اسرار غامضة صادمة كشفها تحليل الحمض النووى عن ثلاثة جميلات توائم !

34382834_10155869844392669_6555422082967011328_n

من المعروف أن التوأم الثلاثى حالة نادرة جداً، لذلك فإن رؤية ثلاثة توائم متطابقين معاً عادةً ما تبدو غير واقعية خصوصاً إذا كانوا يمتلكون جمالاً شديد مثل التوائم الثلاثة “نيكول و إيريكا و جاكلين دوم”. لكن عندما قررت هذه الفتيات الثلاثة تجربة الخضوع إلى اختبار الحمض النووى الذى أصبح سهل ومتاح جداً في الأونة الأخيرة، كشفت النتائج عن شئ جعل الفتيات والجميع يشعرون بصدمة كبيرة للغاية !

ولدت التوائم الثلاثة في ديسمبر 1977، وكان والدهما روبرت جون دوم (Robert John Dahm)، و”دونيتا مارى إيتروس” اللذان يعترفان بأنه كان من الصعب عليهما في البداية التفريق بين الفتيات , مما جعلهما يقرران إعطاء كل فتاة وشماً أسفل قدمها حتى يستطيعوا التمييز بينهن. وحصلت نيكول على وشم نقطة واحدة، بينما حصلت إيريكا على نقطتين، ولم تحصل جاكلين على أي وشوم .

كانت الفتيات تحظى بشعبية كبيرة لدى الناس منذ الولادة بسبب جمالهن الواضح، وشعرهن الأشقر، بالإضافة إلى امتلاك شخصيات جذابة، وبالرغم من أنهم ترعرعوا في بلدة صغيرة ، إلا أن العديد من وكالات عروض الأزياء كانت تعرف عنهم، وتريد التوقيع معهم بشدة. وهكذا وقّعت الفتيات مع وكالة أزياء ، و ظهروا لأول مرة على غلاف مجلة ten الشهيرة في عمر السادسة عشر فقط، لكنهن أردن أيضاً الحصول على مهنة حقيقية بجانب عرض الأزياء، مما جعلهن يقررن الإلتحاق معاً بكلية التمريض في جامعة مينيسوتا .

 

Image result for A DNA Test Reveals The Most Shocking Thing About These Beautiful Triplets!

وخلال تواجدهن في الجامعة، قررت الفتيات التقدم إلى تجربة أداء تنظمها مجلة “بلاى بوى” الشهيرة من أجل فرصة الظهور في أحد النسخ الخاصة من المجلة، لكن جلسة التصوير التجريبية التي خضعت لها الفتيات تسببت في تغيير مستقبلهم تماماً لأن المجلة عرضت عليهن أن يتصورن عاريات معاً، ووافقت الفتيات في النهاية على هذا العرض، وتصورن عاريات معاً للمجلة التي نشرت الصور في صفحتي المنتصف كما هو متفق عليه. وكانت الفتيات الثلاثة أول توأم ثلاثى يفعل هذا الأمر، مما أدى إلى اكتسابهن شهرة واسعة لم تتخيل الفتيات أبداً أنها كانت ستحدث عندما اتخذنا هذا القرار ، وانتقلت الفتيات إلى مدينة لوس أنجلوس بعد ذلك حيث كان لديهم العديد من العروض من أجل الظهور في برامج أو المشاركة في عروض أزياء، حتى أنهن ظهرن في إحدى حلقات المسلسل الكوميدى (boy meets girl)، ثم تم دعوة الفتيات الثلاثة إلى الظهور في برنامج تلفزيوني يسمى “renovate my family” يستضيفه “جاى ماكجراو” , ودخل جاى في علاقة عاطفية مع إيريكا كانت نهايتها الزواج .

وفى عام   2009، أصبحت الفتيات حامل في فترات متقاربة جداً من بعضهن، مما أدى إلى فرح العائلة والجمهور الذى كان متحمس لرؤية ماذا سيحدث بعد ذلك، وفى عام 2010، أنجبت كل واحدة من التوائم الثلاثة فتاة في غضون أسبوع من بعضهن البعض، وقالت جاكلين لاحقاً أن الحمل والإنجاب معاً كان طريقة رائعة لتقوية الرابطة الخاصة بينهن بشكلاً أفضل

 

Image result for A DNA Test Reveals The Most Shocking Thing About These Beautiful Triplets!

وفى عام 2017، أحضر “جاى ماكجراو” زوجته إيريكا وتوأميها إلى البرنامج من أجل تعريف الناس أكثر عن التوائم، والتحدث عن حياتهن وتجاربهن، ثم قام طاقم البرنامج بعد ذلك إلى جانب جاى بعرض فكرة خضوع التوائم الثلاثة إلى اختبار حمض نووي من أجل التعرف على تاريخ عائلتهم بشكلاً أعمق، ومن المعروف بالطبع أن التكنولوجيا الحديثة جعلت اختبار الحمض النووى سهل للغاية في يومنا الحالي لدرجة أنه من الممكن إجرائه في المنزل، وقامت كل واحدة من الفتيات بالفعل بأخذ عينة من اللعاب، وإرسالها إلى المعمل حتى يتم تحليلها. وأثبت هذا الإختبار صحة ما كان بالطبع يعتقده الجميع، وهو أنهن الثلاثة توائم متطابقة كما هو واضح من شكلهن، لكنهن خضعن لإختبار ثانى من أجل معرفة إذا كانت الفتيات متطابقات عرقياً أم لا. إلا أن نتائج الإختبار كانت صادمة بالنسبة لهم وللكثير من الأشخاص , حيث تبين أن نيكول تنحدر بنسبة 18% من عروق أيرلندية وبريطانية، في حين أن نسبة إيريكا كانت 16% فقط. بالإضافة إلى ذلك، كانت نيكول تنتمى بنسبة 11% إلى عروق ألمانية وفرنسية، بينما انتمت جاكلين وإيريكا بنسبة 18% و 20% على التوالى، كما حصلت إيريكا وجاكلين على 7.4 % من العرق الاسكندنافي في نفس الوقت الذى حصلت فيه نيكول على 11% وتفضل التوائم الثلاثة الآن الإبتعاد عن الأضواء من أجل التركيز على عائلتهم، والجدير بالذكر أنهن أنجبن بعد ذلك أطفال ذكور في نفس الوقت أيضاً .

Comments

comments

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares