اغرب 5 طفرات جينية قد تراها فى حياتك !

22095642_10155213427027669_1222837391_o

 

 

 

 

 

 

هناك الكثير من الأشياء الغريبة التي لم يقدر العلم على فك الغموض المحيط بها , ومن ضمن هذه الأشياء الطفرات الجينية التي لم يتمكن العلماء من معرفة أسباب حدوثها فى كثير من الأوقات رغم أنها تؤثر بشكل كبير على جميع المخلوقات

سوف نقدم لكم اليوم أغرب 5 أمراض بشرية ناتجة عن الطفرات الجينية تم تسجيلها علمياً :

 

1- الطفل ذو العين الواحدة (cycloptic baby)

 

Real-Cyclops-CYCLOPTIC-Baby-Born-In-Nigeria-640x431

هو خلل خلقي نادر للغاية يعرف بإسم التصقلب (cyclopia) حيث يولد الأطفال الذين يعانون من هذا الاضطراب فى العادة بعين واحدة كبيرة فى منتصف جبينهم، كما أنهم يولدون بدون أنف بالإضافة إلى إندماج جزئي الدماغ الأيمن والأيسر الخاص بهم إلى جزء واحد خلال تكوينهم.

فى عام 2006 ولدت طفلة فى الهند بهذا المرض وتوفيت بعد بضع أيام فقط لكنها تسببت فى انتشار الكثير من المعتقدات الغريبة , حيث قام بعض الأشخاص بعبادتها معتقدين أنها التجسيد المادي لروح الله، ويعتقد الأطباء أنها ولدت بهذه الحالة نتيجة دواء مضاد للسرطان كانت تتناوله الأم خلال حملها أو نتيجة خلل فى الكروموسومات .

وفى عام 2015 ولد طفل فى مصر يعانى أيضاً من نفس المرض لكن هذه المرة كان نتيجة تعرض الأم للإشعاع خلال فترة الحمل وتوفي الطفل بعد ساعات من ولادته

 

2- متلازمة المستذئبين (werewolf syndrome)

 

Julia _0002-copy

متلازمة المستذئبين أو فرط الشعر هى مرض وراثي نادر يحدث نتيجة طفرة عفوية فى الجينات و يسبب زيادة نمو الشعر بشكل غير طبيعى , ومن الممكن أن يترك المصابين به مع مظهر شبيه بالشخصية الأسطورية الرجل الذئب، لدرجة أنه فى أواخر القرن التاسع عشر تم استغلال الأشخاص المصابين بهذا المرض فى عروض السيرك مثل جوليا باسترانا (julia pastrana) والتي كانت تعرف بإسم المرأة الدبة أو فيدور جيفوتشو (fedor jeftichew) المعروف بإسم جوجو وجه الكلبولا يوجد علاج معروف لهذه الحالة حتى يومنا هذا وكل ما يمكن للشخص المصاب فعله هو حلاقة الشعر بإستمرار، حتى أن عملية إزالة الشعر بالليزر غير صالحة لهم لأنها تحتوى على أخطار عديدة مثل التهاب الجلد ، أو فرط الحساسية

 

3- الذيل بشري (human tail)

 

article-2660148-1ED9495D00000578-884_636x382

حالة نادرة للغاية يعتقد العلماء أنها ناتجة عن طفرة جينية ، وتعد عظمة الذيل فى الإنسان ضامرة مما يعنى أنها لا يوجد لها أى استخدام على عكس ذيول الحيوانات التي لها منفعة أساسية مثل الكلاب التي تستخدم ذيلها فى التواصل أو حيوان الكانجرو الذى يستخدم ذيله لتحقيق التوازن .

يمتلك الهندى تشاندر أوراون (Chandre oraon) ذيل بشرى يبلغ طوله حوالى 33 سم مما جعله هدفاً للعبادة والتقديس حيث يعتقد الكثير من الهنود أنه تجسيد للإله الهندوسي هانومان , ويسافر إليه الآلاف من الناس لرؤيته ولمس ذيله الذي يعتقدون أنه سوف يشفيهم من المرض. ويعتقد الأطباء أن ذيل أوراون هو نتيجة عيب خلقي يعرف بإسم السنسنة المشقوقة (spina bifida) وهى عبارة عن عدم إنغلاق كامل للعمود الفقري، ومن الممكن إصلاح هذا التشوه بالجراحة لكن أوراون يرفض إجراءها وتقول عائلته أن ذيله أصبح جزء منه ولا يقدر على العيش بدونه

هناك صبى هندى آخر يدعى أرشيد علي خان (arshid ali khan) ولد بذيل بشرى يبلغ طوله 18 سم وكان يعبده الناس أيضاً لكنه قرر إجراء الجراحة لإزالة الذيل

 

4- الطفل الضفدع (frog like baby)

 

Frog-Like

فى عام 2006، ولد طفل يشبه الضفدع فى نيبال حيث كان مولود بمخ وجمجمة غير ناضجين ، بدون رقبة تماماً ، وعيون منتفخة للغاية لدرجة أنها كانت جاحظة من تجويف العينين.

يعاني هذا الطفل من حالة نادرة للغاية تعرف بإسم انعدام الدماغ (anencephaly) وتحدث عندما يفشل الأنبوب العصبي الذي يتكون من مجموعة من الخلايا التى تكون الدماغ والحبل الشوكي فى الإغلاق خلال أسابيع الحمل الأولى مما يتسبب فى ولادة طفل أعمى، أصم ،غير مدرك بالأجواء المحيطة به ،وغير قادر على الشعور بالألم ، وللأسف كل هذه العيوب تعني الموت المباشر للطفل وهذا ما حدث للطفل النيبالي حيث مات بعد ساعات معدودة من ولادته.

 

5- مرض الرجل الشجرة (the tree man illness)

 

tm_3470

حالة نادرة للغاية تنتج عن طفرة جينية على الكروموسوم 17 ومن ثم تتحول إلى مرض جلدي وراثي يتميز بقابلية شديدة لفيروس الورم الحليمي البشري (human papillomaviruses) الذي يسبب ورم بشرى يؤدى إلى نمو البقع المتقشرة والثآليل على الجلد التى تشبه فى شكلها لحاء الشجرة.  ولم يتم إيجاد علاج لهذا المرض حتى يومنا هذا

و يعانى المرضى من صعوبة شديدة فى العيش وذلك لعدم قدرتهم على القيام بالأشياء اليومية حتى المشي الذي يشكل تحدياً لأن هذه الثآليل التي تشبه فروع الأشجار ثقيلة وتزن حوالى 13 باوند فى بعض الحالات مثل حالة ديدى كوسوارا (dede koswara) وهو رجل أندونيسي عانى من هذه الحالة المرضية النادرة وقام برواية قصته فى العديد من الأفلام الوثائقية من ضمنها فيلم نصف رجل ونصف شجرة (half man half tree) الذي قال فيه أن مرضه تسبب فى طرده من عمله وهجر زوجته له , مما اضطره للعمل فى سيرك مقابل قوته اليومى، وقد توفى فى سن 42 عام نتيجة مضاعفات تتعلق بحالته.

 

 

 

 

 

 

 

 

صورة جامدة بتاعة الديل دى

 

 

Comments

comments

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares