الجاسوس الاسطوره ” ريتشارد سورج ” الجاسوس الذي أنقذ الاتحاد السوفيتي في الحرب العالمية الثانية – جاسوس ستالين المخضرم

29388748_10155689464532669_2986361962876633088_o

 

 

 

بمعلومةٍ واحدة لم تتجاوز مائتي حرف كتبها في رسالة إلى الاتحاد السوفيتي، أنقذ روسيا من الاحتلال النازي الكامل للعاصمة موسكو. أنه رجل أعرج، يتقن العديد من اللغات والمهارات، والعلاقات. زير نساء كثير الشرب للخمور، يطلقون عليه «سيرجى»، ولكن اسمه الحقيقى هو ” ريخارد زورغه” أو (ريتشارد سورج) هو أبرع وأذكى وأمهر جاسوس عرفه العالم، وهو السر الخفى فى انتصار دول الحلفاء على دول المحور فى الحرب العالمية الثانية، عمل لصالح الاتحاد السوفيتى وتوطن فى ثلاث دول، وهى ألمانيا واليابان والصين، وهو المؤسس الحقيقى لعلم التجسس، ولعشرات الخدع التى عرفها عالم المخابرات ومازال يستغلها الخبراء حتى اليوم , ومن أشهر الخدع التى اخترعها ما يعرف الآن فىعلم التجسس بـ (الجاسوس المكشوف) أو (العميل الفدية). حيث كان يجند بعض العناصر ويتركهم بأدلة مكشوفة أمام أجهزة المخابرات المعادية، حتى تنشغل بهم عن العناصر الأصلية المهمة.

وُلد “سورج” عام 1895 لأب ألماني يعمل مهندس تعدين وأم روسية ، ولد في منطقة صابونجى التي هي أذربيجان حاليًا حيث كان يعمل والده في شركة نفطٍ آسيوية، كان سورج الابن التاسع في أسرته، والأصغر من بين إخوته , انتقلت أسرته إلى “برلين” وتلقى “سورج” تعليم ألماني، وكان جده “لوالدته” يعمل لدى المفكر المعروف”كارل ماركس” , وأحد الذين اعتنقوا الشيوعية منذ مولدها.

 

Image result for richard sorge

بعد اندلاع الحرب العالمية الثانية عام 1914 جُنّد سورج في الجيش الألماني،, كان في 18 فقط من عمره، وبعد عامين أصيب إصاباتٍ بالغة الخطورة، فقد قطعت الشظايا ثلاثة أصابع من يده، وكسرت ساقيه , مما جعلهُ يعرج مدى الحياة. ونال على أثر هذه الإصابات وسام الصليب الحديدي.

 

Image result for richard sorge

أثناء فترة نقاهته، قرأ لكارل ماركس وتشبع بالشيوعية , وأثناء فترة الحرب بدأ في دراسة الاقتصاد في جامعة «برلين» وجامعة «هامبورغ». وقد حصل على اللدكتوراه من جامعة هامبورغ في العلوم السياسية عام 1919، إلا أن أرائه السياسية الشيوعية أدت الى طرده من مهنة التدريس , ثم من وظيفة اخري في منجم للفحم، وثم قام بالأنضمام الى الاتحاد السوفيتى و سافر إلى موسكو، حيث أصبح هناك عميل مخابرات تحت التدريب، ليكمل مشواره الذي سيجعله أحد أخطر وأعظم رجال عالم الجاسوسية في التاريخ

عمل سورج كصحفى ألمانى معروف فقد أخذ من الصحافة عبائه يخفى تحتها جاسوسيته عن الجميع  , وطوال خمس سنوات كاملة تلقَى الكثير من التدريبات، واكتسب عشرات المهارات والخبرات، واتقنها كلها بسرعة مذهلة، أبهرت السوفيت تماماً , كما تحول (سورج) إلى جامعة شاملة في العلوم واللغات، وأجاد بطلاقة تامة، الإنجليزية، والفرنسية، والروسية، واليابانية، مع عدد لا بأس به من اللهجات الصينية

تم إرساله الى عدة دول بأوربا لتقييم الثورات الشيوعية هناك , وبين عامى 1920 – 1922 أقام سورج بألمانيا , حيث تزوج من «كريستين جيرلاش – Christiane Gerlach» لينتقل بعدها هو  وزوجته الى موسكو , لكنهما تطلَّقا فيما بعد عام 1929 بسبب انغماس سورج في عمله وانضمامه للاستخبارات العسكرية الروسية، التابعة للجيش الأحمر، وكانت أولى مهامه الخطيرة عندما تم إيفاده إلى بريطانيا، ليدرس الحركة العمالية في بريطانيا، والحزب الشيوعي البريطاني وكان غطاؤه الأساسي هو الصحافة

بعد ذلك تم إرساله الى الصين عام 1930 , حيث عمل في جريدة ألمانية , وتخصص سورج في الشأن الزراعي الصيني، وقابل الجاسوس ماكس كلوس والصحفية اليابانيةHanako Ishii وقد ارتبط بها في علاقة غرامية , وقد كانت مهمة سورج الحقيقية في الصين هى العمل على إعادة تأهيل شبكة الجاسوسية الخاصة بالسوفييت , وبالفعل حصل على كل المعلومات المطلوبة، وأعاد بناء الشبكة، التي أُطلق عليها اسم (وحدة الصين)، والتي تحولت من وحدة مهلهلة، إلى واحدة من أقوى وحدات الجاسوسية السوفيتية، في العالم أجمع، الى أن قرر السوفيت استغلال مهارات وكفاءة (سورج)، في مجال حيوي آخر

عاد إلى موسكو من جديد , ولكن مع زوجه جديدة تزوجها في الصين وهي Katya” ” , كما ألف كتاباً عن الشأن الزراعى الصينى الذى أدعى أنه يعمل به , ليُنتدب بعد ذلك إلى المهمة الأخطر والأهم في حياته، وربما في تاريخ الاستخبارات الروسية نفسها

كانت مهمته الخطيرة هي تكوين شبكة جاسوسية في اليابان.  وفي سبتمبر 1933 وصل إلى يوكوهاما. وبالطبع لم يكن لسورج أية علاقات تربطه بالحزب الشيوعي في اليابان، ولا بالسفارة السوفيتية هناك

وبعد شهور أخرى كون شبكة جاسوسية قوية وطلب من المخابرات السوفيتية أن تخصص لها 3 آلاف دولار شهرياً والذى كان بمثابة مبلغ ضخم حينها ولكن سرعان ما أدركت (موسكو) أن شبكة (سورج) تستحق هذا.. وكانت علاقته القوية مع الملحق العسكري في السفارة الألمانية في اليابان “يوجين” ، هي ما جعلته موضع ثقة , فقد كان يوجين يثقُ في سورج للغاية , وبعد فترة قصيرة كانت زوجة يوجين “هيلما أوت” قد أصبحت إحدى عشيقات الجاسوس سورج الكثيرات جدا!

 

حققت شبكة الجاسوسية في اليابان أول نجاحاتها عندما أخبرت السوفييت بنية اليابان احتلال منطقة منشوريا الصينية، حيث احتلت اليابان منشوريا وشمال الصين بالكامل، وفرض الجيش اليابانى هيمنته على مساحة واسعة من الأراضى الاستراتيجية، بعدها بعث سورج بخبر يفيد بأن الجيش اليابانى فى سبيله إلى الثورة فى فبراير 1936، وبالفعل وقعت ثورة الجيش فى التوقيت نفسه، وحملت اسم “حادث فبراير”، ومع تلك النجاحات أدرك السوفييت أهمية وخطورة عميلهم، فصُنف على أنه عميل نادر. وعندما اندلعت الحرب العالمية الثانية عام 1939، كان سورج أشهر وأقوى وأخطر جاسوس للمخابرات السوفيتية فى العالم كله، وكانت الشبكة اليابانية التى أقامها، هى أنشط شبكات الجاسوسية فى تاريخ المخابرات كله.

 

Related image

وقّع هتلر مع موسكو، اتفاقية الدفاع المشترك وفى تلك الأثناء توصل سورج إلى معلومة تؤكد أن ألمانيا ستهاجم الاتحاد السوفيتى قريباً، فشكك ستالين فى المعلومة قائلا: ” هذا الوغد يُنشئ المواخير في اليابان ويدعي أن الهجوم الألماني سيبدأ في 22 يونيو، وتريدون مني تصديقه ”  بلغ نشاط الشبكة اليابانية ذروته، وراحت معلوماتها تنهال على (موسكو)؛ لتنقل إليها أسرار اليابانيين أولاً بأول؛ إذ كان أخشى ما تخشاه (موسكو)، هو أن يستغل اليابانيون حرب السوفييت مع النازيين، للانقضاض عليهم من الخلف. ونشطت شبكة سورج بكل قوتها، للبحث عن جواب هذا التساؤل القلق , ثم فجأة وقعت في يد سورج أخطر معلومة، يمكن أن يحصل عليها جاسوس على الإطلاق , معلومة تؤكد أن اليابان لا تنوي أبداً خوض الحرب ضد الاتاحد السوفيتي مكتفية بحروبها في (الصين) و(الهند الصينية) , وكانت هذه المعلومة تساوي الكثير والكثير جداً.. ومع وصول هذه المعلومة الخطيرة إلى (موسكو)، ومع ثقتها الشديدة في قوة عميلها (سورج) ، نظراً لتاريخه السابق ، اتخذت القيادة السوفيتية قراراً بالغ الأهمية والخطورة , عندما قرر ستالين سحب ما يقرب من مليوني جندي، من الجبهة السيبيرية، مع كل معداتهم، ودفعهم لمواجهة الألمان في الغرب , وكان أخطر قرار تم اتخاذه في تاريخ الحرب العالمية الثانية على الإطلاق؛ إذ أنه يترك الجبهة اليابانية عارية تماماً، ويلقي بثقل كله على الجبهة الألمانية , وكانت برقية سروج إلى ستالين المكونة من 200 كلمة فقط هي البرقية التي اعتبرها العديد من المؤرخين سببًا رئيسيًا في انهاء الحرب العالمية الثانية وهزيمة هتلر , وذلك بعد ان ركز السوفييت كل قوتهم في الجبهة الغربية ضد ألمانيا , حيث مُني الجيش الألماني بأولى هزائمه التكتيكية في الحرب غير أن المفاجأة وقعت فى 22 يونيو 1941، عندما بدأ عملية بارباروسا  لغزو الاتحاد السوفيتى , وفى نفس التوقيت الذى حدده سورج , وهنا تأكد السوفيت من أهمية عميلهم وقوته، وبراعته المذهلة في جمع وتحليل أخطر وأدق المعلومات  .

كانت معلومات وتحليلات سورج نقطة تحول حاسمة، ليس في مسار محاولة الألمان لغزو الاتحاد السوفيتي فحسب، ولكن في مسار الحرب العالمية الثانية كلها , انهزمت (ألمانيا) النازية، أمام جنود موسكو وتراجعت، وظلت تتراجع وتتراجع خلال السنوات التالية، حتى انهزمت هزيمة ساحقة في النهاية، واندحرت على الجليد السوفيتي.

 

Related image

بعد أن حقق سورج أعظم إنتصاراته في تاريخ الجاسوسية , سطر معها أخر سطور جاسوسيته , إذ لم يكن من الطبيعي أن يظل في اليابان طيلة ثماني سنوات كصحافي، دون أن تكتشف اليابان جاسوسيته الخطيرة. ألقت اليابان القبض على سورج في 21 أكتوبر 1941 بعد إلقاء القبض على أحد أعضاء شبكته في اليابان، وفي البداية انكر سورج عمله لصالح أى جهة  , ولكن وبعد تعذيبٍ شديد تعرض له اعترف بانه جاسوس ألماني ! . لكن ألمانيا نفت علاقتها به، فعادوا لتعذيبه مرة اخري , لينهار تحت التعذيب هذه المرة , ويعترف انه جاسوس للاتحاد السوفيتي.

سورج كان متأكدًا أن زعيمهُ ستالين لن يتركهُ في يد اليابانيين، كان واثقًا أنه سيبادله ببعض الجواسيس أو الأسرى لديه، وهذا ما حدث بالفعل اذ عرضت اليابان 3 إقتراحات على الأتحاد السوفيتى لمبادلة سورج بأحد الجواسيس اليابانيين , لكن الحكومة السوفيتية رفضت ذلك مدعيةً أنها ليست على علم بأمره البتة , فستالين لم يكن ليترك لأحدٍ فضلًا عليه، ولم يكن ليترك شاهدًا على خطئه الذي لا يغتفر بأنه لم يصدق معلومات سروج بأن هتلر سيهاجم روسيا , ولذلك أعلن الاتحاد السوفيتي أنه لا علاقة تربطه بسورج. ليظل سورج سجين في اليابان إلى ان يتم إعدامه في يوم 7 نوفمبر عام 1944، رمياً بالرصاص , لتنهى قصة اخطر واقوى جاسوس عرفه التاريخ بلا منازع.

 

والغريب ان العالم اجمع لم يعلم بأمر سروج سوى عام 1952 عندما نشر الجنرال الأمريكي تشارلز أ. ويلوبي كتابه مؤامرة شنغهاى , وكذلك لم تعترف الحكومة السوفيتية بسورج إلا عام 1964 اى بعد وفاته ب20 عام كاملة.

 

 

 

 

Comments

comments

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares