حقائق لا تعرفها عن طائفة الأميش – طائفة  توقف بهم الزمن منذ ثلاثة قرون ..

28642712_10155638306577669_2065580807_o

 

 

 

هل تستطيع أن تمضي حياتك بلا كهرباء , او تتخلى عن هاتفك الجوال، إن كنت لا تستطع , فسأخبرك ببساطة أنه يوجد في عصرنا هذا من يتخلف عن ركب الحضارة بحوالي 300 سنة، وذلك بكامل إرادتهم الحرة , هؤلاء هم طائفة الآميش. التي تعيش في قلبِ الحضارةِ الغربية ومع ذلك انعزلوا عن العالمِ ، وجعلوا لهم حياتهم الخاصة التي لا تتدخل فيها الحكومةُ الأمريكيةِ البتة ، وسنوا لأنفسهم القوانين الخاصة بهم من غيرِ مضايقةٍ أو تدخلٍ خارجي.

طائفة الاميش من سكان أمريكا الاوائل، الذين حلوا بها قبل ثلاثة قرونٍ، وتحديدًا في عام 1693، ووضعوا حجر الأساس لها، حيث كانوا من الطبقة المتدنية في أوروبا.

يُعتبر الراهب السويسرى  ”  آمان  ياكوب أمان  ” هو القس الذي وضع حجر الأساس لهذه الطائفة، فهو الذي كان يرى أن الفساد الذي انتشر هذا الوقت في أوروبا أهم أسبابه تدخل الكنيسة وسلطة البابا المطلقة، لذلك قرر ترك كل ذلك والذهاب إلى مكانٍ يضمن فيه تطبيق تعاليم الدين المسيحي بحذافيرها، ولم يرى مكانًا أفضل من القارة الأمريكية يصلح لذلك، حيث كانت لا تزال مجرد مستعمرات بريطانية وفرنسية خاوية، فقرر المكوث بها حتى ينصلح الحال في أوروبا ولم يكن يعلم أنه سيبقى هناك للأبد.

تدعو طائفة الأميش إلى التمسك بتعاليم الإنجيل في كل أمور الحياة، و يمتثل أفرادها لقانون غير مكتوب يدعى “الأوردنانغ”  Ordnung  وهو يحدد بشكل صارم كيفية حياة أفراد الآميش في أدق التفاصيل.

 

Image result for amish

 

يبلغ عدد أفراد هذه الطائفة قرابة 250 ألف شخص موزعين على 22 مستوطنة في الولايات المتحدة وكندا , وهم لا يؤمنون بتعميد الطفل رغما عنه، بل إن خيار المرء أن يكون مسيحياً ينبغي أن يكون خيارا واعياً يقرره بين سن 16 إلى 25، لذا فإنهم لا يعتبرون أبناءهم على ديانة الآمش حتى يجرى تعميدهم.

ولأن خيار التعميد أو ترك الطائفة هو خيار صعب بالنسبة للشباب والشابات، تسمح الطائفة للمراهق بترك مجتمعه لتجريب الحياة الحديثة في العالم الخارجي بشكل مؤقت قبل التعميد، ويطلق على هذه المرحلة “رومسبرينغا” Rumspringa وتبدأ ما بين سن 14 إلى 16 ويستغل بعض المراهقين هذه الفترة لتجريب الكحول والمخدرات والنوادي الليلية , المدهش أن ما بين 80 إلى 90 % من الشباب يختارون العودة إلى مجتمعاتهم والتعميد من أجل الدخول في كنيسة الآميش. والسبب في ذلك برأي بعض المختصين  “أن حياة الآمش رغم بساطتها تعمها السعادة، والشباب يستنتجون أن الآخرين غير سعيدين برغم كل ما تقدمه الحياة الحديثة لهم ,  كما أن  العلاقات العائلية بين الآمش قوية جدا بحيث يصعب التخلي عنها.

 

Related image

 

الهجر أفضل طريقة لدى الأميش لعقاب الخارجين على نظام الحياة المحدد لديهم ويطلق عليها “shunning ” ” ويحرم على كل الأميشيين التعامل معه حتى الزوجة يحرم على زوجها الاقتراب منها اذ أقترف أى خطأ.

نظرا لحرص الآميش على التواضع، ترتدي النساء فساتين طويلة ساترة ذات لون واحد ولا تحمل أي رسوم ، يقمن بقص الشعر ويربطنه خلف الرأس ويضعن منديلا على الرأس لأن تغطيه الرأس شرط من شروط صلاة المرأة، وبما أنها تصلي في أنحاء النهار فهي ملزمة بتغطيته دائماً لشعرها , أما الرجال فيضعون قبعات سوداء في الشتاء وأخرى من القش في الصيف، وليس لستراتهم أزرار لأنها كانت تعد في أوروبا علامة على الفخر والثراء والمنصب الحكومي أو العسكري الذي يرتبط عندهم بالظلم  , ويطلقون اللحى بعد الزواج  ولا يحلقون لحاهم أبداً.

 

Image result for amish

 

التصوير والموسيقي والخمور من المحرمات لدى الاميش طائفة الآميش , وهم لا يستخدمون الكهرباء ولا بالسيارات ولا النقود الورقية إلا في الحالات الطارئة. وهذا التحريم يعد أحد أبرز رموز انفصال هذه الطائفة عن العامل , ويستخدمون عربات خشبية تجرها الاحصنة عوضاً عن السيارات . أما فيما يتعلق بالأجهزة الحديثة فلا وجود لها في الأميش على الإطلاق، والواقع أنهم يعتقدون بأن تلك الأجهزة وهذا التقدم كانا السبب الرئيسي في فساد الانسان الحديث وكانت سببًا في الكثير من الحروب ولتشغيل الآلات التي يستخدمونها في مزارعهم وبعض الآلات المنزلية مثل آلة الغسيل وآلة الخياطة، يعتمد الآمش على استخدام الهواء ومحركات الطاقة الهيدروليكية. ويعتمدون كذلك على قارورات الغاز لتشغيل الثلاجات وآلات الطبخ وأدوات تسخين الماء، في حين يضيئون منازلهم ومحلاتهم بفوانيس الغاز , كما أنهم لا يستخدمون الهواتف النقالة أو الأرضية  ولذلك تبرعت الحكومة وبنت لهم خارج بيوتهم كبائن على شكل أكواخ للإتصال في الحالات الطارئة  .

يدرس أبناء الآميش في مدارسهم الخاصة التي تتكون من غرفة واحدة , ويتعلمون فيها الأمور العملية التي يمكنهم تطبيقها في حياتهم فقط. ولا يلتحق الآميش بالمدارس الحكومية أو بالجامعات، كما أنهم لا يقبلون  المساعدات المالية من الحكومة ولا يترشحون للانتخابات ولا يشاركون فيها أيضاً , ويعتبرون أنفسهم دولة منفصلة انفصالًا تامًا عن الولايات المتحدة الأمريكية.

 

 

العائلة هى محور الحياة بالنسبة للأميش ، كما أن نسبة الطلاق شبة معدومة لديهم , ويحرم على الأميش الزواج من خارج الطائفة , وتتكون العائلة في المتوسط من سبعة إلى 10 أطفال فعائلاتهم تكون في العادة كثيرة العدد  , وهذا ما أدى لزيادة أعدادهم بأستمرار , حيث كانوا لا يتجاوز عددهم الخمسة ألاف عام 1900.

 Image result for amish

لا وجود للجريمة في مجتمع الأميش فلم تثبت جريمة قتل واحدة في الأميش منذ أكثر من قرنين.

يؤمن الاميش بضروروة عدم المقاومة وعدم الرد على أى إعتداء , ويفضلون أن يقبلوا بالظلم بدلاً القيام به , وخير مثال على ذلك ما حدث عام  2006 , حيث دخل رجل من غير الآميش على مدرسة للآميش في مقاطعة لانكستر، وأطلق النار على عشر بنات تتراوح أعمارهن بين ستة سنوات إلى 13 سنة، ما أدى إلى مقتل خمسة منهن قبل أن ينتحر , وكان رد طائفة الآميش آنذاك هو التسامح الفوري والعفو الكامل عن القاتل.

لا وجود للجشع والطمع والانانية في مجتمعهم، فكل شىء هو ملكية مشتركة بينهم , فهم عائلة واحدة كبيرة وهناك مساواة فيما بينهم فلا يوجد غنى وفقير، فهم يرون أنه من الخطأ إمتلاك الشخص أكثر من حاجته من الأرض أو النقود التى قد يحتاجونها للعيش , حتى انهم لا يعرفون البيع والشراء فيما بينهم ، فاذا إحتاج أحدهم شىء يكفى أن يذهب الى المخزن ويأخذ على قدر حاجته .

 

Image result for amish

 

يتحدث معظم الآميش ثلاث لغات: لغة قريبة من الألمانية تسمى “بنسلفانيا داتش” في المنزل، ولغة قريبة أيضا من الألمانية تدعى “هاي جيرمان” في صلواتهم، والإنكليزية في المدارس.

 Image result for amish

 

لديهم مجلس “فتوى” يُطلق عليه “أولد أوردر” وهم مجموعةٌ من كبارِ السن المتدينينَ الذين يدرسون أي طارئٍ ويصدرون تعليماتهم بحيث تتطابقُ مع تعليمات الإنجيل.

اما عن نظرة المجتمع الأميركي إتجاه الآميش , فهم بشكل عام محبوبون. فهم معروفون ببشاشتهم وطيبتهم وصدقهم في التعامل. والناس يحترمونهم بسبب تمسكهم بمبادئهم.

الحقيقة ان بقاء طائفة الأميش حتى اليوم , فهذه معجزة في حد ذاتها ، والأميشيون نفسهم يقولون إن الانغلاق وعدم الاحتكاك بالعالم الخارجي هو السبب الرئيسي لبقائهم حتى الآن، فهم لا يستخدمون التكنولوجيا الحديثة فقط، بل أنهم أيضًا لا يعرفون بها، أو بمعنى أدق، لا يُحاولون التعرف عليها , هذا بالاضافة الى  تساهل الحكومات معهم، فهم لا يدفعون الضرائب ولا يلتزمون بما يلتزم به باقي أفراد المجتمع الأمريكى , وكذلك شعورهم بالانتماء والتكافل والحب ألاخوى فيما بينهم , فهم غالباً ما ينادون بعضهم بالأخ أو الأخت.

 

 

 

Comments

comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares