حقائق لا تعرفها عن البطل الأسطورى رامبو

26696518_10155497927972669_499521991_n

أليكم مجموعة من الحقائق التى لا تعرفها عن البطل الأسطوري رامبو :

1- سميت هذه الشخصية تيمناً بتفاحة , ففي عام 1982 اطلق الفيلم الاول من السلسة وحمل عنوان”First Blood” الذي استند الى قصة من كتابة الكندي ديفيد موريل , ويذكر ان الكاتب موريل ذات يوم كان يقضم تفاحة وكان مذاقها شهياً، فسأل عن اسمها وكانت المفاجأة انها تدعى “رامبو”، وهو نوع تفاح تم قطفه في القرن السابع عشر على يدي مستوطن سويدي يدعى بيتر رامبو . فقرر المؤلف ان يكون اسم بطل القصة رامبو

 

first-blood-book-cover

 

2- استند الكاتب ديفيد موريل في كتابه الى شخصية حقيقية برزت في الحرب العالمية الثانية، وهو جندي أميركي شجاع  يدعى أودي مورفي Audie Murphy نال33 وساما وميدالية بفضل شجاعته اللافتة , فخلال الحرب كان يبلغ 21 عاما فقط وتمكن من قتل 240 جندياً ألمانيا , وبعد الحرب برز مورفي في فيلم يحكي سيرته الذاتية بعنوان “الذهاب والعودة من الجحيم To Hell and Back , وخاض غمار التمثيل حيث ظهر في 44 فيلم روائى ، لكنه توفي في تحطم طائرة عام 1971. يذكر ان الجندي الشجاع كان يعاني من اضطراب ذهني حاد بسبب ما مر به خلال الحرب. بعد ذلك، قرر الكاتب الكندي اعادة إحياء هذه الشخصية في كتاب سرعان ما تحول إلى سلسلة افلام

 

real-life-rambo

 

3- شخصية رامبو إرتبطت بالممثل سلفستر ستالون وبات من الصعب التفريق بينهما , لكن المفاجأة ان ستالون رفض الدور عندما عرض عليه , بسبب عرضه على العديد من الممثلين قبله وجميعهم رفضه مثل ستيف ماكوين، كلينت ايستوود، آل باتشينو، روبرت دي نيرو، جون ترافولتا، لكن ستالون قرر قبول الدور عندما منح فرصة اعادة كتابة بعض المشاهد ، لكي يتم تعديل الشخصية وجعلها اكثر قرباً من الجمهور

 

YouTube

 

4- رغم انه معروف بفتحه النار وقتله العديد من الناس قبل ان يفكر في طرح الاسئلة، لم يقدم رامبو على قتل احد في الجزء الاول من الفيلم. كل ما في الامر انه دافع عن نفسه ضد من ارادوا الحاق الأذي به، فأصابهم بجروح. وهذا الامر كان نتيجة نظرة ستالون الذي رأى في القتل العشوائي امراً يثير تقزز الجمهور. والشخصية الوحيدة التي ماتت بالفعل هو “غالت” الذي يلاحق رامبو بالمروحية وسط الجبال ويحاول اطلاق النار عليه، فيفقد توازنه ويسقط حينما يرميه رامبو بصخرة

 

Image result for Rambo

 

5- في أحد مشاهد فيلم First Blood Part II  رامبو الجزء الثانى سألت “كو باو” “رامبو” لماذا تم إختياره للقيام بهذة المهمة الأنتحارية , فاجابها قائلاً  ” I’m expendable لأنى  مرتزقة اى غير ذي قيمة , وبالفعل بعد 25 عاماً كتب ستالون فيلم يحمل  نفس الاسم  The Expendables, المرتزقة , والذى نال نجاح كبير وتم تكليل نجاحة بثلاثة أجزاء أخرى له  وقد صرح ستالون أن أسم الفيلم مستوحى من  ذلك المشهد بالفعل

 

 

6- تم حظر عرض الجزء الرابع من سلسلة أفلام رامبو في مينامار , حيث منع النظام البورمي عرض الفيلم ، وذلك  لإحتوائه على مقاطع تسيئ لسمعة البلاد هناك

 

sad-rambo

 

7- في البداية، أراد المخرج جورج كوسماتوس تصوير فيلمه رامبو في أدغال الفيتنام  لكن سرعان ما تبين صعوبة تنفيذ الامر مما دفعه للعدول عن رأية والتوجه الى أكابولكو المكسيكية. الواقع ان هذا الخيار لم يكن سيئاً لان طاقم العمل كان يستمتع بالشواطئ الرائعة هناك

 

Image result for Rambo

 

8- تم تصميم سكيناً خاصاً برامبو , حيث اختار ستالون بنفسه صانع السكاكين المعروف “جيمي ليل” من اجل تصميم سكين رامبو وتنفيذه على نحو يسمح له في الفيلم الاول بقطع الطعام والخشب على حد سواء، ويساعده في العديد من المواقف الخطرة

 

rambo-4

 

9- عمل طاقم الانتاج على اضافة بعض التفاصيل الى الادغال المكسيكية لجعلها تبدو مشابهة للبيئة الآسيوية. كما اضاف تمثالاً ضخماً لبودا مصنوعا من الفلين ومطلياً بلون الذهب. كما ان القواعد العسكرية الاميركية في الفيلم، ليست في الحقيقة الا قواعد القوات الجوية المكسيكية

 

3-rambo-first-blood-part-ii-original-1

 

10- خضع الممثل سيلفستر ستالون لتدريب مكثف استمر 8 أشهر كاملة , لكي يتمكن من تجسيد دور رامبو. كما انه حافظ على هذا النظام الصارم حتى عند بدء التصوير. فقد كان يستهل يومه بأربع ساعات من التمارين الرياضية قبل ان ينتقل للتصوير بين 10 ساعات الى 12 ساعة في اليوم

 

Related image

 

11- كان من المفترض ان يموت رامبو  كما ورد في الكتاب على يدي الكولونيل تروتمان، وقد تم فعلا تصوير مشهد موته بالفعل. لكن عندما عرض على الجمهور كاختبار، لم يلق قبولاً   بل لاقى معارضة شديدة، بسبب رفض هذا الواقع الأليم الذي يلحق بالمحاربين القدامى

 

rambo-3

 

12- سجلت سلسلة أفلام «رامبو»، نجاحاً تجارياً بارزاً، وحققت إيرادات مذهلة، وغزت دور العرض حول العالم ، ورافق ذلك امتلاء الأسواق بألعاب وملابس مبنية على أساس أحداث الفيلم

 

 

13- سلسلة أفلام «رامبو» ، واصلت الترويج  لفكرة واحدة فقط , وهى أسطورة المنقذ الأميركي، المفتول العضلات، الذي لا يهزم، ويمكنه بواسطة العنف فقط، تغيير العالم وإنقاذ الضحايا وإرشادهم الى بناء حياة افضل , وهذا ليس بغريب فهوليوود طوال تاريخها، كانت الحضن الأكبر لصناعة الحلم الاميركي والترويج لأفضلية الرأسمالية على غيرها. فهوليوود أداة بالغة الأهمية لإعادة كتابة التاريخ سينمائياً، وفقاً للرؤية الرسمية الأميركية

 

 

 

 

 

 

 

Comments

comments

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares