شرطى بريطانى بذاكرة خارقة …..يحفظ ويتذكر جميع وجوة المشتبة بهم !

30726983_10155757562862669_5588529308600631296_n

هل سمعت من قبل بمصطلح الذاكرة الفوتوغرافية؟ بمعنى آخر، هل سمعت بشخص قادر على تسجيل المشاهد أمامه عبر استعمال ذاكرته تمامًا مثل الكاميرا , وتسجيل الصور في ذاكرته واستعادتها عند اللزوم بنفس التفاصيل حتى ولو شاهدها لمرة واحدة خاطفة؟ يبدو الوصف أقرب للخيال، لكنه حقيقة وقدرة خارقة يمتلكها بعض الاشخاص على أرض الواقع

“آندي بوب ” شرطي بريطاني ، يُعرف بـ “الشرطي ذو الذاكرة الفوتوغرافية”؛ لقدرته على التعرف على وجوه المجرمين، وتحديد هوية أى شخص يراه ! , بفضل ذاكرته القدرة على تخزين المزيد من الوجوه كل عام، حيث يتذكر جميع وجوه المشتبه بهم بشكل ممتاز، والذي يُعد سلاحه السري. فيكفي أن ينظر للصورة مرة واحدة، لتبقى مخزنة في ذاكرته حتى مع مرور الوقت يفعل آندي ذلك منذ التحاقه بشرطة ميدلاندز عام 2008 , يصل آندي لعمله باكرًا، يفتح حاسوبه، ويستعرض سجل صور المشتبه بهم، ثم يأخذ استراحة استعدادًا لجولته في الشوارع لإلقاء القبض على المجرمين الذين يحفظ وجوههم ويخزنهم في ذاكرته.وقد نجح بهذه الطريقة البسيطة في القبض على 850 مجرب ومشتبه به خلال الأربع أعوام ماضية فقط . وكل ذلك بفضل مهارته الخارقة في التعرّف على الوجوه وحفظها.

 

Image result for PCSO Andy Pope - Super Recogniser

 

خلال أربعة أعوام، تمكّن آندي من تحديد هوية أكثر من 850 مشتبهًا به، بمتوسط حالة واحدة كل مناوبة عمل. وقد تمكن في إحدى المرات من معرفة لص كان قد شاهد صورة له قبل عام، ولص آخر تمكن من معرفته وتحديد هويته من صورة كاميرا الشارع بالصدفة لفت آندي أنظار وسائل الإعلام عام 2012، والتي أطلقت عليه “الظاهرة”، بعد قدرته على التعرف على 250 مشتبهًا به خلال عام واحد. وكان آندي يعتقد أن هذا شيئًا عاديًا حتى أخبره المفتش المسئول عنه أن لديه قدرة هائلة على تذكر ومعرفة الأشخاص.

 

 

 علمياً , العلماء لم يُثبتوا وجود الذاكرة الفوتوغرافية. فبعد عقود من إجراء الدراسات المختلفة على الذاكرة البشرية، لم يثبت وجود ذاكرة فائقة الدقة. فقد اختلفت نتائج التشخيص على حالات معينة خضعت تحت دراسة العلماء مثل “ستيفن ويلتشير Stephen Wiltshire ”، والذي كان قادرًا على رسم آفاق مدينة كاملةً , وذلك بعد جولة قصيرة بطائرة الهيلكوبتر.   وعلى الرغم من المزاعم بوجود شخصيات تمتلك ذاكرة فوتوغرافية مثل عالم الفيزياء نيكولا تيسلا، والمحلن سيرجي رحمانينوف، وغيرهم من الشخصيات التي برزت عبر التاريخ بامتلاكهم ذاكرة فائقة الدقة، أو ذاكرة تخيلية eidetic memory كما يُعِّرفها بعض الخبراء إلا أن العلماء وجدوا صعوبة بالغة في وضع اختبار قياسي للحكم على دقة الذاكرة تمامًا

ومن اغرب الحالات أيضاً حالة أورلين هايمان (Aurelien Hayman  )  الذى  يبلغ من العمر 20 عاماً ويتمتع بذاكرة فولاذية تعتبر ظاهرة خارقة للعادة، إذ يمكنه تذكر كل التفاصيل التي مرت به خلال العقد الماضي بمنتهى الدقة لدرجة سرد أحداث كل يوم دراسي، وماذا كان يرتدي، ومن قابل من الأصدقاء، ومع من تحدث، وعن أية موضوعات، وحتى الأغاني التي سمعها، والبرامج التي شاهدها .

 

Image result for Aurelien Hayman

 

خضع الشاب الظاهرة لدراسة من فريق بجامعة هال ضم أطباء أعصاب واختصاصيين نفسيين برئاسة عالمة النفس جوليانا مازوتي للتعرف إلى سر ذاكرته القوية، وشخصت حالته على أنها Hyperthymesia أو ما يعرف علمياً “بالتفوق الخارق للذاكرة الشخصية” ويتمتع بها 20 شخصاً فقط حول العالم وأشارت العالمة إلى أن هايمان يستخدم إلى جانب الفص الجبهي الأيسر المخصص لاستعادة الأحداث بالدماغ، جزءاً آخر مختصاً بتخزين الصور، وهو ما يمنحه قدرة هائلة على تذكر كافة التفاصيل الدقيقة والأحداث وهو ما يعرف بالذاكرة الفوتوغرافية  .

 

 

 

Comments

comments

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares