الرجل الذى أنقذ العالم – لكن هذة المرة ليس فى الأفلام ولكن فى الواقع “فاسيلى ارخيبوف “!

28126285_10155596225662669_1210622394_o

 

 

اليوم سنتحدث عن رجل عادي .. قد يكون مثلي او مثلك تماماً .. لا شيء يميزه عن غيره .. اليوم لن نتحدث عن نجاحاته في الحياة او اين ولد وكيف نشأ , فقط سنتحدث عن قرار واحد أتخذه .. قرار واحد فقط .. ولكنه كان كافياً ليخلد أسمه في التاريخ .. ويغير مصير العالم أجمع.

كثيراً ما نري في أفلام الخيال العلمي او الأكشن صورة للبطل الأسطوري الذى ينقذ العالم بأكمله من خطر حقيقي يهدده , ولكنها بالطبع تظل فكرة مستحيلة الحدوث , فلا يوجد اى شخص مهما بلغ من قوة يستطيع ان يواجه خطر بلغ من القوة ان يهدد بتدمر العالم

 

Image result for Vasili Arkhipov

 

ولكننا اليوم سنخبرك بقصة رجل حقيقي أستطاع بالفعل ان ينقذ العالم كله , ولكن في الواقع وليس الأفلام! تبدأ القصة عام 1962 عندما نصب الاتحاد السوفييتي سراً قواعد لصواريخ نووية في كوبا على مقربة من حدود الولايات المتحدة الامريكية هدفها ضرب الولايات المتحدة الامريكية عن قرب اذا تطلب الامر, فيما يشكل تهديد واضح وصريح للأمن القومي الأمريكي , اكتشفت المخابرات الامريكية تلك القواعد وبات العالم على وشك حرب نووية عالمية ستدمر العالم , إذا تهورت احدي القوتين النوويتين أمريكا او روسيا وهاجمت الأخرى بأسلحة نووية , وعرفت الحادثة وقتها بأزمة الصواريخ الكوبية ,  حيث استنفر الجيش الامريكي بكل قطاعاته وفرض حظر بحري على كل السفن التي تقترب من كوبا في ذلك الوقت كانت هناك غواصة نووية روسية في عمق البحر اقتربت من المنطقة التي حظرتها أمريكا دون ان تعلم عن الاحداث , وتعرضت المنطقة التي فوقها لقصف من طائرة أمريكية فظن طاقم الغواصة انهم يتعرضون لهجوم من صاروخ نووي امريكي  وما جعل الأمر اكثر خطورة هو ان صافرة انذار داخل الغواصة اطلقت لتعلن اطلاق صاروخ نووي اميركي على الاراضي السوفييتية وتكرر الامر اكثر من مرة , واصبح طاقم الغواصة مقتنع تماماً ان الحرب العالمية الثالثة قد بدأت ولم يكن قادرا على الاتصال بالقيادة بسبب العمق الكبير للغواصة داخل المحيط , فقام الطاقم بتجهيز الصواريخ النووية لضرب الاهداف الامريكية .

 

 

وكان البروتوكول العسكري يتطلب موافقة قادة الغواصة الثلاثة قبل ان يتم اطلاق الصواريخ , تم التصويت ووافق اثنين واصبح مصير العالم بأكملة بين يدي القائد العسكري الثالث فأن وافق بدأ العالم حرب عالمية ثالثة ولكنها نووية هذه المرة , القائد العسكري الثالث كان هو الضابط “فاسيلي ارخيبوف” Vasily Arkhipov, ومن حسن حظنا جميعاً انه رفض الموافقة على إطلاق الصواريخ بعد تفكير عميق , ليكون قرارة انقاذ للعالم أجمع  فاسيلي لاحظ بعد تفكير ان الرادار لم يسجل اطلاق صواريخ رغم انطلاق الانذار لهذا قرر اعتباره انذارا خاطئاًً  , وتبين لاحقاً ان الإنذار الخاطئ نجم عن عطل في القمر الاصطناعي الذي اعتبر انعكاس اشعة الشمس على غيوم مرتفعة بمثابة اطلاق صواريخ  !

 

Image result for Vasili Arkhipov

 

لو وافق فاسيلي على الضربة لاشتعلت الحرب العالمية الثالثة وتم اطلاق اكثر من 5500 قنبلة نووية واختفت الاف المدن من على وجه الارض مثل موسكو وواشنطن ولندن وباريس
وحتى اليوم يعتبر قرار فاسيلي ارخيبوف من اهم القرارات في تاريخ البشرية , وتم تجسيد الواقعة الخطيرة في فيلم امريكي عام 2014 بعنوان The Man Who Saved the World
او الرجل الذى انقذ العالم !!

 

Comments

comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares