فيسبوك يطلب من مستخدميه إرسال صورهم عارية ! !

28309246_10155610363707669_873078084_o

يمكننا اعتبار فيسبوك إمبراطورية كبيرة على شبكة الانترنت، ولما لا .. وهي صاحبة أشهر موقع للتواصل الاجتماعي في العالم، خاصة من ناحية عدد المستخدمين والأرباح,  فبعد ان بدأت الشركة كموقع إلكتروني يجمع الأصدقاء في جامعة واحدة ، اصبحت الآن تسيطر على المساحة الأكبر من اهتمام العالم ، واصبح منصة تجني المليارات سنوياً

ظهرت خلال الفترة الماضية مجموعة من المزايا الحديثة التى يختبرها فيس بوك أو يتطلع إلى إطلاقها للمستخدمين فى المستقبل، ولكن أغلبها كان مثيرا للجدل بشكل كبير، وتعرض الموقع الاجتماعى العملاق لانتقادات كبيرة، بسبب بعض التحديثات الجديدة والمثيرة للجدل وللسخرية كذلك

فقد بدأ الموقع في إختبار برنامج جديد , ولكن من خلال طريقة مثيرة للجدل، حيث طلب الموقع من المستخدمين الراغبين فى حماية أنفسهم إرسال الصور العارية الخاصة بهم على ماسنجر، وسيعمل على تشفيرها، وهو الأمر الذى عرض الشبكة الاجتماعية لانتقادات واسعة، أدت إلى خروج المتحدث الرسمى ليدافع عن الميزة، وأوضح أنها اختيارية والهدف منها حماية تلك الصور من النشر علنا ,  وعنون “فيسبوك” طلبه للمستخدمين تحت اسم حل مشكلة “الثأر الإباحي”، والذي يقلل من احتمالية نشر أشخاص لصور أصدقائهم الحميمية أو العارية للجميع، بغرض الانتقام أو الابتزاز وأشارت شبكة التواصل إلى أنها طلبت من المستخدمين هذا الطلب الغريب، من أجل تحويل تلك الصور إلى “بصمة رقمية خاصة”، تمنع نشرها او تعميمها في أي وقت من الأوقات

وحالياً يتم استخدام هذه الميزة في ﺃﺳﺘﺮﺍﻟﻴﺎ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﻣﻊ ﻣﺆﺳﺴﺎﺕ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ، حيث تشير دراسات إلى أن واحدة من بين كل خمس نساء تتراوح أعمارهن بين 18 و45 عامًا ربما تعرضت لإساءة باستخدام صورها , ففي بعض الحالات يتبادل الازواج  أو العشاق صورا عارية، ثم يستخدمونها لابتزاز بعضهما البعض فيما بعد , إذا طرأت مشاكل على حياتهم

فوفقاً للتقارير عام 2016  فهناك 4% من مستخدمى الأنترنت بأمريكا تعرضوا للأنتقام الأباحى  فيما ترتفع النسبة الى 10% عند التعامل مع النساء أقل من عمر 30 عام , وقد تم تطوير هذه التقنية لأول مرة في عام 2009 من قبل  شركة مايكروسوفت، بالتعاون  مع دارتموث والمركز الوطني للأطفال المفقودين والمستغلين جنسياً لمنع نشر أى صور إباحية تخص الأطفال المعتدى عليهم جنسياً

 وقالت شركة “فيسبوك”، إن هذه الخاصية ستسمح لضحايا الصور العارية باتخاذ إجراءات قبل إعادة نشر صورهم على “فيسبوك” أو “إنستغرام” أو “ماسنجر” أو حتى “واتساب”،  , وقد شاهدنا مجموعه من الاشخاص الذين كانوا ضحية نشر صور الخاصة في صفحات هذا الموقع ومن خلال هذه البصمة الرقمية، سيتمكن الفيسبوك من منع ونشر أي صورة عارية تعود لك، ولكن السؤال، هل ستقوم فعلاً بإرسال هذه الصور العارية إليهم ؟

Comments

comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares