أودرى هيبورن | المرأة كما يجب ان تكون – الوجة الذى عشقته الكاميرات و الجماهير !

31775946_10155795883767669_4733495749118001152_n

تعتبر الممثلة والنجمة “اودرى هيبورن” رمزا للأنوثة الكلاسيكية ، ولُقبت بجميلة الجميلات، وأسرت قلوب رواد السينما بأدائها المذهل في العديد من الأفلام، وأصبحت رمزاً للجمال بعدما أضفت معنى جديدا للأنوثة في عالم الموضة , ولكن كما هي العادة دائماً مع اغلب الناجحين عانت هيبورن الكثير من المعاناه خلال حياته وويلات الحرب كذلك , حتي وصلت لمكانة متيمزة كأحد اساطير هوليوود الخالدة , فقد صُنفت من قِبل معهد الفيلم الأمريكي كأعظم ثالث اسطورة نسائية متجسدة على الشاشات خلال العصر الذهبي لهوليود , واليوم سنتعرف أكثر على هذه النجمة عن قرب

 ولدت أودري كاثلين روستون  في الرابع من مايو عام 1929 ،  وهى ذات أصول بريطانية وكان والدها قنصلا بريطانيًا في جزر الهند الشرقية الهولندية , وذلك بعد الحرب العالمية الأولى، وقد تزوج من كورنيليا الوريثة الهولندية قبل أن يتزوج من والدة هيبورن قضت هيبورن طفولتها في التنقل بين بلجيكا، وإنجلترا، وهولندا. اذ تميزت طفولتها بكونها آمنة ومتميزة.  ونتيجة لتنقلها بين عدة بلاد تعلمت التحدث بخمس لغات وهم: الهولندية، والإنجليزية التي اكتسبتهما من والديها، بالإضافة إلى تعلمها الفرنسية، والإسبانية، والإيطالية فيما بعد

 

Image result for Audrey Hepburn as kid

 

وخلال تواجدها في أمستردام، درست فنون الباليه قبل أن تنتقل إلى لندن لتـُكمل دراستها لفنون الباليه ، حيث شاركت آنذاك في العروض الموسيقية. وبعد آدائها لأدوار ثانوية في أفلامٍ عدة، تألقت هيبورن في عرض برودواي المسرحي “جيجي” , وقد قال أودري هيبورن ان الحدث الأكثر صدمة في حياتها عندما ترك والدها للمنزل فجأة وطلق والدتها . وفي الستينيات، التقت أودري مجددًا بوالدها بعدما حددت موقعه في دبلن وذلك عن طريق الصليب الأحمر، وعلى الرغم من عدم إظهاره أية مشاعر تجاهها إلا انها بقيت تدعمه ماديًا حتى وفاته .

بعد إعلان بريطانيا الحرب على ألمانيا عام 39 خلال الحرب العالمية الثانية , أعادت والدة هيبورن ابنتها إلى آرنم أملا في أن تبقى هولندا آمنة من الهجمات الألمانية مثلما حدث في الحرب العالمية الأولى  , وبعد غزو ألمانيا لهولندا ، اتخذت هيبورن من ” ايدا فان هيمسترا” اسمًا مستعارًا لها؛ وذلك لما يشكله اسمها الإنجليزي من خطورة عليها أثناء الاحتلال الألماني. وقد تأثرت عائلة هيبورن بشدة من الإحتلال، فقد قالت هيبورن ذات مرة “لقد كدنا أن نطلق النيران على أنفسنا،  ”  , وقد تم إعدام عمها إنتقامًا لإرتكابه عمل تخريبي تابع لحركة المقاومة، ولكنه في الحقيقة لم يشارك في العمل بل تم استهدافه لبروز عائلته في المجتمع الهولندي , وقد تم ترحيل إيان شقيق هيبورن للعمل في معسكر العمل الألماني، بينما اختبأ شقيقها الآخر لتجنب مصير أخيه.  وبعد وفاة عمها شاركت أودري في حركة المقاومة الهولندية وقامت بإيصال الرسائل والطرود، كما كانت تؤدي رقصات البالية في بعض التجمعات السرية مقابل جمع بعض التبرعات , وخلال المجاعة الهولندية التي أعقبت شتاء عام 44 ،  أصيبت هيبورن بفقر الدم ومشاكل في الجهاز التنفسي نتيجة سوء التغذية

بعد انتهاء الحرب انتقلت هيبورن مع والدتها وأشقاءها إلى أمستردام حيث بدأت تدريبات الباليه تحت إشراف رائدة الباليه الهولندية سونيا جاسكل والروسية اولجا تاراسزوفا,  وبسبب فقدان العائلة لثروتها خلال الحرب، قررت والدتها العمل كطباخة ومديرة منزل لدى عائلة ثرية لمساعدة عائلتها.

 

Related image

 

 خاضت هيبورن أول أدوارها السينمائية عام 48 ، حيث لعبت دور مضيفة جوية هولندية في فيلم بعنوان “الهولندية في سبعة دروس” , كما أعانت نفسها بالعمل بدوام جزئي كموديل وبعد ان أخبرتها مدربتها أن طولها وتكوينها الضعيف الناتج عن سوء التغذية التي تعرضت لها أثناء الحرب سيمنعها من تحقيق حلمها بأن تصير راقصة باليه، قررت التركيز على عملها في الفن , وخلال عملها المسرحي أخذت دروس خطابة لتطوير صوتها. وقد ظهرت في أدوار ثانوية في أفلام عام 51 أمثال الشوفان البري، والضحك في الجنة، وزوجات شابة,  وبعد ذلك لعبت دورًا صغيرًا في الفيلم الذي أنتج بالعربية والفرنسية بعنوان “طفل مونتي كارلو”.

شقت أودري طريقها إلى النجومية من خلال تجسيدها لدور البطولة في فيلم “عطلة رومانية” عام 1953 وقد حقق الفيلم نجاحًا ساحقـًا وأصبح بلُغة السينما ” فيلم شباك “، وقد لقت هيبورن استحسان جميع النـُقاد عن دورها في الفيلم ومنحها االفيلم لقب أول ممثلة تفوز بجائزة الأوسكار وبذلك أصبحت واحدة من الثلاث ممثلات اللاتي حصلن على الأوسكار وجائزة توني في نفس العام ، وكذلك جائزة غولدن غلوب  وجائزةالأكاديمية البريطانية للأفلام , وقد بلغت هيبورن مبلغ النجوم بعد خوضها سلسلة أفلام ساحقة النجاح أمثال “سابرينا” عام 45 ، وهو الفيلم الذى رشحها للحصول على جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة عن دورها في الفيلم، كما حصلت على جائزة البافتا لأفضل ممثلة في دور رئيسي في العام ذاته. وقال عنها الصحفيون  أنها امرأة شابة تمتلك مجموعة استثنائية من التعبيرات الحساسة والمؤثرة .

وقد شهد عام 54 عودة هيبورن للمسرح مرة أخرى عندما جسدت دور جنـّية البحر التي تقع في حب بشري وذلك في المسرحية الخيالية أوندين. وخلال فترة الإنتاج، نشأت علاقة بين هيبورن وشريكها النجم ميل فيرير وتزوجا خلال نفس العام يأتى بعد ذلك فيلم  “الحرب والسلام”  عام 56 وقصة الراهبة” في عام 59، ويُقال أنها قضت ساعات عديدة في الأديرة ومع أعضاء الكنيسة لتقدم دور حقيقي بالفيلم , وقد تسبّب الفيلم في ترشيح هيبورن للحصول على جائزة أوسكار ثالثة وتحقيقها لجائزة البافتا الثانية. وواصلت هيبورن تألقها وخاضت تجربة جديدة جسّدت خلالها شخصية فتاة الليل في فيلم “الإفطار عند تيفاني” ، وتعد هذه الشخصية من أكثر الشخصيات شهرة تاريخ السينما ،  كما أصبح الفستان الذي ارتدته هيبورن في المشهد الإفتتاحي بالفيلم رمزًا من رموز القرن العشرين، وقد صّرحت هيبورن قائلة “لقد كان الدور الأزهى في حياتي” وقد ترشحت لجائزة الأوسكار لأفضل ممثلة عن ذلك الدور.

 

 

Image result for ‫اودرى هيبورن تتسلم الاوسكار‬‎

 

وإنتقلت هيبورن بعدها الى أجمل أدوارها في فيلم “سيدتي الجميلة ” عام 64،  كما شاركت في الفيلم الكوميدي “كيف تسرق مليونا” عام 66 ،  و”انتظر حتى يحل المساء” عام 67 والذي منحها جوائز الأوسكار والغولدن غلوب وجائزة الأكاديمية البريطانية للأفلام. وقد حققت هيبورن رقمًا قياسيًا بترشيحها لثلاث جوائز كأفضل دور بطولة وذلك من قِبل الأكاديمية البريطانية للأفلام. وتقديرًا لمشوارها الفني، فقد مُنِحت جائزة الإبداع الأبدي من الأكاديمية البريطانية للأفلام، وذلك بالإضافة إلى دخولها قائمة المشاهير الأكثر أناقــًة حول العالم

ستظل أودري واحدة من القليل الذين حظوا بنيل كل هذه الجوائز. وقد تقلصت مشاركات أودري هيبورن في الأفلام مع تقدمها في العمر؛ وبدأت تكرّس المزيد من وقتها لعائلتها ولم تقم إلا بالقليل من الأدوار , وكانت آخر أدوار هيبورن أمام في الفيلم الكوميدي “ضحك الجميع” عام 81 ، وقد تأثر الفيلم بمقتل دوروثي ستارتين، أحد نجمات الفيلم فلم يحقق نجاح يذكر , وبعد مرور ستة أعوام، شاركت هيبورن في الفيلم التليفزيوني ” الحب بين اللصوص ” ، وهو فيلم مقتبسة من العديد من أدوارها السابقة.

 

Related image

 

عملت هيبورن في بعض المجتمعات الفقيرة في إفريقيا، وجنوب أمريكا، وآسيا في أواخر حياتها . وامتنانا منها بتحملها الإحتلال الألماني عندما كانت طفلة، قررت هيبورن تكريس بقية حياتها لمساعدة الأطفال الفقراء في الدول الفقيرة. وقد سهّل اطـّلاع هيبورن على العديد من اللغات الكثير من مهمتها في السفر للبلاد المختلفة وقد مُنِحت وسام الحرية الرئاسي تقديرًا لمجهوداتها كسفير للنوايا الحسنة باليونيسف وذلك في ديسمبر لعام92 . وعقب هذا التكريم بمدة لا تزيد عن الشهر، توفيت أودري هيبورن إثر مرضها بمرض سرطان القولون وتوفت في منزلها بسويسرا عن عمر يناهز ال 63 عام.

 

Related image

 

 كانت موضوع العديد من السير الذاتية منذ وفاتها وكذلك دراما عام 2000 بعنوان قصة حياة أودري هيبورن The Audrey Hepburn story  الذي لعبت بطولته جنيفر لوف هيويت وإيمي روسوم اللتان قدمتا شخصية هيبورن في الصغر والكبر , وحتى اليوم مازلت أودري هيبورن تمثل مثالاً للانوثة والجمال في عالم السينما  .

 

 

 

 

Comments

comments

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares