حقائق عن الهنود الحمر وحرب الأبادة التى قامت بها اوروبا  ضد الشعب الأحمر

 34809129_10155880096977669_4529907788117180416_n

 

 

 

 

 

جميعنا يعلم ان قبائل الهنود الحمر هم السكان الأصليون للولايات المتحدة الامريكية من قبل اكتشاف كرستوفر كولومبوس لها ، فمن منا لم يسمع عنهم أو يشاهد فلماً مصوراً عن وحشيتهم وهمجيتهم , فما هم إلا شعب بربري همجى يجيدون الأختباء في رؤوس الجبال ليهجوا على الأمريكان البيض المساكين ،  ليقتلوهم ويمزقون أحشائهم بكل قسوة ووحشية , والحقيقة ان الثقافة الأمريكية عملت على تصويرهم  في هذه الصورة في محاولة لسلب وطمس الصورة الحقيقية لواقع الشعب الأحمر الذي سلبوا أرضهم وخيراتهم وقبل ذلك أرواحهم , وما هى الا محاولة لدفن جريمة بشعة راح ضحيتها 112 مليون أنسان تم القضاء عليهم بأفظع عمليات الأبادة في التاريخ خلال 150عام من الزمان ، نعم عزيزى المشاهد هذه الحضارة والتقدم والديمقراطية التى تتغنى بها أمريكا اليوم لم تقم إلا على أشلاء وجماجم الهنود الحمر , والمؤسف اليوم أن توصف هذه الأبادة الجماعية على أنها مجرد أضرار هامشية لنشر الحضارة !!   إلا أن التاريخ الحقيقي للهنود الحمر وسبب تسميتهم بهذا الاسم ، قد يكون سر لا يعلمه الكثيرين وهذا ما سنتحدث عنه اليوم ففى هذا المقال نقدم لكم مجموعة شيقة وهامة من الحقائق التي لا تعلمها عن الشعب الأحمر قبل وبعد وصول كولمبوس إليهم :

 1- حين وصل  كريستوفر كولومبس) عام (1492  ) أرضهم ؛ كان عددهم يقدّر ما بين 40 إلى 90 مليونًا. وحين جاء الإسبان وجدوا 50 قبيلة هندية في الغرب بما فيها ((شعب بيبلو)) وكوماتش وبيمان ويمان ، وكان لهم لغات عديدة متنوعة.

 

Image result for ‫ابادة الهنود الحمر‬‎

 

2- بعد ثلاث سنوات من اكتشاف العالم الجديد، قام كولومبوس شخصيًا بقيادة حملة عسكرية ضد السكان الأصليين في هاييتي أو كما أسماها إسبانولا، حيث قام بمجموعة قليلة من الفرسان و200 من جنود المشاة وبعض الكلاب المدربة بشحن أكثر من 500 هندي إلى إسبانياً , حيث تم بيعهم كعبيد في إشبيلية”.

 

Image result for ‫ابادة الهنود الحمر‬‎

 

3- أدرك المستعمر الاوربي أنه أمام أرض الأحلام المليئة بالخيرات التى سيبنى عليها حضارة المستقبل وأن سكانها بسطاء لا يعرفون قتال أو نزاع فشرع في عملية التخلص والابادة بدون حسيب أو رقيب فأستخدموا البنادق وقتلوا كل من صادفوه نساء ، أطفال ، شيوخ ، سمموا الأبار وارتكبوا ابشع المذابح في حق الشعب الاحمر وعندما ضاق زعماء القبائل بما يحدث لشعبهم طلبوا عقد صلح مع البيض , فوافق الاسبان البيض على الهدنة بشرط أن يرحلوا من اماكن معينة ليتم زراعتها أو بنائها عن طريق الذين إختطفوهم للعمل بالسخرة ، ثم قاموا بعد هذه المعاهدات بإهداء الهنود بطاطين وأغطية ، ولكن ما لا يعلمه هؤلاء المساكين والذى لم تتخيله عزيزى القارىء أن هذه الأغطية تم جلبها من المصحات الأوربية محملة بالجراثيم وباء الطاعون والدفتريا الكوليرا والسل لتحصدهم حصداً دون أدنى جهد من البيض فيما يعرف بالحرب الجرثومية التى حصدت أرواح 80% من الشعب الأحمر , ومن ثم فرضت السلطات الأستعمارية المكافأت لمن يأتى برأس طفل أو إمرأة أو رجل هندى ، وسرعان مأ أنتشر الصيادون في كل مكان يحصدون الرؤوس , حتى وجود ان حمل الرؤوس يأخذ الكثير من الوقت والجهد ولذلك قرروا ان يكتفوا بحمل فروة الراس فقط لتخفيف عناء حمل أكبر عدد ممكن من الرؤوس , فهكذا أنقرض الهنود الحمر وإبيدت حضارتهم على يد القتلة الاوروبيين .

 

4- كانت أول مجموعة من الأمريكيين الأصليين التقاها كولومبوس هم شعب التاينو في هيسبانيولا، الذي كان تعداده ربع مليون نسمة، وكانت حضارته هي الحضارة السائدة في جزر الأنتيل الكبرى والبهاما. غير أن 70% من ذلك الشعب قضى نحبه في ظرف ثلاثين عاماً من جراء الأمراض الأوروبية التي كانت أجسادهم تفتقر إلى المناعة ضدها، والتي حصدت الجانب الأكبر من أفراد هذا الشعب , كما ان أفراد شعب التاينو اتبعوا  السلوك الانتحاري كوسيلة للخلاص من الامتهان والعمل الإجباري الشاق الذي فرضه الإسبان عليهم، فكانت النساء يجهضن أنفسهن أو يقتلن أطفالهن الرضع بأنفسهن، والرجال يقفزون من المرتفعات أو ينتحرون بتناول سم المانيوق الزعاف , وفي النهاية نجح أحد زعماء التاينو ـ ويدعى إنريكيّو ـفي الاعتصام بجبال باهوروكو مدة ثلاثينَ عاماً استطاع خلالها إلحاق خسائر فادحة بالأسبان وحلفائهم من الهنود الحمر، وبسبب وطأة هذه الثورة أرسل الإمبراطور كارلوس الخامس الكابتن فرانشيسكو بارينويبو لعقد معاهدة سلام مع المتمردين الذين كان عددهم يتناقص باضطراد، وبعد شهرين اتُّفق على منح إنريكيو أي جزء من الجزيرة ليعيش فيه بسلام .

 

Image result for ‫شعب التاينو في هيسبانيولا الهنود الحمر‬‎

 

5- نجحت قبيلة “سيوكس” الهندية في تحقيق آخر انتصار لها في العام 1876، لكن تفشي الأمراض وإدمان الشراب والحرب والصراعات القبلية التي جلبها الرجل الأبيض لهم اضطرت المحاربين الذين كانوا لا يقهرون، واحدا تلو الآخر، إلى التقهقر إلى معازل قاحلة , ورغم ذلك قدر لروح المقاومة الهندية أن تستيقظ مرة أخرى في العام 1890 بفضل الحركة الدينية التي تسمى “رقصة الشبح”، حيث وعدت بإعادة القوة الروحية والبدنية لشعبها، وهو ما عدته السلطات الأميركية بمنزلة تمرد , وأرادت السلطات اعتقال الزعيم الكبير “الثور الجالس” لدعمه للحركة، إلا ان الحكومة الامريكية واجهت الثورة بشراسة وعنف ونجحت في قمعها لنتهى مقاومة الهنود الحمر الى الأبد .

 

 

 

 

 

 

Comments

comments

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares