نـيـنا كـولاجـيـنـا | ظـاهـرة حـقـيـقـيـة امـتـلـكـت قــدرات خـارقة تتـحدى الـعـلـم !!

 

29025330_10155661234847669_7608872819308363776_o

 

 

 

 

 

القدرات والمهارات الخارقة ، قد يحسبها البعض موهبة ، في حين يعتقد آخرون أنها مجرد حركات وأداء خفي يتقنها بعض الاشخاص ، وليست قدرة خارقة وُلدت مع الإنسان ، ولكم واجهنا عددًا من القدرات الخارقة التي اعتبرها البعض مهارات فائقة الحدود ، وتم تسجيلها على مدار التاريخ

نينا كولاجينا هي أحد الأشخاص الذين أبهروا العالم بقدراتهم الخارقة ، حيث لديها القدرة على تحريك الأشياء دون أن تلمسها وتمييز الألوان دون رؤيتها

وُلدت نينا في مدينة سانت بطرسبرغ الروسية، وذلك في عام 1926، ابان الحرب العالمية الثانية ، وبدأت نينا كأي طفلة الذهاب إلى المدرسة، وقد تعرضت عائلتها لموقف حرج مع اجتياح الألمان لروسيا، حيث أصبح الشعب الروسي بأكمله ضمن أفراد الجيش. وكانت في تلك الفترة قد بلغت نينا الرابعة عشرة من عمرها ، أما اشقائها فقد كانا فتاة في الثامنة عشر وشاب في الثالثة والعشرين، وقد تم إرسالها مع والديها وإخوتها إلى ميدان المعركة ، لمدة تسعمائة يومًا ، ولم يكن لدى العائلة أى خيار مثلهم مثل باقى أفراد الشعب الروسي فأما الأنضمام للجيش ومواجهة الأعداء أو التمرد ومن ثم يقوم جيشهم نفسه بقتلهم بإعتبارهم متمردين  .

كان وقتها الجو مزريًا لأقصى الدرجات وشديد البرودة ، وكان الطعام لا يتعد كسرة خبز مرة واحدة باليوم ، وكانت القنابل تنهال عليهم ليل نهار ، فقد تعرضت نينا  لظروف غاية في القسوة ، وبرغم ذلك حققت نصر كبير لبلدها بأنضمامها للجيش حين عملت كمخبر في الخطوط الأمامية وأثبتت بسالتها ، ولكنها أصيبت فتم إرسالها إلى المشفى , حيث تم علاجها ثم سُرحت من الجيش ، لتتزوج وتنجب

تزوجت نيينا وأصبحت اماً لثلاثة أطفال وذات يوم عام 1964 فقدت نينا وعيها وتم إصطحابها الى المشفى , وهناك بدأت قواها الخارقة تتكشف واحدة تلو الأخرى , ولاحظ الأطباء ذلك فقد كانت تقضى وقتها فى ممارسة هذه الالاعيب مع الممرضات والأطباء فكانت تخبر الممرضات ما فى جيوبهم دون أن يخبروها وتميز ألوان الاشياء بمجرد لمسها فقط . كما كانت تستطيع تشخيص أي مريض مجرد لمسه، هذا على الرغم من أنها لم ترى كتاب طب من قبل، بل أنها لم تتعلم القراءة والكتابة

بدأ الأطباء في التحرى عن الأمر وسؤال نينا عن  هذه القوى الغريبة ومتى وأين شعرت بها ؟ وذكرت نينا أنها تعرفت على قدراتها الخارقة من زمن طويل فقد ورثتها عن والدتها فقد كانت هي الأخرى تقوم بمثل هذه الأعمال، لكنها لم تعتقد يومًا أنها أعمال غير طبيعية، بل كانت تظن أن البشر جميعهم يمكنهم تخمين الألوان دون رؤيتها ومعرفة ما في جيوب الآخرين بسهولة ، وروت نينا أنها قد اكتشفت تلك القدرة عندما كانت غاضبة بشدة في إحدى المرات ، وذهبت في نفس الوقت الى مطبخها لتناول كوبًا من الماء ، وأثناء وجودها بالمكان سقطت أكواب المياه من فوق الأرفف ، وأخذت المصابيح تضيء وتنطفئ من تلقاء نفسها وكأن هناك زلزال قلب المكان رأساً على عقب.

 

 

ذاع صيت نينا وقدراتها الخارقة واسرعت المحطات التلفزيونية فى محاورتها والتسجيل معها ،ففي أحد المقابلات التلفزيونية، وعلى الهواء مباشرةً، تمكنت نينا من تحريك عقارب الساعة ذهابًا وإيابًا، كذلك تمكنت من تحريك الأكواب وأغلب المُعدات والأجهزة الموجودة في المكان بمجرد النظر إليها، مما أثار فضول العديد من الباحثين والعلماء ، حتى واتتهم الفرصة عام 1970 لاختبار قدرات نينا ، التي وافقت على إجراء اختبارات عليها , وقد نجحت نينا فى كل هذه التجارب بتفوق منقطع النظير , ففى إحدى التجارب قامت نينا بفصل صفار بيض عن بياضه فى إناء يبعد عنها 6 أمتار , كما كان بإمكانها نقل صور تركز النظر عليها الى ورق التصوير , كما انها تملك القدرة على تسريع علاج الجروح بمجرد ان تضع يدها فوقها .

وأشهر وأقوى قدراتها التي أثارت دهشة و فضول العلماء , هي قدرتها على التحكم في وظائف بعض الأعضاء داخل أجسام البشر و الحيوانات , ففي إحدى التجارب المصورة , جعلت دقات قلب ضفدع تتسارع بشدة ثم قامت بإبطائها حتى أوقفته تماماً , وفي تجربة أخرى , قامت بالتحكم بدقات قلب احد العلماء المتطوعين من خلال استخدام عينيها وكادت تقتله ولكنهم أوقفوا التجربة خوفًا على حياته

المثير للدهشة  أن هذه التجارب كانت تجهدها جداً بعد أدائها فقد كانت تستنفذ كل طاقتها , ففي بعض الأحيان كانت تظهر بقع حمراء على يديها و أحيانا كانت النار تنشب في ملابسها وسط صدمة و ذهول العلماء , كان وجهها يشحب و يتشنج بعد كل اختبار و بالكاد تستطيع تحريك جسده,   كما كان نبض قلبها وضغطها يعمل بصورة غير طبيعية أثناء , وقبل وفاتها اصيبت بسكتة قلبية كادت ان تودي بحياتها مما جعل الأطباء يطلبون منها الكف عن القيام بعرض قدراتها الخارقة , إلا أنها في عام 1990 أُصيب  بأزمة قلبية ماتت على إثرها , لتختفى من العالم الفتاة الخارقة المُعجزة.

 

 

هناك الكثير ممن شككوا فى قدرات كولاجينا وقالوا أنها ساحرة أو أصابها مس شيطانى , وان ما كانت تقوم به يمكن لأي ساحر مبتدئ القيام به عن طريق  الحيل السحرية , وربما قامت المخابرات الروسية بزرع أجزاء مغناطيسية في جسدها لتحريك اللشياء عن بعد , وما هى الا  وسيلة للدعاية الشيوعية من قبل المخابرات السوفيتية أثناء الحرب الباردة , أما أنصارها فيصرون عن نزاهة كولاجينا وأنها بالفعل إمرأه خارقة وأنها خضعت لعدد كبير من التجارب  التى طبق خلالها قواعد صارمة لمنع الغش أو التحايل , كما أنها  خضعت لأشراف كبار العلماء الذين لم يكونوا من الروس في الأصل , كما أنها لم يتم ضبطها أبداً تغش اثناء التجارب , ويلقى الكثيرون اللوم على هذه التجارب بأعتبارها كانت السبب في انهاء حياتها فى سن مبكرواخيراً أي كان سر نينا كولاجينا فقد دُفن معها فى قبرها , ولم يتم كشفه حتى اليوم.

 

Comments

comments

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares