“إيفان الرهيب”.. قيصر روسيا الشرير المولع باغتصاب الفتيات و قاتل أبنه !

31123232_10155774520067669_6795687423998164992_n

 

 

 

 

 

 

«إيفان» كان مختلفا عن جميع القياصرة الروس، ليس فقط لتتويجه المبكر، بل أيضا لأنه كان واحدًا من اشهر أشرار التاريخ ،  دخل إيفان الرهيب  التاريخ كشخصية متباينة الصفات، فيعتبر أحد أشد الحكام قسوة في تاريخ روسيا الطويل. عرف عنه طغيانه وجنونه وتعطشه للدماء. ورغم ذلك استطاع إيفان بذكائه الحاد، جعل روسيا إمبراطورية ضخمة ومجتمعا متحضرا.

اشتهر باسم إيفان الرهيب أمير موسكو العظيم وقيصر روسيا الأول , توج أميراً لموسكو وهو طفل في سن الثلاث سنوات , وتوج كأول قياصرة روسيا وهو في السادسة عشرة من عمره في عام 1546 كان إيفان  ذو شخصية معقدة  لما عاناه من ازدراء ومؤامرات النبلاء حوله، فقد توفي والديه وهو صغير وأصبح حاكم روسيا فى مراهقته , وكسابقة في تاريخ سلالته الحاكمة فإنه ونتيجة صغر عمره، قام بعض المستشارين المرموقين بمساعدة القيصر في إدارة البلاد في سنين حكمه الأولى، لمساعدته و أعطاءه المشوره و الرأي الصائب لإدارة البلاد ، أعلن إيفان الرابع نفسه قيصراً لأول مرة في تاريخ روسيا , فقد كان لقب القيصر – المقتبس من لفظة قيصر الرومانية – يستعمل للمرة الاولى في روسيا .

 Related image

وخلال السنوات الأولى من حكم إيفان نعمت روسيا بسلام نسبى، حيث سعى القيصر الشاب إلى إصلاح شؤون البلاد وتطوير روسيا أسوة بباقي الممالك الأوروبية. لكن ذلك لم يدم طويلا، فمع نهاية العقد الأول من حكم إيفان بدأت البلاد تواجه تحديات مصيرية، إذ أتى الجفاف على معظم المحاصيل الزراعية وتلا ذلك مجاعة رهيبة استغلها أعداء البلاد، فراحوا يعيثون فسادا على طول الحدود الغربية لروسيا، وأقدمت السويد على إغلاق الممر المائي الوحيد للروس في بحر البلطيق، كما بدأت القبائل التترية تغير على الأراضي الروسية مجددا. والقى القيصر الشاب، اللوم فيما تتعرض له البلاد على طبقة البويار النبيلة التي لم تكن تهتم سوى لمصالحها ونفوذها، وكان كره القيصر لها عميقا متأصلا، فبعد موت أبيه قاموا بقتل أمه الوصية على العرش بالسم، وقد لقى معاملة قاسية من البويار بعد أن أصبحوا أوصياء على العرش محل أمه، فأضمر لهم الضغينة منذ نعومة أظفاره.

اتسم حكمه بالدموية؛ حيث نكل بالنبلاء رجالاً ونساءً، فقام بتصفية عائلات بأكملها، كما عامل معارضيه بقسوة، واعتمد في ذلك أساليب تعذيب وقتل ضد كل من يشتبه بهم , فقد كانت الطريقة المفضلة له في التعذيب هي تهشيم الأرجل قبل أن يلقي بالضحايا في الثلج أو جعلهم يزحفون ويطلبون الرحمة , وارتكب العديد من المجازر فعندما ثارت عليه إحدى المدن قام بقتل جميع سكانها في مذبحة رهيبة ذهب ضحيّتها أكثر من ثلاثين ألف إنسان , وعندما احتجّ رجال الكنيسة على تصرفاته، قام بقتل بعضهم وتعذيب البعض الآخر. والغريب إنه لم يكن يتأخر عن الصلاة على أرواح ضحاياه من الكهنة والرهبان لدرجة أن البعض رأوا أنه ربما كان يعانى من مشكلة فى عقله، لكن قسوة إيفان فى الواقع لم تكن عجيبة أو فريدة فى عصره الذى اتسم بالعنف والحروب الدموية على مستوى العالم أجمع.

كانت روسيا معزولة وبعيدة عن طرق التجارة والملاحة العالمية ، حيث اتبع إيفان سياسة إحتلاليةً في حكمه، كانت تهدف إلى السيطرة بين بحر البلطيق وبحر قزوين، ولذلك خاض القيصر حروباً توسعت بنتيجتها أراضي إمبراطوريته لتصبح إمبراطورية مترامية الأطراف، وقام عام 1552 بمحاصرة قازان وإسقاط القبيلة القازانية، وارتكب فيها مجازر جماعية ضد المسلمين بسبب دينهم وحاول تنصير الكثير منهم عنوة، وبعد ذلك عامين تمكن من احتلال أستراخان وأصبح بذلك نهر الفولجا قناة روسية بحتة تسهل الوصول إلى بحر قزوين، ومهدت الطريق للإحتلال الروسي إلى ما خلف الأورال، وقد تم استيطان سيبيريا في عام 1555 واحتل الروس أرض الباشكير كذلك في عهده , وكان هدف إيفان الرهيب الرئيسي حُكم بولندا والسويد وإقامة علاقات مع أوروبا , لكنه فشل في حروبه مع بلدان أوروبا وخاصة ليتوانيا وبولندا وعلى الرغم من فشله في تحقيق هذا الهدف خلال حياته، إلا أنه تمكن من ضم أراض شاسعة إلى روسيا .

كان إيفان مولعا بالنساء الأرستقراطيات ومولعاً بمشاهدتهن يغتصبن ويتعذبن على يده ويد جنوده، وأنشأ لهذا الغرض مجموعة خاصة بتعذيب النساء من الأسر النبيلة، وكان يخطف النساء النبيلات حتى من أقاربه أمام أعين أهاليهم، ومن يعترض على أفعال القيصر كان مصيره القتل من دون رحمة

مع نهاية عام 1564 شرع القيصر بتأسيس قوة عسكرية خاصة أطلق عليها اسم ‘أوبرجنيك’، كانت تتكون من ألف مقاتل مجرد من أي شعور أو إنسانية، ولاؤهم الوحيد للقيصر، ويطيعونه طاعة عمياء، وعلى استعداد تام لفعل أي شيء من أجله، وكان القيصر يمتحن ويختبر هذا الولاء الأعمى من حين لآخر بأن يطلب منهم أن يقتلوا آباءهم أو زوجاتهم أو أصدقاءهم، وكانوا ينفذون أوامره من دون أي تردد. وعلاوة على قسوة ‘الأوبرجنيك’، عرف عنهم مظهرهم المخيف الباعث للرعب والهلع بالنفوس، حيث يرتدون ملابسا سوداء طويلة تغطيهم من الرأس حتى أخمص القدم، أشبه بملابس الرهبان، وكانوا يمتطون أحصنة سوداء ضخمة، يعلقون على صهواتها رؤوسا مقطوعة لكلاب، ويضعون خلف ظهورهم مكنسة. وكانت ترمز رؤوس الكلاب للفتك بأعداء القيصر، فيما ترمز المكنسة إلى تنظيف البلاد من شرور الخونة , وقد أطلق عليهم الناس اسم ‘كلاب القيصر’.

اما عن حياته الشخصية فقد كانت زوجته الأولى قد أنجبت له ستة أطفال. غير أنها ماتت وهي دون الثلاثين بسبب قسوته وإهاناته المتكررة. كانت الكنيسة تسمح للرجل بالزواج ثلاث مرات. لكن إيفان الرهيب استثنى نفسه من ذلك القانون واتخذ له في الكرملين أكثر من ألف جارية ، رغم أنه كان متزوجاً من ست نساء. وكان مصير كل من يطلّقها من زوجاته إما القتل أو النفي إلى دير ناء ومنعزل

كانت نهاية الطاغية بأبشع صورة ممكنة ، حين قام بضرب زوجة أبنه الحامل بقوة مما أدى الى إجهاضها  فهب ابنة محاولاً الدفاع عن زوجته , فما كان من ايفان أن ضربه بصولجانه على رأسه فقتله , وهي الحادثة التي خلدتها لوحة إليا ريبين المشهورة –التي تعود للقرن 19– والتي يظهر فيها إيفان بعيون مجنونة محتضناً ابنه الغارق في دمائه بين ذراعيه.  يصور  ريبين من خلال لوحته إيفان الرهيب ممسكاً بابنه المضجر بدمائه بعد أن ضربه بالصولجان , حين انفجر غضباً عليه إثر مشادة كلامية بينهما، الأب هنا ممسكاً بابنه وولى عهده حزيناً متألماً، نادماً ومفجوعاً من هول ما فعل، وقد حاول القيصر إنقاذ ابنه، ولكن من دون جدوى .

 

Image result for ‫ايفان الرهيب‬‎

كان لهذه الحادثة بالغ الأثر على إيفان فاعتكف في الكنيسة حيناً وزادت وحشيته وقمعه أحياناً اخري، بعد هذه الحادثة بعامين انسحب  إيفان  إلى حياة الرهابنة، الى ان توفي في عام 1584 و ذلك على أثر أصابته بمرض غريب و نادر , حيث أن هذا المرض جعل جسمه يتورم  و تصدر منه رائحة خبيثة ونتنة , وقد كانت نهايته موضوعاً لأكثر من فيلم وبرنامج وثائقي

وحتى اليوم على الرغم من وجود الكثير من سفك الدماء والقسوة المفرطة، إلا الكثيرين رسموا تفسيراتهم الخاصة عن شخصية إيفان الرهيب ، فقد كان مجنوناً ومختلاً عقلياً، وبالنسبة لآخرين كان قائداً صارماً استجاب لتحديات الحكم القاسية بطريقة فعالة على الرغم من وحشيتها .

 

Comments

comments

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares