اغرب قصص المسذئبين الحقيقين عبر التاريخ !!

31912687_10155798896807669_3929266558915837952_n

من أقدم وأشهر المخلوقات الخارقة , الرجل الذئب .. الذى يستطيع التحول إلى ذئب عند اكتمال القمر ، ويوجد الكثير من الحوادث والأساطير في التاريخ الأوروبى عن المستذئبين , مما يجعل الكثير من الناس تتساءل إذا كان حقيقة ام انه احد المخلوقات الخيالية ، نقدم لكم اليوم بعض القصص الحقيقية والصادمة لأشخاص ظن الجميع انهم مستذئبين عبر التاريخ :

1- مستذئب ليفونيا (Livonian werewolf)

 

Livonian-werewolves

في عام 1629، كان ثيس كالتنبورن (thiess of kaltenbrun) يعيش في أقليم ليفونيا الذى أصبح لاحقاً جمهورية لاتفيا , وقد ادعى واطلق على نفسه أنه كلب الرب، ويشار إليه أيضاً بمستذئب ليفونيا، وقد تمت دراسة قصته ومناقشتها على نطاق واسع من قبل المؤرخين، وزعم ثيس أنه مستذئب، وأنه يعمل مع بعض المستذئبين الآخرين على مقاتلة الشر والسحرة. وبالرغم من أن ثيس كان يدعى أنه يفعل ذلك من أجل الله، إلا أن القضاة اعتبروه مذنباً في محاولة إبعاد الناس عن المسيحية، وحكم عليه بالجلد، ثم النفي مدى الحياة وحاولت المحكمة أن تجعل ثيس يعترف بأنه شريك وخادم للشيطان، لكنهم لم ينجحوا في ذلك .

 

 

2- جان جرينير (Jean Grenier)

 

Image result for (Jean Grenier)

في عام 1603، شاع جواً من الرعب في القري الصغيرة الواقعة بجنوب غرب فرنسا , حيث بدأ الأطفال في الإختفاء تحت ظروف غامضة من المزارع والطرق دون ترك أي أثر، حتى أنه تم سرقة طفل رضيع من مهده في أحد الحالات. وأقسمت فتاة في ال13 من عمرها تدعى مارجريت بوارييه (marguerite poirier) أنها تعرضت للإعتداء من قبل وحش كبير يشبه الذئب في ليلة اكتمال القمر، وتبين لاحقاً أن هذا الوحش هو جان جرينير (Jean Grenier) الذى كان يبلغ من العمر 14 عاماً فقط، والذى اعترف خلال المحاكمة بأنه مستذئب، وبأنه هاجم وقتل عشرات الأطفال في المنطقة .

 

 

3- مستذئب بافيا (Werewolf of Pavia)

 

Related image

في عام 1541، قام مزارع مجهول بمهاجمة وقتل العديد من الرجال في ريف مدينة بافيا بشمال إيطاليا، وعندما تم القبض عليه بعد العديد من المطاردات، شرع الرجل في إخبار محتجزيه بأنه مستذئب، وأنه يتحول إلى ذئب ، مما يجعله أكثر عدوانية. كما زعم أن الفارق الوحيد بينه وبين الذئب الطبيعى هو أن شعر الذئب الطبيعى ينمو للخارج، بينما ينمو شعره للداخل. وأدى هذا الإدعاء إلى قيام القضاة بقطع قدميه ويديه ليروا الأمر بأنفسهم، لكن الرجل  مات متأثراً بجروحه  .

 

 

4- مستذئب شالون (Werewolf of Chalons)

 

Image result for Werewolf of Chalons

في أواخر القرن السادس عشر، قام خياط مجهول باستدراج الأطفال إلى متجره في باريس من أجل تمزيقهم وأكلهم، وعندما كان يواجه صعوبة في العثور على ضحايا عن طريق متجره، كان يجوب الغابة مرتدياً زى ذئب. وقتل هذا الرجل عشرات الأشخاص بهذه الطريقة، لكن السلطات بدأت تشك فيه مع الإختفاء المتزايد للأطفال، مما جعلهم يفتشون محله الذى اكتشفوا فيه برميل خشبي مملوء ببقايا وعظام العديد من الأطفال. وتم الحكم على الخياط بالموت حرقاً حيث كانت هذه العقوبة هى المعتادة بالنسبة للسحرة، والمستذئبين، وغيرهم من الشخصيات الخارقة في ذلك الوقت، كما أمرت المحكمة بتدمير جميع الأدلة والوثائق الخاصة بالقضية، حتى أن اسمه الحقيقى أصبح غير معروف مع مرور الأيام .

 

 

5- مستذئب آنسباخ (Werewolf of Ansbach)

 

Image result for Werewolf of Ansbach

في عام 1985، كان هناك ذئب وحشى كبير يرعب الناس في إمارة آنسباخ الواقعة في ألمانيا، لكن الشائعات كانت منتشرة بأن هذا الذئب هو في الواقع مستذئب ترجع هويته الحقيقية إلى عمدة المدينة الذى كان قد مات مؤخراً. وعندما تم أخيراً قتل الذئب، ألبسه الناس ثياب بشرية، ووضعوا قناع بشرى على وجهه، وشعراً مستعار على رأسه من أجل أن يشبه العمدة، ثم قاموا بعرضه في ساحة المدينة إلى أن تم نقله في النهاية إلى متحف .

 

 

6- مستذئب بيدبورغ  (The Werewolf of Bedburg)

 

Image result for The Werewolf of Bedburg

خلال القرن السادس عشر، عانت بلدة بيدبورغ بولاية راينلاند الألمانية من حالات غريبة لأبقار وبشر مشوهين، واعتقد الناس في البداية أن ذئب أو مجموعة من الذئاب هى التي تهجم على المنطقة، لكن لم يستطع أي شخص القبض عليهم أو رؤيتهم، وفى عام 1589 تمكنت مجموعة صيد أخيراً من القبض على الذئب الكبير الذي اتضح أنه “بيتر ستامب” أحد مزارعين البلدة، واعترف ستامب خلال محاكمته بأنه قتل وأكل 14 طفلاً، كما قال أنه قادر على التحول إلى ذئب مفترس. وبعد أن حُكم عليه بالإعدام، قامت السلطات بوضع رأسه على عمود بجوار جثة ذئب حقيقى كتحذير للآخرين، ويعتقد الباحثون أن ستامب كان في الغالب يعانى من مرض “لايكا أنثروبي” الذى يعرف بمرض المستذئبين .

 

 

7- مانويل روماسانتا (Manuel Romasanta)

 

Image result for Manuel Romasanta

عاش “مانويل روماسانتا” الذى يعتبر أول قاتل متسلسل في أسبانيا في الفترة ما بين 1809، و 1863، وكان يعمل خياط، كما أنه كان قصير القامة تبعاً لمصادر مختلفة , حيث من المعتقد أن طوله كان لا يتعدى 1.49 سم، وعندما توفيت زوجته أصبح مانويل بائعاً متجولاً، ودليل سياحي للمسافرين حول أسبانيا والبرتغال، لكن الشائعات بدأت تتردد خلال هذه الفترة بأنه يقتل الناس، ويرهن ممتلكاتهم، وحتى بأنه يبيع صابون مصنوع من دهون بشرية. وتم اعتقاله بتهمة قتل 13 شخص، لكنه ادعى في دفاعه أنه ضحية لعنة الاستذئاب التي تحوله إلى ذئب، وتجعله عنيف. وفى النهاية تم تبرئة مانويل من 4 جرائم قتل مما أدى إلى تخفيف حكمه للسجن مدى الحياة بدلاً من الإعدام .

 

 

 

 

 

Comments

comments

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares