مدعي النبوة في الهند يغتصب أتباعه ويُجبرهم على الإخصاء الجنسي تقرباً للإله.. وأنصاره يُشعلون البلاد

 

 

21191392_10155129274897669_1538900510_o

 

 

 

 

 

سادت منذ أيام قليلة ولايتي البنجاب وهاريانا في الهند حالة عنيفة من الهرج والمرج، وصلت إلى حد الجنون ، وذلك بعدما عمت الفوضى أنحاء عديدة من البلاد عندما لقى العشرات مصرعهم إثر اندلاع أعمال شغب ، عقب قيام المحكمة بإدانة مخبول النبوءة الهندي Gurmeet Ram Rahim Singh –  جورميت رام رحيم سينغ باغتصاب سيدتين من أتباعه، ليتم احتجازه ونقله إلى مكان غير معلوم، حيث يواجه عقوبة السجن لمدة لا تقل عن سبع سنوات .

 أثار الحكم غضب أتباعه الذين يعتبرونه زعيم روحاني ومُعلم ديني لطائفة تُدعى Dera Sacha Sauda – ديرا ساشا سودا، وقد تجمع ما يقرب من 100 ألف منهم بالقرب من المحكمة دعمًا لزعيمهم المحبوب، الذي يدعي أن هُناك أكثر من 60 مليون من أتباعه حول العالم. فقطعوا الطريق وهاجموا محطتين للسكك الحديدية ومضخات للبنزين والوقود، ومكتب الضرائب الحكومية، وقاموا بالاعتداء على الصحفيين وإضرام النار في عربات الإعلام التابعة لمحطات تلفزيونية في مدن بولايتي البنجاب وهاريانا في شمال الهند، مما أدى لمقتل ما لا يقل عن 29 شخصًا في بلدة بانشكولا , حيث يوجد مقر المحكمة، كما أصيب أكثر من 200 آخرين .

 

Indian protesters clash with police during demonstration against the ban on the Jallikattu bull taming ritual in Chennai on January 23, 2017. Prime Minister Narendra Modi refused January 19, to overturn a Supreme Court ban on a festival featuring young men wrestling with bulls that has brought thousands onto the streets of southern India to protest. Residents of the southern state of Tamil Nadu say the Jallikattu festival is a crucial part of their culture and are demanding the ban be lifted. / AFP PHOTO / ARUN SANKAR

ويحظى المخبول الهندى بشعبية كبيرة هُناك، مما دعى السلطات الهندية للتشديد من إجراءاتها الأمنية، تحسبًا لاندلاع المزيد من أعمال الشغب. وتعود أحداث القضية لعام 2002، عندما تلقى كبير القضاة في البنجاب رسالة مجهولة مكونة من ثلاث صفحات، تروي تفاصيل اغتصاب الزعيم الديني سينغ لأحد النساء من أتباعه، ليبدأ بعدها تحقيق جنائي.مما كشف عن تعرض 400 رجل هندي من أتباعه لعمليات جراحية لإزالة الخصيتين، بعد أن دعاهم للقيام بذلك من أجل التقرب إلى الله.وقبل صدور الحكم  ناشد سينغ أتباعه أن يظلوا هادئين. ولكن في استعراض للقوة قدم في رحلة تبلغ مسافة الـ 250 km من مقر الطائفة في سيرسا إلى بانشكولا، في قافلة من أكثر من 100 مركبة، وقد اصطف التابعون له على الطرق طوال رحلته

 

العرض

وتزعم سينغ هذا المذهب الغريب في سن الـ 23،وهو المذهب الذي يعرف نفسه بأنه “مؤسسة غير ربحية اجتماعية وروحية” واشتهر بكونه مصلح اجتماعي، وواعظ، ومدرس دينى متقلب الحال ، فـ ملابسه ذات الألوان البراقة والمرصعة بالجواهر على طريقة ألفيس بريسلي، كما انه يؤدي رقصات في حفلات الروك الموسيقية، وسجل عدد من المقطوعات الموسيقية ، كما قيام ببطولة بعض الأفلام ، كـ فيلم MSG: Messenger of God and  two sequels وهو ينتمي لفئة الإنتاج الضخم. حيث نراه بالفيلم يقوم بتأديه بعض الحركات العنيفة ، محاربة الفضائيين ، الأشباح ،  الأفيال وحتى الشياطيين , ومن أشهر معجبيه الممثلة  Twinkle Khanna زوجة النجم أكشاى كومار

 

 

كما انه يمتلك علامات تجارية في صناعة الأغذية، ويُعرف بألقاب مثل “أبو الروك” ، كما يُتهم بالسخرية من الشخصيات الهندوسية وشخصيات السيخ، فتم اتهامه بتهمة الكفر من قبل أعضاء الطائفة الدينية السيخية في الهند. كما أستطاع تحويل شعبيته إلى سلطة سياسية ودينية ، ففي انتخابات الجمعية التشريعية في ولاية هاريانا في عام 2014، ألقى بثقله خلف حزب بهاراتيا جاناتا، مما يجعل موجة العنف هذه ضربة قوية لهذا الحزب المنافس

 

العرض

هناك العديد من المعاتيه وغريبي الأطوار حول العالم , ولكن الغريب هو نجاحهم في جمع الألاف من المعجبين والتابعين , فها هو معتوه جديد يمارس أسهل الأعمال وأكثرها ربحا.  ألا وهى أن تنصب نفسك ناطقا رسميا باسم الله , وللأسف يجد من يصدق ذلك

 

Comments

comments

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares