العالم العبقري الشاذ الذي كان سبباً رئيسياً في هزيمة هتلر ورجاله 

 

24826197_10155406979807669_158080035_o

 

 

 

 

 

اليوم نبحر معاً في السيرة الشخصية الأكثر إيلاماً ومأساوية لواحد من أعظم علماء الرياضيات الذى عاش في الظل ومات وحيداً ولم ينال أي تكريم او تعظيم إلا بعد وفاته بنحو 50 عاماً.

عالم الرياضيات والمنطق العبقري “ألان تورنغ” , يعتبر مؤسس لعلوم الكمبيوتر الحديثة، والماكينة التي اخترعها تم الاعتماد عليها لاحقاً في عمل اي جهاز كمبيوتر مهما كان نوعه حتى يومنا هذا .. هذا بالإضافة إلى إنجاز أخر لا يقل عظمة قام به “تورنغ” جعله أحد أهم أسباب إنتصار الحلفاء وأنهاء أحد أشرس الحروب في تاريخ البشرية .. الحرب العالمية الثانية.

 

Related image

 

ولد “آلان ماثيسون تورنج” بمدينة لندن عام 1912  , والده قس من عائلة تجار اسكتلندية , أدخل  تورنغ  دار رعاية تهتم به لاضطرار والديه للسفر إلى الهند بسبب عمل والده هناك  , وقد كان عمره حينها سنة ونصف فقط , حيث قضي طفولته بعيدًا عنهما , وعندما كان في الثالثة عشر من عمره علم نفسه الكيمياء العضوية، ويعتقد أن قراءته لكتاب “عجائب الطبيعة التي يجب على كل طفل معرفتها” أثر على نظرته العلمية في أعماله المستقبلية.  في دراسته الثانوية كان بارعًا في الرياضيات والكيمياء , وقد نجح في عمر الرابعة عشر أن يتوصل لطريقة فصل الأيودين من الأعشاب البحرية التي يجمعها من الشاطئ. وفي الرياضيات استطاع أن يتوصل بنفسه للدالة المثلثية المعكوسة inverse tangent function

 

Image result for Alan Mathison Turing

 

بعد التخرج درس علوم الرياضيات والمنطق في 3 دول مختلفة وهي “فرنسا وإنجلترا والولايات المتحدة الأمريكية” ثم عمل في المختبر الفيزيائي الوطني بلندن خلال فترة الحرب العالمية الثانية , وقد ساهم خلال تلك الفترة في فك الشفرات النازية , حيث كان الألمان يعتمدون على شفرة معقدة حيرت أعدائهم، واعتبروها سرهم الأخطر على الإطلاق، وعرفت بشفرة “إينجما” ، بريطانيا حيرها سر شفرة «إينجما»، وأرادت اختراقها، لذلك كونت فرقة من خبراء وعلماء في الرياضيات والشفرات سُميت «Hut 8»،وكان عالم رياضيات الفذ  آلان تورينغ هو العمود الفقري لهذا الفريق

تمكن «تورينج» من تطوير آلة يُمكنها فك الشفرة الخارقة ، وكان هذا النجاح بعد عامين من العمل، ولضخامة هذا الاكتشاف سُمي حينها «The Bomb – او القُنبلة ، وكان لفك شفرة «إينجما» دور مُباشر في تعطيل تقدم القوات الألمانية وحلفائها، مما أسرع بإنهاء الحرب، وانتهاء هتلر ونظامه النازي

مع بداية عام 1948 عمل تورنغ إداريًا للمختبر الحاسوبي في مانشستر , اذ استكمل «تورينغ» العمل على جهازه «القنبلة» بعد الحرب ، وهو الاختراع الذى يعد أول حاسوب حديث فلم تكن تختلف عن أي حاسوب معقد حاليًا فقد كان لهذه الآلة القدرة على تنفيذ كل الخوارزميات التي يستطيع تنفيذها أي حاسوب متطور , حيث تعتبر آلة تورنغ النموذج المثالي للحسابات الخوارزمية الرياضية، حيث أنها قادرة على حل أي معضلة رياضية قابلة للحل، والأساس الرياضي لأي حاسوب حالي، ويعتبر أي حاسوب يعمل ما هو إلا نجاح جديد لتورنغ.

 

 

آلة تورنغ Turing Machine ليست الإنجاز الوحيد لهذا العالم العبقري بل امتدت إسهاماته لمجالات كثيرة كلها كانت سببا رئيسيًا للتقدم المذهل في علم الحوسبة والخوارزميات وحتى الذكاء الاصطناعي وعلم التشفير , اذ  يعتبر هو من أشتق مصطلح ” ذكاء الآلة ” , وقد كتب في هذا السياق كتاب شهير بعنوان ” الحوسبة الآلية والذكاء ” وفيه تحدث عن فكرة تفكير الآلة ومدي ذكائها وهل يمكن أن تصل يومًا لذكاء الإنسان وقدرته على التفكير.

 

Image result for Alan Mathison Turing

 

“تورينغ” كان شاذ جنسياً , ويعتقد انه وقع في هذه الخطيئة نتيجة تعرضه لمشاكل نفسية كبيرة اثناء فترة مراهقته بسبب بعده عن والديه , كما انه كان بلا أصدقاء ويعانى من الوحدة بصفة دائمة. كانت المثلية الجنسية بين الرجال ممنوعة في بريطانيا في ذلك الوقت بل ويعاقب عليها بالسجن , وقد تم اكتشاف مثلية “آلان تورنغ” الجنسية اثر سرقة شقته في عام 52 حيث تبين للشرطة بان من قام بسرقة آلان تورنغ هو صديق لعشيقه , وانتشرت الفضيحة على نطاق واسع في المجتمع الإنجليزي , وانتهت باتهامه بالشذوذ الجنسي وتقديمه للمحاكمة في مارس من عام 53 بتهمة المثلية. وحكمت المحكمة عليه بأن يختار أحد حكمين: الحكم الأول هو السجن والثاني هو أن يُخصى كيميائياً اى يفقد اى رغبة جنسية وذلك بواسطة حقن هرمونات انثوية .

 

Image result for Alan Mathison Turing

 

قرر آلان تورنغ اختيار الحكم الثاني فقط حتى لا يتم إبعاده عن عمله وأبحاثة وهو داخل السجن , تم تنفيذ الحكم عبر حقنه بهرمون الأستروجين لمدة عام، ولكن للأسف تحت تأثير الرأي العام تم فصله من عمله في مقر الاتصالات الحكومية وسحب التصريح الأمني منه بالإضافة لفصله من جامعة مانشستر التي كان يقوم بالتدريس فيها، وقضى آلان تورنغ بقية ايامه الأخيرة وحيداً معزولاً منبوذاً.

وفى يوم 7 يونية عام 1954، دخل آلان تورينغ غرفته، وقضم قطعةٍ من تفاحته، ثم ابتلع أمبوبة السيانيد السام، وبهذا الانتحار انهى آلان تورنغ حياته العلمية والشخصية التراجيدية ليلقى حتفه على الفور عن عمر 42 عامًا.

أُشيع أن شعار شركة “آبل” المكون من تفاحة مقضومة مأخوذ من قصة انتحاره تخليدًا لذكراه كـ”مؤسس لعلم الحاسوب الحديث”، وتم بيع مفكرة عالم الرياضيات البريطاني بـ”مليون جنيه إسترليني” في مزاد علني في نيويورك عام 2015 والذى يتضمن عمله حول كسر شفرة أنيجما إلى جانب لمحات من حياته

في 2013 وبعد أكثر من نصف قرنٍ على وفاته، قامت الملكة اليزابث الثانية بإصدار عفو و إعتذار رسمي لتورنغ عن معاملته بالنسبة لمثليته الجنسية ، وتم محو جميع جرائمه التي أدين فيها، وعرف العالم بعد نصف قرنٍ، أن «تورينغ » كان سببًا لإنهاء الحرب العالمية الثانية، وأن جهازه هو الذى مهد تكنولوجيا الحاسب الآلى الآن , كما تم تقديم قصة حياته في الفيلم الشهير «لعبة المحاكاة»  The Imitation Game. , وقد حصل على جائزة الأوسكار كأفضل نص.

 

فيلم لعبة التقليد
فيلم لعبة التقليد

توفى تورنغ وحيداً محتقراً رغم انه ترك بصمة لا تمحي في تاريخ العلم , كما ان خبراء العلوم العسكرية يجزمون بان حله لشفرة “إينجما” الألمانية قلل زمن الحرب العالمية الثانية لعامين كاملين وساهم في نجاة نحو 14 مليون شخص من الموت خلال الحرب .

 

 

 

Comments

comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares