البرازيلى أدريانوا السقوط من عرش كرة القدم فى العالم إلى عالم الشــوارع والعـصـابــات !

29261371_10155679929582669_1200413728252624896_o

هل تتخيل ان يتحول إنسان من الشهرة و العالمية الى معالم العصابات والجريمة والضياع , هذا هو ما حدث بالفعل لنجم كرة القدم البرازيلي السابق أدريانو .. منذ وقت قريب جداً كان أدريانو يحتل مكانة مميزة جدا بين مشاهير الكرة , بل كان احد أفضل المهاجمين في العالم وتوقع له الجميع مستقبل مبهر يسطر فيه التاريخ , ولكن مصيره اختلف تماماً

من كان يتوقع أن يكون مصير النجم السابق للكرة البرازيلية الذي كان راتبه يتجاوز مائة ألف يورو في الأسبوع ان يعيش الآن في أحد الشوارع الفقيرة في ري ودي جانيرو في البرازيل , ليس هذا فحسب بل أصبح عضوا في عصابة شهيرة في البرازيل تحمل اسم “الكوماندوز الأحمر”، وذلك في محاولة لكسب الأموال بطريقة سهلة

ولد أدريانو ليتي ريبيرو،في فبراير 1982  في البرازيل،  وعاش حياة فقيرة وفى أيام مراهقته الأولى كان مهتماً بكرة القدم وكان معتاد أن يلعب حافى القدمين مثله مثل كثير من لاعبي  الساحرة المستديرة في البرازيل

بدأ مسيرته الكروية مع نادي فلامنغو عام 1999 ،  أحرز في اول موسم له عدد كبير من الأهداف وحاز على حب الجماهير وتشجيعها ، وبرغم توقيعه لعقد لمدة عامين مع فلامينغوا إلا أنه قرر الأنتقال الى أنتر ميلان الأيطالى عام 2001  ،  وأعير بعدها إلى نادي فيورنتينا في عام  2002، وبعدها أعير إلى نادي بارما لمدة موسمين بمبلغ تخطى 8.8  مليون دولار  ،  وقد احرز معهم 22 هدف خلال 36 مبارة , وقد إشتهر في الملاعب  بأسم الأمبراطور .

عام 2004 تم اختياره فى قائمة من أفضل 125 لاعب في التاريخ , واحتل المركز 102  ,إلا أن الأمور لم تسر على ما يرام مع اللاعب فأثناء تحضيره لأحدى المباريات الهامة , حيث تلقى النبأ الذى أدمى قلبه وهو خبر وفاة والدة بسبب مرض مفاجىء عمر لم يتجاوز 44 عام  , وقد أرتبط  أدريانوا  بوالده  كثيراً فقد كان من أكثر وأهم مشجعينه ومثله الأعلى وسنده الذى لم يعتقد أن يفقده فجأة بهذه الطريقة ، فالشاب الذى كان منذ دقائق يجمع الدنيا كلها , سقط منهاراً  ومعلناً هزيمته !    

يقول أحد زملائه بأنه شاهد ما حدث لأدريانوا حينها ” فقد علمت من ملامح وجهه أن ثمة أمراً  عظيماً قد وقع فلقد حطم هاتفه وأخذ فى الصراخ , فلم أراه حزيناً وغاضباً الى هذا الحد مذ عرفته ”  .

بدأ سلوكه يتغير الى الاسوء وشوهد عدة مرات يرتاد الملاهى الليلية , فيما حظره مدربه بتغيير سلوكه  , ولكنه واصل الإهمال والتأخر على التدريبات بسبب سهرة خاصة قضاه  للأحتفال بعيد ميلاده , مما ادى الى إستبعاده من قبل مدربه فى تشكيله الفريق فى دورى الأبطال أمام فالنسيا , حتى قرر النادي التخلص منه عبر إعارته في ديسمبر 2007 إلى نادي ساو باولو البرازيلي لمدة ستة أشهر بسبب هبوط مستواه مع ناديه الإيطالي وذلك للمرة الثانية خلال 18 شهر فقط  , وبسبب تهاوى قدراته الجسدية  نتيجة معاناته مع إدمان الكحوليات  أنكر وكيل أعماله رغبة أدريانوا في العودة الى فريقه الأم  , وفي عام 2009  قدمت أكبر أندية في العالم مثل  مانشيستر يونايتد  وتشلسي وتوتنهام  عروض لضمه , وقد أظهر أدريانوا كفاءة ومهارة كبيرة محرزاً تقدم كبير حتى أن الجماهير عادت تهدف بأسمه من جديد , عندما أحرز هدفين لصالح ناديه محققاً فوز كاسح , الا أن الأمور بدأت تسوء من جديد , حين تم معاقبته بدفع غرامة مالية بسبب تأخره 30 دققية على التمرين ومن ثم المغادرة باكراً قبل موعده المحدد بالأضافة الى إساءة معاملة مصور , وبالفعل تم إعادة أدريانوا الى نادي الانتر الأيطالى ليشارك معه في موسم 2008 – 2009  حتى فسخ النادى تعاقده معه في 24 ابريل من نفس العام.

 

وبعد أن عانى ادريانو من مشكلة الإحباط في إيطاليا قرر عدم اللعب مرة أخرى في إيطاليا والعودة إلى البرازيل , وانضم إلى نادي فلامنغو الذي لعب له منذ ان كان ناشئا فيه وقام باللعب مع النادي لمدة عام. وفي يوم 8 يونيو 2010، أعلن نادي روما الإيطالي أن أدريانو قد وقع عقدا لمدة ثلاث سنوات مع الناديوسوف يحصل على راتب سنوي5 مليون يورو مرتديا القميص رقم  8

وفى وسط موسم 2011 أعلن المهاجم البرازيلي أدريانو قراره بترك نادي روما والأنتقال الى  كورينثيانز وبالفعل  تعاقد نادي كورينثيانز البرازيلي لكرة القدم معه بعد ان فسخ اللاعب عقده مع نادي روما الإيطالي في وقت سابق , ويتضمن العقد بنود تقضي بفرض غرامات مالية كبيرة على اللاعب وفسخ العقد في حالة اتباعه أي سلوك غير انضباطي.

 

Image result for "Adriano (footballer

ولكن لسوء الحظ أصيب في أحد تدريباته مع الفريق بتمزق في الأوتار خضع بعدها لجراحة ألزمته العلاج لمدة ستة أشهر ، ولم يلبث أن عاد أدريانوا الى إهماله من جديد حتى قام  نادي كورينثيانز  بفسخ عقده  في 12 مارس 2012 ليحاول بعد ذلك اللعب لنداي متواضع بالدرجة الرابعة , ولكنه لم ينجح به كذلك

ليقرر في النهاية ان يسلك طريقًا آخر مليئًا بالانحراف، حيث تم القبض عليه وحققت السلطات معه في قضايا ترويج مخدرات، والقيادة تحت تأثير الخمور، وفي اتهامات أخرى. وازداد الوضع سوءًا مؤخرًا، حيث خسر اللاعب كل ما جمعه من كرة القدم، وظهرت له صور في أثناء عيشه بعشش الصفيح في ريو دي جانيرو، وهي المنطقة التي تعج بالعصابات المسلحة التي تعمل في تجارة المخدرات , وهي ليست المرة الأولى التي تظهر فيها حياة أدريانو بهذا الشكل، فاللاعب ارتبط سابقًا بتهريب المخدرات، إذ قتلت صديقته معه في السيارة. ليس هذا فحسب، بل إن المهاجم الدولي البرازيلي السابق، الذي فاز مرتين بالدوري والكأس مع إنتر ميلان الإيطالي واختير في عام 2005 كأفضل هداف في العالم، كما  فاز برفقة المنتخب البرازيلي بكأس كوبا أمريكا عام 2004، وكأس القارات عام 2005، وسجل 44 هدف دولي , أدريانو، الذي لا يتعدى عمره 34 عامًا، والذى كان قاب قوسين أو أدنى من إحراز لقب أفضل لاعب في العالم لو فاز ناديه انتر ميلان بدوري ابطال اووربا. والذى ترشح لجائزه أفضل لاعب بالعالم  ثلاث مرات متتالية في الأعوام وحصل على لقب هداف الدوري الإيطالي , أصبح عضوًا عصابة بالبرازيل تحمل ، وذلك في محاولة لكسب الأموال بطريقة سهلة، في إحدى أصعب فترات حياته.

 

Image result for ‫ادريانوا من لاعب كرة الى مجرم‬‎

وأشارت تقارير صحفية إلى أن العصابة أجبرت أدريانو على الانضمام إليها، حتى تضمن الحماية لعائلته، واعتمدت عليه من أجل إتمام صفقة سلاح، بعدما ظهر في عدة صور وهو يحمل رشاشات نصف آلية، ويظهر أدريانو في إحدى الصور وهو يحلق لحيته لدى حلاق في الشارع، بعدما كان في السابق زبونًا مرغوبًا فيه في أفضل محال الحلاقة في العالم

 

هذا التحول المثير في حياة أدريانو لم يكن وليد اليوم، بل إن وفاة والده في 2006 ساهمت في فقدانه لمركزه الأساسي في فريق إنتر ميلان، ومنذ ذلك الحين لم يتمكن الدولي البرازيلي السابق من استعادة مستواه المعهود. ليخسر ثروته التي جمعها من كرة القدم و خسر حياته كلاعب كرة قدم شهير , كان ملأ السمع والنظر

 

 

 

 

 

Comments

comments

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares