المعجزة أنى أوكالى | امهر وافضل قناصة فى التاريخ ! – ابهرت الجميع فى عروض حول العالم

 31306755_10155781466442669_3875008327259783168_n

في القرن التاسع عشر، تعلمت النساء استخدام الحبال وركوب الخيل مع امتداد الحدود الأمريكية غربًا، ولكن “رعاة البقر” كمهنة كانت تخص الر جال بشكل رئيسي، كما أن الوظائف التي كانت يُكسب منها المال في هذا المجال كانت غير موجودة أساسًا للنساء. ورغم ذلك برزت في هذا الزمان فتاة عرفت بكونها القناصة الأمهر والأفضل عبر التاريخ , فقد كانت تمتلك مهارة موهبة فطرية مذهلة استطاعت ان تخلد اسمها في سجلات التاريخ كأحد أفضل القناصة عبر التاريخ , فقد كانت تمتلك مهارة لا تصدق , كانت قادرة على أن تقسم بطاقة اللعب الى قسمين وهي في الهواء ليس ذلك فقط بل كانت تصيب السيجار في فم زوجها ببراعة ، كما أطفأت شعلة شمعة بطلقة واحدة ، وإعتادت أن تصيب اهدافها من خلف ظهرها وذلك من خلال مرأه يد كانت تحملها فوق كتفها

انها القناصة الامريكية أني أوكالى  :

ولدت أوكلى في 13 أغسطس عام 1860 باسم “فوبي أن موس” في مقاطعة حدودية ريفية في ولاية أوهايو الامريكية , وكان والدا أنى من أصل إنجليزى , وكانت أنى الطفلة السادسة بين تسعة أبناء والخامسة بين سبعة أبناء حالفهم الحظ وعاشوا , وشارك والدها في الحرب  عام 1812 ، ولكنه أصيب نتيجة تعرضه لعاصفة ثلجية وتوفي بالتهاب رئوي , لتتزوج والدتها بعده وأنجبت طفلة أخرى وحيدة قبل ان تترمل مرة اخري

بسبب الفقر والحاجة التي عانتها الاسرة بعد وفاة والد أنى ومن بعده زوج والدتها لم تستطع الأستمرار في التعليم , بدأت أنى تمارس الصيد وهى بعمر 8 سنوات فقط لكى تطعم أشقائها و تساند والدتها الأرملة، وتم قبول أنى وهى بعمر 9 سنوات وأختها الكبري سارة في دار لرعاية الأطفال , وبعد ذلك بسنوات اضطرت الطفلة ان تعمل كمربية أطفال لكسب قوت يومها ، وقد عانت الامرين أثناء عملها بين إعتداء جسدى ومعنوى وقضت عامان كاملان وهى تعمل لدى إحدى العائلات المحلية ، وذات مرة قامت ربة المنزل بمعاقبتها بالبقاء في الخارج حافية القدمين لتتجمد من البرد عقاباً لها عندما غلبها النوم أثناء العمل ، أنى لم تذكر اسم تلك  العائلة أو الزوجين ابداً حتى في سيرتها الذاتية بل إكتفت بالاشارة لهم  بأسم ” الذئاب “

 

فى ربيع 1872 فرت أنى هاربة من الذئاب وعادت الى والدتها وهى بعمر 15 عام ، بدأت تمارس لعبة الصيد امام  السكان المحليين في غرينفيل ، مثل أصحاب المحلات ، المتاجر ، والمطاعم وقد استطاعت بفضل مهارتها في الرماية من تسديد الرهن العقاري لمزرعة والدتها  , وقد شاع صيت أنى في أنحاء المنطقة ، كما فازت بمباراة إطلاق نار ضد فرانك اى بتلرFrank E. Butler   ، الذي تزوجت به بعد ذلك ب 4 سنوات ، ولكنها لم تنجب أطفال  ،  انضم الزوجان إلى عرض Buffalo Bill’s Wild West بعد بضع سنوات. وأصبحت أوكلي نجمة دولية مشهورة في مجال الرماية ، ووقع الزوجان مع سيرك سيلز براذرز وقدموا عروضاً مذهلة كما ظهروا أيضاً  في دار الأوبرا في وقت لاحق من ذلك العام , وقد أظهرت أوكلى براعة فائقة , فقد كانت قادرة على إصابة الأهداف بمهارة منقطعة النظير من الهدف الثابت الى كرات زجاجية صغيرة تطير في الهواء , ولم تفشل أوكلي أبداً في إسعاد جماهيرها ، وكانت أعمالها رائعة حقًا وكانت تذاكر عروضها المسرحية عادة ما تباع مثقوبة من المنتصف في إشارة الى أنها خاصة بأنى أوكلى بالضبط كأوراق اللعب التى كانت أوكلى تثقبها بمهارة فائقة ، وكذلك لمنع إعادة بيعها مرة أخرى

هل تشعر الان بالحماس والفضول لمعرفة المزيد عن هذه الشخصية ذات الموهبة الفطرية ؟؟ .. إذا هيا بنا نتابع

عاشت أنى وزوجها لفترة في سينسيناتي وقد إشتهرت خلال عروضها المسرحية باسم أوكلى ويُعتقد أن هذا الاسم يعود الى حي أوكلي الذى أقام فيه الزوجان , فيما يعتقد أخرون أنه يعود  الى الرجل الذي دفع لها ثمن تذكرة القطار عندما كانت طفلة وانها أرادت أن ترد له المعروف .

 

 

تم توظيف آني أوكلي وزوجها من قِبل بافلو بيل كودي Buffalo Bill’s Wild West  كرامية في عرض وايلد ويست، حيث لُقبت أوكلى بأسم “Watanya Cicilla”راحت أوكلى تجوب البلدان في رحلة عمل إستغرقت ثلاث سنوات كأول رامية أمريكية محترفة على الأطلاق وكسبت المزيد والمزيد من المال ، وفي أوروبا ، قدمت عروض أمام  الملكة فيكتوريا من المملكة المتحدة ، والملك أومبرتو الأول من إيطاليا ، وغيرهم من رؤساء الدول.  فقد كانت قادرة على إصابة بقايا رماد السيجارة التى كان يحملها القيصر الألماني الجديد ويليام الثاني بناءً على طلبه .

 

 

روجت أوكلي لخدمة النساء في العمليات القتالية للقوات المسلحة الخاصة بالولايات المتحدة. وكتبت رسالة إلى الرئيس عام 1898 تعرض على الحكومة خدماتها من خلال فرقة مكونة من 50 رامية من النساء سيقدمن أسلحتهن وذخائرهم في حالة خوض الولايات المتحدة الحرب مع أسبانيا لكن عرضها قوبل بالرفض .

اصيبت أوكلى 1901 في حادث قطار وأجرت خمسة عمليات جراحية في العمود الفقري ، تعافت أوكلى ولكنها تركت مسرح وعروض الرماية لتيدأ العمل في مهنة جديدة مخاطرها أقل وهى التمثيل ، اذ قامت بتمثيل مسرحية تم تأليفها من أجلها على وجه الخصوص , وبرغم من إصابتها ومرضها الا أن موهبتها المذهلة في الرماية كانت تزداد يوماً بعد يوم حتى وهى بعمر ال60 ومن خلال عملها قامت أوكلى بتعليم 15 الف إمرأة كيفية إستخدام السلاح , وكانت أوكلي تؤمن بقوة أنه من الضروري أن تتعلم النساء كيفية استخدام السلاح للدفاع عن أنفسهن.  وقالت: “أود أن أرى كل امرأة تعرف كيف تتعامل مع الأسلحة بشكل طبيعي كما  تعرف كيفية التعامل مع الأطفال الرضع “

في عام 1912 ، قام الزوجان ببناء منزل في ميريلاند. ويعرف الآن باسم منزل آني أوكلي  ، وقد تم إدراجه في السجل الوطني للأماكن التاريخية بالولايات المتحدة ، وواصلت أوكلى تسجيل أرقام قياسية في الرماية وهى في الستينات من عمرها , كما شاركت في الأعمال الخيرية وجمعيات حقوق المرأة ودعم النساء الشابات التى تعرفهن , كما ظهرت في فيلم صامت طويل.

وقد أصيبت في حادث سيارة إستغرق الأمر عام كامل لتتعافى وتعود مجدداً لشغفها السابق للرماية ولكن سرعان ما تدهورت حالتها الصحية عام 1926وتوفت نتيجة إصابتها بفقر دم حاد عن عمر يناهز 66 عاماً ، وتم حرق جثتها بعد وفتها بيومين ، وقد حزن زوجها حزناً شديداً لوفاتها فتوقف عن تناول الطعام ومات بعدها بحوالى 18 يوم فقط , وبعد وفاة أوكلى وزوجها إكتشفوا أن ثروتها بالكامل قد أنفقتها على عائلتها وأعمالها الخيرية .

 

 

Comments

comments

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares