والت ديزني | مؤسس أمبراطورية ديزنى – صانع أحلام الطفولة صاحب الـ 26 أوسكار

26782359_10155503043912669_1097542238_o

والت  دِيزنِي احد اهم الشخصيات وأكثرها تأثيراً في القرن العشرين بلا جدال , فهو الشّخصِيّة المِحورِيّة الاولي في ِتارِيخ سِينما الرُّسُوم المُتحرِّكة ، وذلِك بِفضلِ مُساهماتهِ فِي صِناعة التّرفِيه خِلال القرن العِشرِين، فوالت ديزني ليس مجرد رسام ماهر نجح في رسم الفأر الشهير مِيكي ماوس لكنه موهبة فذة وعقلية رجل أعمال عبقري , وقصة كفاح ونجاح جديرة بأن تلهم الملايين حول العالم

 

 

ولد “والت إلياس ديزني” في 5 ديسمبر 1901 بشيكاغو ، وحظِي بِطُفُولة تقلِيدِيَّة ، فوالده كان مُزارِعا من أُصول أَيِرلندية، وامه كانت تعمل مَعلمة , و “وُالت” هُو الاِبن الرَّابع مَنّ بين خمسة أَبناء , انتقلت عائلة ديزني عام 1906 إلى مزرعة بولاية ميسوري، وذلك هرباً من ارتفاع معدلات الجريمة بشيكاغو , وذكر ديزني أنها كانت أسعد سنوات حياته، حيث لم يشارك هو أو أخته الصغرى “روث” في أعمال المزرعة نظراً لحداثة سنهما، بل قضيا معظم الوقت في اللعب , وهناك كانت اول تجارب ديزني مع الرسم , كما ان شغفه الكبير بالقطارات يعود لتلك الفترة , حيث كان هناك خط سكة حديد يمُر بالقرب من الحي , وعند انطلاق صافرة القطار، كان يهرع لمشاهدته من أرضٍ مرتفعة

التحق ديزني بالمدرسة لمدة أربع سنوات حتى سقط والده فجأة وأصيب بالحمي التيفود ، واضطر مُكرهاً إلى بيع مزرعته ، وبذلك انتهت الفترة الساحرة من حياة ديزني. وفي ذلك الوقت، وعاش والت مع عائلته في منزل مؤجر ، وضاق أخويه الكبيران ذرعاً من العمل المستمر مع القليل من المال فهربا من المنزل.

 

Related image

 

اتفق والت وأخوه روي على مساعدة أبيهما في توزيع الجرائد، والذي يُعد عملاً شاقاً , وكان والت يقوم  بتوزيع الجرائد اليومية حتى يضرب جرس المدرسة، ويستأنف العمل ليلاً في الرابعة مساءاً وحتى وقت العشاء. وقد كلفه هذا الأمر كثيراً، فهو لم يكن طالباً مجتهداً بسبب عمله في توزيع الجرائد , وقد استمر في هذه العملية الشاقة لأكثر من ست سنوات تحسن وضع والده خلالها قليلاً

حين بلغ والت الخامسة عشر، حصل على عمل في الصيف ببيع الجرائد والدمى للمسافرين عبر محطة القطار , اهتم ديزني كثيراً بالقطارات أكثر من العمل نفسه والذي لم يحقق فيه نجاحاً كبيراً، كما ان اللصوص في كثير من الأحيان كانوا يسرقون البضائع منه.

بدأ ديزني العمل رسام كاريكاتير بجريدة خلال سنوات دراسته. وتميزت رسوماته الهزلية بالطابع الوطني السياسي، حيث تمركزت موضوعاته حول الحرب العالمية الأولى , حتى قام بتزوير شهادة قبوله بالجيش الذى سبق ورفضه بسبب حداثة سنه , ولكنه لم يشارك قط في القتال فبدلًا من الانضمام للجيش انضم للصليب الأحمر وأُرسل إلى فرنسا لمدة عام كي يعمل كقائد سيارة إسعاف , وكان يتسلى بملئ سيارة الإسعاف برسوماته , وفي تلك الفترة بدأ ديزني يعتاد التدخين، وهي العادة التي رافقته لباقي حياته. وفي عام 1919، طلب ديزني بإعفائه من مهماه العسكرية وعاد مرة أخرى إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

عاد مرة أخرى لمدينة كنساس سيتي لمتابعة شغفه ووظيفته كرسام في الجرائد؛ حتى قابل رسام الكارتون “أب أيوركس”، ومن هنا بدأ العمل في شركة “كنساس سيتي لدعايات الافلام” التي نشر فيها أول إعلاناتٍ تجارية متعلقة بتقنيات الرسوم المتحركة. بدأ والت عندها في تجربة العمل بالكاميرا والرسم بأوراق السيلولويد، وقرر أن يفتح شركة للرسوم المتحركة خاصة به، واستعان بفريد هارمان من شركة دعايات الأفلام كأول موظف له

 

Image result for ‫والت ديزنى‬‎

 

أنشأ والت وفريد شركة أسمياها ” لاف-أو-جرام” المتخصصة في صناعة أفلام الرسوم المتحركة القصيرة، واتفقا مع مسرح على أن يتم عرض أفلامهم فيه. أصبحت عروضهم ذائعة الصيت وأصبح والت قادرًا على إنشاء الأستوديو الخاص به والذي أطلق عليه الاسم نفسه , وأدت هذه الشهرة لتوسع الشركة وتعيين أكثر من موظف , ورغم النجاح , بحلول عام 1923 تراكمت الديون على الأستوديو واضطر ديزني لإعلان إفلاسه.

قرر ديزني الانتقال إلى مركز صناعة السينما مدينة هوليوود، حيث قام ببيع كاميرته وحصل على المال الكافي للرحلة. ترك ديزني أصدقائه القدامى وموظفيه، ولم يأخذ معه سوى فيلمه “أليس في بلاد العجائب” وصل ديزني إلى هناك وبحوزته أربعون دولاراً وفيلماً لم يكتمل في حقيبته. أراد ديزني ترك سينما الرسوم المتحركة ظناً منه أنه لا يستطيع مواجهة استوديوهات نيويورك، وعزم أن يصبح مخرج أفلام واقعية، فسعى للحصول على عمل في هذا المجال ولكن دون جدوى. وبعد محاولاته التي باءت بالفشل، قرر تجربة حظه مع الرسوم المتحركة مرةً أخرى في تأسيس أستوديو “الإخوة ديزني”. وابتكر شخصية اسمها أوزوالد الأرنب المحظوظ، وتعاقدوا على عرض الأفلام القصيرة مقابل 1500 دولار لكل فيلم

وفي 1925 عين والت فنانة تعمل بالحبر والألوان اسمها ليليان بوندز وتزوجا بعد وقتٍ قصير .بعد عدة أعوام من العمل اكتشف والت أن بعض موظفي شركته سرقوا حقوق شخصيته أوزوالد، فأصبح مرة أخرى على شفا الإفلاس ، أدرك ديزنى أن عليه إبتكار شخصية أخرى توازي شعبيتها شعبية شخصية الأرنب المحظوظ ، فراح يرسم بطريقة عابثة بعض الدوائر البسيطة فبدأت شخصية الفأر مورتيمر Mortimer Mouse تبصر النور. وعندما عرض والت ابتكاره الجديد على زوجته ليليان ، قالت له إن اسم Mortimer طنان جداً، واقترحت عليه أن يستبدله باسم ميكي ، والذي كان بمثابة قصة نجاح طويلة بعد ذلك

 

 

 أول فلمين لميكي ماوس كانا فيلمين صامتين وبالتالي فشلوا في إيجاد موزعٍ لهم، لكن عند صدور تقنية الصوت في الأفلام قام والت بإنتاج فيلمٍ جديد بصوت هذه المرة وأسماه ” ستيمبوت ويلي” , حيث أدى والت فيه صوت ميكي بنفسه في عام 1929 , وحقق ميكي ماوس نجاحاً عظيماً وصل إلى أن في عام 1935 منحت عصبة الأمم ديزني ميدالية ذهبية وأعلنت ميكي ماوس رمزاً دولياً للنوايا الحسنة.

بدأ والت ديزني سلسلة جديدة اسمها ” Silly Symphonies” وضمت أصدقاء ميكي ماوس حبيبته ميني ماوس، وبطوط، وصديقه بندق، وكلبه بلوتو , ومن أشهر أفلامه كذلك فيلم ” الزهور والأشجار” الذي كان أول فيلم يطلق بالألوان وقدر ربح الأوسكار؛ كما كان فيلم ” سنو وايت والأقزام السبعة” أول فيلم رسوم متحركة طويل وقتها , وكانت فكرة مجنونة من ديزنى اذ ظن  الجميع أن هذا المشروع سيدمر الاستوديو بالنهاية، وقد عُرض لأول مرة في لوس أنجلوس، وكانت ميزانيته مهولة في ذلك الوقت حيث بلغت 1.5 مليون دولار , رغم ما كانت تعانيه البلاد من كساد وقتها , ونجح الفيلم في نيل 8 جوائز أوسكار

 

 

وعلى مدار الخمس أعوام التالية نجح أستوديو والت ديزني في إكمال سلسلة أخرى من أفلام الرسوم المتحركة الطويلة مثل بينوكيو وفانتازيا  ثم دمبو وسندريلا  والذي كان فيلم ديزني المفضل ، وأليس في بلاد العجائب وبيتر بان والجميلة النائمة , واكثر من 100 فيلم اخر . كان والت ديزني كذلك من أوائل من استخدموا التلفاز كوسيلة ترفيهية , حيث كانت عروض زورو وديفي كروكيت محبوبة جدًا من الأطفال بجانب “نادي ميكي ماوس”. كذلك كان عرض “عالم ألوان والت ديزني الرائع” – الذي كان يُعرض ليلة كل أحد – عرضًا محبوبًا واستخدمه ديزني في الترويج لمنتزهه الجديد الذى حمل الأسم نفسه الذى اصبح علامة على الجودة ” والت ديزني”

بعد عدة محاولات عقب زواج ديزنى و ليليان  أنجبا طفلة تًدعى ديان ماري ديزني ، ومع عدم وجود فرصة أخرى للإنجاب، تبنّى ديزني وزوجته طفلة ثانية تُدعى شارون ماي ديزني ومن الجدير بالذكر أن ديزنى واسرته حصلا في عام 1949، على قصر وملكية كبيرة بمنطقة هولمبي هيلز بلوس أنجلوس، حيث استغلها في تحقيق حلمه بامتلاك سكة حديد خاصة به ، وضع ديزني الخطط وبدأ بإنشاء قطار مصغر أطلق عليه اسم” سكة حديد باثيفيك كارولوود”، وهو اسم الشارع القديم الذي كان يقطن به ديزني،  أما حلمه الاخر فكان بناء مدينة ترفيهية تجمع شخصيات ديزني الشهيرة وتصبح المكان الأفضل لأى طفل في العالم , ومع مرور الوقت، كبر ذلك الحلم المتواضع حتى أصبحت ديزني لاند التي افتُتِحت أبوابها أمام الجمهور عام 1955.وقد  تكلفت 17 مليون دولار .

زادت استثمارات المدينة في غضون سنواتٍ قليلة أضعافًا مضاعفة وكانت محط زيارة للسياح من جميع أنحاء العالم , وقد نجحت في التوسع في مختلف أنحاء العالم بمرور الوقت، وامتلكت فروعَا في طوكيو وباريس وهونغ كونغ والأحدث فرع شنغهاي الذي افتُتح في ربيع 2016 .

بعد بضعة سنواتٍ من افتتاح ديزني لاند بدأ والت ديزني في التخطيط لحديقة ترفيهية أخرى باسم “النموذج التجريبي لمجتمع الغد” والمعروفة اختصارًا باسم “إيبكوت” كانت هذه الملاهي قيد الإنشاء عندما تم تشخيص والت ديزني بسرطان الرئة عام 1966، بعد عمرٍ قضاهُ في التدخين بشراهة , ولم يلبث سوى قليلًا ليتوفى في 15 ديسمبر 1966 عن عمرٍ يناهز 65 عامًا خِلال مسِيرتِه المِهنِيَة الطَّوِيلة والناجِحة، نال دِيزنِي 26 جائِزة أُوسكار من أَصل 59 ترشِيحاً خِلال حياته، وحصل علَى أَربع جوائزِ فَخرِية أُخرى،  مِمَّا أهلهُ لِيكُون الشخص الأَكثر حُصولاً على جوائز الأكادِيمِية في العالم

 

 

من الصعب أن نغفل عن مكانة وأهمية والت ديزني في تاريخ سينما الرسوم المتحركة، فقد كان الأول باستخدام عدة ابتكارات فنية بسينما الرسوم المتحركة مثل الصوت، الألوان أو الكاميرا متعددة الوظائف,  استطاع ديزني أن يحوِّل السروم المتحركة المهملة إلى شكلٍ من أشكالِ الفنون المتطورة.  واليوم الإستوديو الصغير الذي أنشأه تحوّل إلى واحدة من أكبر الشركات بمجال الترفيه بدخل سنويّ يبلغ 36 مليار دولار. وتُدير شركة والت ديزني ثمانية عشر مدينة ترفيهية، وتسعٌ وثلاثين فندقاً، وثمانية عشر استوديو سينمائي، وأحد عشر قناة تليفزيونة , كل هذه الإمبراطورية العالمية صنعها رجل واحد بعقلية فذة وإرادة حديدية وطموح بلا نهاية ” والت ديزني” .

 

Comments

comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares