كورش العظيم | أول ملوك فارس – ذو القـرنـيـن ام الـرجـل الــمـقدس ؟!

30624456_10155747484897669_7082059595434164224_n

 

 

 

أعظم ملوك الفرس على الإطلاق، أسس امبراطورية مترامية الأطراف , استولى على العراق وقضى على حكم نبوخذ نصر ببابل، كما استولى على آسيا الصغرى (تركيا اليوم) وميديا (كردستان حالياً ) ، حتى باتت بلاد فارس في عصره أكبر أمبراطورية في العالم هو كورش بن كمبوجية بن كورش بن جيشبيش , يعرف بعدة أسماء مثل سيروس الثاني أو كورش الثاني أو كورش العظيم , ولد عام 529 ق م , كان ابن قمبيز الأول ومندانا بنت اخر ملوك الميديين، والمعروف أن كورش، أثناء حياة أبيه قمبيز الأول كان في العاصمة أكبتانا التي بقي بها مدة من الزمن، واشترك في بعض العمليات العسكرية هناك.

وفي عام 559 ق.م تولى عرش فارس، وكان تابعاً لجده استياجز Astyages ، ظل كورش خلال السنوات الثمان الأولى من حكمه تابعاً للحكم الميدي بقيادو جده ، إلا أنه كان يطمح بالاستقلال بنفسه عن الملك استياجز. لذلك استغل مركزه فأخذ يقوي نفسه وأسس عاصمة جديدة هي بزركادة، وأخذ يدبر أمر انفصاله واستقلاله عن الميديين.
وفى ذلك الوقت كان يحكم بلاد بابل الملك نابونائيد Nabonidus الذي أعد الخطط للاستيلاء على بعض الأقاليم التابعة إلى مملكة ميديا، ولاسيما حران، فقد كان الحلم الأثير الذي يراود مخيلة نابونائيد هو إعادة بناء معبد الإله سين في حران، وكانت حران قد وقعت بيد الميديين ، ولما كان لا قبل لنابونائيد منفرداً بمقارعة الميديين الأقوياء، لذلك فقد التفت صوب الفرس وتحالف معهم، ويبدو أن مفاوضات سرية بين نابونائيد وكورش قد دارت ليكونا حليفين , وإن الحلف كان موجهاً ضد جد كورش ” استياجز” , ويبدو أن التحالف الذي أقيم بين الملك البابلي وكورش قد تسربت أخباره للملك الميدي لذلك استدعى كورش إلى العاصمة غير أن كورش رفض الامتثال للأمر لهذا لم يكن أمام الملك إلا إعلان الحرب على كورش
استطاع كورش اغراء قائد الجيش الميدي بأن يخون سيده وينضم لجانب كورش. ونتيجة لذلك جهز استياجز حملة ثانية قادها بنفسه وتوجه لحرب كورش، وفي نفس الوقت كان الأخير قد سار إلى العاصمة لانتزاعها من استياجز، ووقعت معركة عنيفة بين الطرفين انتهت بهزيمة استياجز ووقوعه في أسر كورش
احتل كورش مدينة العاصمة، واستولى على مقر إقامة الملك وعلى الذهب والفضة والأشياء الثمينة كغنائم , وبذلك تمكن كورش من القضاء على المملكة الميدية معلنا قيام الدولة الاخمينية عام 550ق.م. ورغم قبوله التاج الميدي إلا أنّه أعلن نفسه “ملك فارس”.

 

Image result for ‫كورش العظيم‬‎

بعد انهيار الدولة الميدية أصبحت بلاد فارس بالكامل تحت حكم كورش، وتم توحيد الشعبين الميدي والفارسي تحت زعامته، وأخذ كورش الآن يخطط للاستيلاء على الأراضي المحيطة به , فقد كان احتلال ميديا مجرد الخطوة الأولى في حروب كورش , حيث أن أستياجيس تحالف مع صهره كرويسوس ملك ليديا ونبوخذ نصر ملك بابل وأحمس الثاني فرعون مصر. وهاجموا مدينة برثيا التابعة للإمبراطورية الأخمينية، فجهز كورش جيشاً وانطلق به لمواجهة الليديين , وأثناء المسير ازداد حجم الجيش من المناطق التي مر بها، واستطاع كورش إبعاد خطر الجيش الليدي في معركة برثيا ثم توجه نحو عاصمتهم ساردس وقتل فرسانهم وذلك بفضل خطته في وضع راكبي الجِمال في الصفوف الأمامية من جيشه ثم نجح في احتلال المدينة , وكان سقوط ليديا هذه الإمبراطورية العظيمة القوية سقوطاً مرعباً لم يعرف العالم القديم مثيلاً له. وقد اختلفت المصادر في مصير الملك كروسوس، فى حين تؤكد المصادر البابلية أن كورش قتل ملك ليديا في حين يذكر المؤرخ هيرودت أنه عفى عنه وجعله مستشاراً .

انتقل كورش سريعاً إلى بابل وواجه الجيش البابلي قرب مدينة أوبيس على ضفاف نهر دجلة واحتل مدينة بابل دون مقاومة تُذكر، وذلك بسبب قيامه بحفر قناة لتحويل مياه نهر الفرات، فانخفض مستوى المياه مما سمح لجيشه بقطع النهر سيراً تحت جنح الظلام ودخول المدينة , بعد السيطرة على بابل دعى كورش نفسه ملك بابل وملك سومر , ملك الأرباع الأربعة للكون , كما أتاح للأسري اليهود فيها الرجوع لبلادهم، مزودين بعطفه ومساعدته ، لذلك اليهود يثنون عليه حتى اليوم , لأنه أرجعهم إلى بلادهم وبذل لهم الأموال لتجديد بناء الهيكل , ورد إليهم نفائس الهيكل المنهوبة المخزونة في خزائن ملوك بابل فوصفوه بعدة صفات كالمروءة والفتوة والسماحة والكرم والرحمة والرأفة , كما يوجد اليوم شارع في إسرائيل يسمى شارع كورش (רחוב כורש) نظرا لاعتباره قائدا ذو اهمية عند اليهود لكونه ساهم في انقاذ اليهود من السبي البابلي بحسب اعتقادهم , كما أصدرت إسرائيل، طابعا بريدياً يحمل صورته ، وذلك تكريما للملك الإخميني
وقد أثنت عليه كتب العهد القديم , التي تصف أعمال كورش بأنها ساهمت في تحسين حياة السكان في بابل وذلك عن طريق إعادة إعمار منازل ومعابد البابليين المُدمرة. كما تحتوي على ما يعده بعض المؤرخين أول ميثاق لحقوق الانسان إلا أن غيرهم يَعدها تقليداً مُتبعاً عند الحضارات المختلفة لبلاد ما بين النهرين عند تسلم الملوك الحكم.

 

سيطر كورش على ليديا والمدن اليونانية في آسيا الصغرى خلال فترة حكمه، فجلبت هذه التوسعات ثروات عديدة لفارس مما ساعده على بناء مدينة باسارغاد الملكية , ويذكر أنه بعد سقوط بابل على يد كوروش العظيم توقفت حضارة بين النهرين وبقي العراق تحت حكم الإمبراطورية الفارسية، حتى تحريره بفعل الفتح العربي الإسلامي، لتصبح بغداد بعد ذلك عاصمة الخلافة الإسلامية ومركزا لنشر العلم والفكر
كانت آخر العمليات العسكرية لكورش هى حملته على قبائل الاسكثيين ثم توجه بعد ذلك لقتال قبائل الساكا البربرية عبر نهري سيحون وجيحون , وفي أواخر سنة 530 ق.م فشل في إحدى معاركه ضد القبائل المذكورة , ويعتقد أنه خسر في هذه المعركة 200 ألف مقاتل وهو رقم مبالغ فيه كثيراً
أنجب كورش خلال حياته أربعة أولاد من زوجته الأخمينية كاساندان وهم قمبيز الثاني وبارديا وأتوسا وابنة أخرى لم يرد ذكر اسمها في المصادر القديمة. أما وفاته فتختلف الروايات مرةً أخرى في تحديد مصيرها , فيؤكد الكاتب هيرودوت في كتابه “التواريخ” أنه قُتل في معركة ضارية ضد توميريس ملكة ماساغيت، في حين يدعي الكاتب زينوفون أنه توفي بسلام في عاصمته باسارغاد ومازال قبره موجوداً فيها حتى اليوم
يري البعض ان “كورش الأكبر” هو “ذو القرنين” الذي ورد ذكره في القرآن في سورة الكهف، ويذكر البعض بانه كان مؤمناً بالله وباليوم الآخر، والدليل على ذلك ما في العهد القديم ككتاب عزرا، الإصحاح 1 وكتاب دانيال، وثناء كتب العهد القديم عليه ، وقد يكون هذا من اسباب ترجيح كونه “ذي القرنين” , و ثمة مؤرخون غربيون يعارضون بشدة محاولات الإيرانيين والإسرائيليين منح كورش صفات لا يستحقها، وإعطاء الحضارة الفارسية مكانة لم تبلغها. ويتفقون جميعا على أن يقال حول تحليه بالعدل ودفاعه عن المساواة بين الشعوب والأديان، لا أساس له من الصحة ورغم اختلاف المؤرخين وخبراء التاريخ حول شخصية كورش العظيم حتى اليوم , يبقى واحد من اكثر الرجل تأثيراً في التاريخ القديم , واحد القادة العسكريين العظام .

Comments

comments

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares