اغرب مظاهر الــتـديــن فى الهند | الألـــه شيفا يحب الــرقـــص ويعشق الـحــشـيـــش !

31958243_10155809568417669_3709792914046451712_n

 

 

 

 

 

الديانة الهندوسية واحدة من أقدم الديانات في العالم , ومن أكثر الديانات غرابها حول العالم , ويقام لكل اله مهرجان لعل ابرزها مهرجان الاله شيفا الذى يعد من أهم المهرجانات الهندوسية فى العالم وفيه يتطهر الهندوس من خطاياهم وآثامهم عن طريق الصلاة بالقرب من النيران والصوم وتدخين الحشيش , حيث تقول المعتقدات ان تدخين الحشيش يؤهلهم للحصول علي مكان في الجنة  ويساعدهم فى التغلب على “الظلم والجهل” فى الحياة والعالم، وذلك وفقا لمعتقداتهم بأن “شيفا” نفسه كان إله الرقص وكانت رقصته تحافظ على حركة العالم نفسها .

تذكر الروايات الهندوسية المحلية ان الاله شيفا قد وجد عائدا من وسط الغابات وجسده مغطي بالغبار ويدخن الحشيش قبل موته مباشرة وما يقرب من مليون شخص من المؤمنين الهندوس في النيبال والهند يتوجهوا إلى معابدهم   للصلاة للإله شيفا لكي يتطهروا من خطاياهم، وتنمو أعشاب الحشيش بكثرة في الغابات النيبالية، إلا أن تدخينها والإتجار بها ممنوع قانونيا، ولا يسمح بتدخينها إلا لأغراض العبادة تيمنا بالإله شيفا .

وقد نشرت صحيفة “ديلى ميل” البريطانية صورًا لمجموعة من الرجال المتدينين بالهند، الذين يطلق عليهم لقب “نجا سادهو naga sadhu”، خلال ذلك المهرجان الهندوسى السنوى وتقام عدة طقوس لعبادة “شيفا” منها الطقوس الراقصة، والتى تقام فى آواخر فصل الشتاء من كل عام وبالتحديد خلال 13 و14 مارس، حيث يقام مهرجان سنوى تحية للإلة شيفا، وذلك بأن يتجمع عدد من الرجال المتدينين ويستحمون فى مياه مقدسة تكريما لإله الهندوس،   وأشارت الصحيفة إلى أن الهندوس يعتقدون أن عبادة الإله شيفا سيمحى ذنوبهم، لافتة إلى أن الرجال المتدينين يمكن التعرف عليهم بسهولة فهم يتميزون بلحاهم الطويلة وأجسامهم العارية وضفائرهم الثقيلة .

وتحظى بقلب “نجاد سادهو” مجموعات تعبد الإله شيفا تعيش بالكهوف، وتخرج من مخابئها فى هذا الاحتفال السنوى لتراها الناس، وتبقى عارية لاعتقادها أن العالم بيتها والسماء كالغطاء لها فلا حاجة لهم للملابس ويحتفل “نجا سادهو” عن طريق الرقص والاستحمام فى المياة المقدسة، وتعاطى “الحشيش”، لاعتقادهم أن الإله شيفا يحب رائحته.

وقد عثر مؤخرا علماء آثار فى الهند على تمثال قديم للإله الراقص “شيفا”، على شاطئ بركة فى قرية باندها بارا، ويعتقد خبراء الآثار أن تمثال الإله “شيفا” الراقص، نحت فى الفترة ما بين القرنين السابع والثامن الميلادى وزين الجزء العلوى لمعبد هندى قديم، ويبلغ طول القطعة الأثرية 1.2 متر وعرضها 90 سنتيمترا، ويعد شيفا إله رئيسى فى الهندوسية يرمز إلى الشر والقسوة والخراب، وينسب إليه النار فهو الملك المدمر، وغالبا ما يسمى “المسيطر”، وهو أحد الثالوث الهندى المقدس إلى جانب براهما الخالق الأكبر وفيشنو الحافظ، وهذه الآلهة الثلاثة هى أقانيم لإله واحد هو الروح العظمي الذى يسمونه “أتما”، وهناك آلهة أخرى دون هذه الأقانيم هى أدنى قوة وسلطانا أما الطائفة الشيفية فيمثل لهم الإله شيفا الأعلى، أما فى الطوائف الهندوسية الأخرى مثل سمارتا فهو يعبد كواحد من خمسة مظاهر إلهية اخري.

Comments

comments

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares