10 اسرار صادمة لا تريدك صناعة الملابس معرفتها !

 

33729358_10155854905457669_989640347095138304_n

يحب الكثير من الأشخاص التسوق وشراء الملابس التي أصبحت متوفرة بكميات وموديلات عديدة ، لكن هناك الكثير من المشاكل والمعلومات التي لا يعرفها المستهلكين حول صناعة الملابس , وسنقدم لكم اليوم 10 أشياء لا تريدك صناعة الملابس أن تعرفها :

1- يعتمد اقتصاد وصادرات العديد من البلدان حول العالم على صناعة الملابس مثل هايتي بنسبة 88%، وبنغلاديش بنسبة 79%، وكمبوديا بنسبة 52%، كما أن صناعة الملابس تحتاج إلى كمية أرض كبيرة للغاية من أجل رعى الحيوانات، وزرع القطن، بالإضافة بالطبع إلى المواصلات التي تنقل الملابس. ومن المعتقد أن صناعة قطعة واحدة من الملابس القطنية بالكامل يستهلك حوالي 4000 لتر من المياه. لكن الخبر السار هو أن المستهلكين أصبحوا أكثر إدراكاً للأثر العالمى الذى تخلفه صناعة الملابس، وأصبحوا يتجهون نحو الملابس التي ستدوم لفترة أطول .

2- من المعروف أن الكثير من العلامات التجارية مثل “نايكى” و”جاب” تمتلك محلات أو منافذ مخصصة لبيع منتجاتهم بشكلاً حصرى، ويعتقد الكثير من الأشخاص أن هذه المنافذ أفضل بكثير من المتاجر المتنوعة لأن ثمن منتجاتها يكون أرخص، لكن الحقيقة هى أن هذه الشركات الكبيرة تقوم بتصنيع منتجات أقل جودة من أجل بيعها في منافذهم بمبالغ قليلة، بينما تقوم بتصنيع نفس هذه الموديلات بجودة أعلى من أجل توزيعها على المتاجر الكبرى المتنوعة. لذلك فإن التسويق في هذه المنافذ لا يعد صفقة رابحة لأن الملابس معرضة للفساد بشكل أسرع على الرغم من قلة ثمنها .

 Image result for ‫نايك‬‎

3- أصبح الناس يشترون ملابس تزيد عن حاجتهم بكثير , حيث يقوم الأمريكيين الآن على سبيل المثال بشراء 5 أضعاف الملابس التي كانوا يشترونها منذ 30 عاماً فقط، ويؤدى هذا الأمر بالطبع إلى إهمال ورمى هذه الملابس بعد فترة قصيرة من الوقت، وتشير الإحصائيات إلى أن أمريكا وحدها ترمى حوالي 10.5 مليون طن من الملابس سنوياً، وأنهم لا يتبرعون أو يعيدون تدوير إلا 15% فقط من هذه الكمية التي يذهب معظمها إلى مقالب القمامة مباشرةً.

4- من المعروف أن معظم الأشخاص يدفعون الكثير من المال من أجل مواكبة موضة الأزياء التي تتجدد باستمرار. لكن الذى لا يعرفه الكثير من الناس هو أن شركات الملابس تحاول دائماً إيجاد طريقة لخفض تكاليف إنتاج الملابس، ثم ترويجها للمستهلكين على أنها موضة جديدة عصرية. ويقومون بعد ذلك بالطبع برفع أسعارها لأنها تنتشر، وتكون مرغوبة من قبل المستهلكين الذين يدفعون هذه الأموال على الرغم من أن جودة المنتج تكون منخفضة. فعلى سبيل المثال، تكلف بناطيل الجينز الضيقة والمطاطية أقل من الجينز العادى، لكنها بالطبع كانت تباع بمبالغ أكبر عند بداية انتشارها ورواجها.

5- يتجاهل العالم الغربى ظروف العمل الصعبة التى يعاني منها العاملون في مصانع الشركات الكبرى بالدول النامية , حيث في الكثير من الأحيان تستهدف هذه المصانع النساء الفقيرات اللواتي يأخذن هذه الوظائف على أمل تحقيق بعض الاستقلال، لكن هذا الأمر بالطبع لا يحدث أبداً , حيث تكون أجورهن متدنية للغاية، كما أنهم يعملون لفترات طويلة جداً في ظروف سيئة للغاية مليئة بمضايقات وتهديدات جنسية من قبل أصحاب العمل الذكور، حتى أنهم يرفضون إعطاء النساء الحوامل إذن لزيارة الطبيب، أو الاستراحة عند الحاجة، مما تسبب في إجهاض العديد منهن خلال العمل , تقول إحد السيدات الاتى يعملن في صناعة الملابس باحد المصانع الكبرى التى تعود لأحد العلامات التجارية المعروفة أنها تكلفة صناعة فستان الذى يباع مقابل 150 $ هي أقل من 5$ فقط  وقد تم إنتاج فيلم وثائقى بعنوان The True Cost  يكشف القُبح الكامن خلف عالم الأزياء البراق .

 

 

6- تتعاون العلامات التجارية الكبيرة في بعض الأوقات مع مصممين أزياء معروفين من أجل إنتاج بعض التصميمات الحصرية، وعندما يشترى المستهلك هذه المنتجات، فإنه يتوقع أنها ستكون بنفس جودة التصميمات التي يبيعها هذا المصمم في المحلات الراقية، لكن هذه التصميمات الحصرية هى مجرد طريقة أخرى تقوم من خلالها الشركات الكبيرة بخداع المستهلكين لشراء ملابس رخيصة بسعر عالى , حيث تكون هذه المنتجات في العادة ذو جودة منخفضة وغير مميزة، لكن فكرة التصميم الحصري تؤدى إلى اعتقاد الناس بأنها ملابس فاخرة، مما يجعلهم ينفقون المزيد من المال عليها .

 

Image result for ‫ملابس فاخرة‬‎

 

7- اعتادت بعض شركات الملابس الكبيرة أن تقوم بتدمير الملابس الجديدة التي لا يستطيعون بيعها مثل شركة “H&M” و” وول مارت” اللذان واجها انتقادات كثيرة في عام 2010 لتدمير الملابس الباقية عندهم من الموسم الماضى، وأدى هذا الغضب إلى تغيير سياستهم العامة، وبدأوا يتبرعون بكل الملابس الغير مرغوبة للجمعيات الخيرية، وهناك العديد من الشركات الآخرى التي اعتادت فعل هذا الأمر .

8- يتساءل الكثير من الأشخاص إذا كانوا يوفرون حقاً خلال عروض التخفيضات الضخمة التي تقيمها كل المتاجر تقريباً، والحقيقة هى أنهم بالتأكيد لا يوفرون المبالغ التي تدعى الشركات والمتاجر أنهم خصموها أو خفضوها , حيث يقوم بائعى التجزئة خلال التخفيضات بوضع سعر مخفض بجانب السعر الأساسى، لكن المشكلة هى أن هذا السعر الأساسى عادة ما يكون قديم للغاية أو غير صحيح إطلاقاً من أجل تزويد قيمة الخصم، وجعل المنتج يبدو وكأنه فرصة لا يمكن تعويضها. ومن الحيل الأخرى التي تقوم بها المتاجر خلال هذه التخفيضات هى الإدعاء بأن الخصومات سوف تستمر ليوماً واحد أو يومين فقط، لكن الحقيقة هى أن المنتجات تظل بنفس السعر أو أقل لمدة طويلة بعد ذلك تصل إلى أسابيع .

 

Image result for ‫تخفيضات‬‎

 

9- تعانى متاجر التجزئة من خسائر كبيرة نتيجة سرقة الموظفين الذين يقومون في العادة بسرقة المال من السجلات، وأخذ أغراض ديدة من المتجر، ولا تقتصر هذه العادة على الموظفين الصغار حيث تقلق المتاجر بشأن المديرين والمشرفين الذين يمتلكون القدرة على سرقة أشياء أكثر خصوصاً في أماكن كبيرة مثل “وول مارت”، و”تارجت”، ومن المعتقد أن هذه السرقات من الممكن أن تكلف المتجر الواحد مئات الآلاف من الدولارات، كما أنها تصل في بعض الأوقات إلى مستويات سيئة للغاية لدرجة أن موظفين الوقاية من الخسائر يقضون معظم الوقت في مراقبة الموظفين بدلاً من التركيز على الزبائن.

10- هناك العديد من القصص المثيرة للاهتمام حول غرف تغيير الملابس مثل إغلاق الأطفال على أنفسهم بداخل الغرفة، أو حتى بعض الأزواج، لكل الشئ الذى يصدم عمال المتاجر هو أن بعض الأشخاص يستخدمون غرف تغيير الملابس كحمامات، ومن المفاجئ والمقزز جداً أن هذا الأمر لم يحدث مرة أو اثنين حيث يقول العاملون أنه يحدث في الكثير من الأحيان لدرجة أن معظم الأشخاص قد دخلوا في الغالب إلى غرفة تغيير تم استخدامها سابقاً كحمام.

 

 

 

 

Comments

comments

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares