10 مجرمين فلتوا من قبضة العدالة و لم يتم القبض عليهم حتى اليوم !

31682375_10155793283997669_4436953198204289024_n

أصبح من الصعب للغاية أن يفلت أي شخص من قبضة القانون بسبب كل التكنولوجيا والتطورات التي وصل إليها العالم، والتى تستخدمها الشرطة في التعرف وإلقاء القبض على المجرمين، لكن هناك بعض القضايا القديمة التي ما زالت مفتوحة، ولم يتم حلها إلى الآن. وسنقدم لكم اليوم 10 مجرمين ذو سمعة سيئة لم يتم القبض عليهم إطلاقاً :

1- دي بي كوبر (D. B. Cooper)

 

Image result for (D. B. Cooper)

في عام 1971، صعد رجل يدعي دي بي كوبر (D. B. Cooper) على متن طائرة ، وقام بعد الإقلاع بفترة قصيرة باختطاف الطائرة حيث أعلن أنه يمتلك قنبلة في حقيبته، وهدد بتفجير المكان إذا لم يتلقى مبلغ 200 ألف دولار، بالإضافة إلى 4 مظلات، وعندما هبطت الطائرة في سياتل من أجل عملية التبادل، أطلق كوبر سراح الجميع إلا أعضاء طاقم الطائرة الذين أجبرهم على الإقلاع مرة أخرى بمجرد أن تم منحه المال والمظلات، لكن الطائرة علقت في عاصفة شديدة، مما اضطره إلى القفز عن طريق المظلات، وبالرغم من أن الشرطة توقعت أنه سيهبط في منطقة نائية بالقرب من جبل سانت هيلين، لم يعثروا عليه إطلاقاً. ويعتقد بعض الناس أنه مات خلال الهبوط، بينما يعتقد البعض الأخر أنه تمكن من النجاة، وافلت من العقاب.

 

 

2- القنبلة البشرية (Human Bomb)

 

Image result for Bomb)

في عام 1996، قام رجل مسلح بتحويل سائق تاكسى إلى قنبلة بشرية , حيث دخل هذا الرجل إلى سيارة الأجرة الخاصة بالسائق “هارفى ماكلاود”، وسرعان ما صوب هذا الرجل الغريب مسدسه تجاه هارفى، ووضع قنبلة على جسده، ثم أجبره على حمل قنبلة آخرى إلى بنك من أجل استخدامها في سرقة الأموال، لكن بعد عودة هارفى الى التاكسى مع الأموال، لم يكن الرجل هناك، ووجد ملاحظة تخبره أن يقود السيارة إلى هاتف عمومى محدد، وأن ينتظر مكالمة هناك، وقرر هارفى اتباع التعليمات لأنه كان خائفاً للغاية، إلا أنه أدرك بعد وصوله أن هذا الهاتف لا يتقبل المكالمات الواردة، لذلك تم إبلاغ الشرطة التي أعلنت أن هذه القنابل كانت مزيفة. وفلت هذا الشخص من العقاب بعد أن فشلت الشرطة في إيجاده، لكنه على الأقل لم يحصل على الأموال .

 

 

3- روكو بيرى (Rocco Perri)

 

كان روكو بيرى (Rocco Perri) زعيم عصابة قوى، لكنه اختفى بعد سلسلة من الجرائم، ولم يتم القبض عليه إطلاقاً من قبل الشرطة، وبدأ روكو حياته الإجرامية في كندا من خلال بيع الكحول الغير شرعى بعد قانون حظر المشروبات الكحولية عام 1916، وكان يخضع روكو الذى عرف بلقب “ملك مهربي الخمور” للمراقبة من قبل الشرطة الكندية التي اشتبهت أنه متورط في العديد من الأعمال الإجرامية الأخرى من ضمنها تنظيم حلقات القمار، وإدارة بيوت دعارة، بالإضافة إلى قتل عائلة إجرامية منافسة. لكنهم لم يتمكنوا من إثبات هذه التهم عليه، وبعد عدة محاولات اغتيال من قبل أعداءه، اختفى روكو عام 1944، ولم يستطع أحد إيجاده مرة أخرى .

 

 

4- فيكتور جيرينا (Victor Gerena)

 

Image result for Victor Gerena

على الرغم من أن الشرطة تعتقد أنهم يعرفون مكان المجرم فيكتور جيرينا (Victor Gerena) الذى سرق مبلغ 7 ملايين دولار، إلا أنه لم يتم القبض عليه قط. ووقعت الجريمة في 1983 عندما كان فيكتور في ال23 من عمره، ويعمل حارس أمن مع شركة شاحنات مدرعة، وكانت تقع عليه مسئولية حماية أي أموال أو سلع قيمة داخل الشاحنة، لكنه بدلاً من ذلك، هاجم اثنين من زملائه، و سرق ملايين الدولارات. وتبين بعد ذلك أن فيكتور يعمل مع جماعة إرهابية ببورتوريكو، وبالرغم من أن الشرطة الفيدرالية تعتقد أنه رجع إلى كوبا، وما زال يعيش فيها، لكنهم غير قادرين على إمساكه لأن الولايات المتحدة لا تمتلك أي سلطة قضائية هناك، كما أن الحكومة الكوبية ترفض تسليمه إليهم .

 

 

5- لصوص متحف جاردنر (the Gardner Museum robbers)

 

تعتبر سرقة متحف “جاردنر” واحدة من أغلى وأشهر السرقات الفنية في التاريخ، ومع ذلك، لم يتم القبض على الجناة إلى الآن. وحدثت السرقة في 18 مارس عام 1990 بمتحف “إيزابيلا ستيوارت جاردنر” الذى يقع ببوسطن حيث قام رجلان بانتحال هوية ضباط شرطة، وسمح حراس أمن المتحف بدخولهم بعد أن زعموا أنهم يستجيبون لبلاغ إزعاج، وبعد أن أدرك الحراس غلطتهم، قام اللصوص بربطهم داخل المتحف، ثم سرقوا 13 عملاً فنياً يعادل قيمتهم 500 مليون دولار. ولم تتمكن الشرطة من العثور على اللصوص أو على أيً من الأعمال التي تم بيعها غالباً في السوق السوداء، ومن الأشياء الغريبة في هذه القضية هو أن عدة قطع من الأدلة الجنائية الخاصة بالسرقة قد اختفت خلال وجودها في مكتب التحقيقات الفيدرالى .

 

 

6- سيلفستر ماتوسكا (Szilveszter Matuska)

 

Image result for Szilveszter Matuska

كان سيلفستر ماتوسكا مهندس ميكانيكى موهوب يحب استخدام مهاراته لارتكاب جرائم فظيعة، والإفلات من العقاب. وكان ماتوسكا يفضل القطارات فبعد محاولتين فاشلتين لعرقلة قطارات في النمسا نجح في النهاية من إخراج قطار عن مساره بالقرب من برلين، مما أدى إلى إصابة أكثر من 100 شخص، ثم تمكن أيضاً من إخراج قطار متوجهاً إلى فيينا عن مساره، مما أسفر عن مقتل 22 شخص. وبالرغم من أن الشرطة استطاعت القبض على ماتوسكا، وتمت إدانته، إلا أنه في النهاية تمكن من الهرب، وليس هناك سبباً معروفاً لدوافعه وراء هذه الجرائم، لكن الكثير من الناس تعتقد أنه كان ببساطة مختل عقلياً .

 

 

7- ماتيو ميسينا دينارو (Matteo Messina Denaro)

 

Image result for Matteo Messina Denaro

واحداً من أكثر زعماء المافيا شهرة في كل العصور حيث وصل دينارو إلى مكانة بارزة في المافيا ببداية التسعينات، لكنه أصبح زعيم المافيا في صقلية بعد وفاة “برناردو بروفنزو” عام 2016، و”سالفاتوري رينا” عام 2017، وكان قد اضطر دينارو إلى الهرب في عام 1993 بعد أن تورط في العديد من عمليات القتل، والأعمال السيئة التي أكسبته لقب “رئيس الرؤساء”، لكن هروبه الدائم لم يعيقه من السيطرة على المافيا، والإشراف على أنشطة إجرامية تقدر بمليارات الدولارات. وبالرغم من أن الشرطة مازالت تطارده، وتستولى على ممتلكاته بشكلً دائم، إلا أنه يتهرب منهم في كل منعطف، ويستمر في التفوق عليهم.

 

 

8- القاتل زودياك (the Zodiac Killer)

 

Image result for the Zodiac Killer

قاتل متسلسل بدأ جرائم قتله الشهيرة في نهاية الستينات، ولم يتم الكشف عن هويته الحقيقية إلى وقتنا الحالى، وقتل الزودياك ما لا يقل عن 7 أشخاص تتراوح أعمارهم من 16 إلى 29 عاماً، وكانت الصحيفة المحلية في ذلك الوقت تتلقى رسائل غريبة من القاتل نفسه، وتضمنت هذه الرسائل عبارات ساخرة موجهة إلى الأشخاص الذين يحاولون القبض عليه، كما احتوت أيضاً على أربعة رسائل مشفرة زعم القاتل أن حلها سوف يؤدى إلى كشف هويته الحقيقية، لكن واحدة فقط من الرسائل تم حلها جزئياً، وتصرح هذه الرسالة أن القاتل يقوم بتجميع العبيد لوقته في الآخرة عن طريق قتلهم. وبالرغم من أن الزودياك لم يتم القبض عليه إطلاقاً، إلا أن الشرطة حددت بعض المشتبهين بهم، ومن المحتمل أن بعض الأدلة الجديدة سوف تظهر أو تؤكد هويته الحقيقية في المستقبل .

 

 

9-  أريبيرت هايم  (Aribert Heim)

 

Related image

بعد انهيار ألمانيا النازية ، بدأ زعماء الحزب النازي في الإختباء، وكان من بينهم أريبيرت هايم (Aribert Heim) الذى يعد من أكثرهم شناعة وشراً حيث تمت إدانته بارتكاب جرائم ضد الإنسانية لقيامه بتجارب طبية بشعة على السجناء في معسكرات الإعتقال، ولا يعرف أحد عدد الأشخاص الذين قُتلوا خلال هذه التجارب بالضبط، لكنهم كانوا على الأقل عدة مئات. وبالرغم من أن هايم تم اعتقاله في نهاية الحرب، إلا أن السلطات الأمريكية أطلقت سراحه لأنهم لم يعرفوا أي شئ عن جرائمه في ذلك الوقت. وعندما أصبحت جرائمه معروفة في عام 1962، فر إلى مصر، وعمل طبيباً نسائياً في القاهرة. ويدعى نجله أنه توفى في عام 1992 بشكل طبيعي .

 

 

10-  اللورد لوكان (Lord Lucan)

 Image result for Lord Lucan

نجح اللورد لوكان (Lord Lucan) الذى كان عضواً في الأرستقراطية البريطانية في استخدام موارده الشاسعة للتهرب من الشرطة بعد اتهامه بارتكاب جريمة قتل، وكان قد انفصل اللورد عن زوجته “فيرونيكا” في عام 1972، وبحلول عام 1974، أصبح بين الزوجين نزاع مرير على حضانة أطفالهم الثلاثة، وفي 7 نوفمبر من نفس العام، زعمت فيرونيكا أنها تعرضت لهجوم من قبل زوجها، وأنه قتل مربية أطفالهم، لكن “لوكان” الذى فر من مسرح الجريمة قبل وصول الشرطة كتب رسالة أدعى فيها أنه برئ، وأنه قد أوقف شخصاً آخر عن مهاجمة زوجته، لكنها استغلت الفرصة من أجل اتهامه بالقتل. وبالرغم من أن التحقيق الرسمي توصل الى أن لوكان مذنباً بارتكاب الجريمة، إلا أن الشرطة لم تتمكن من العثور عليه إطلاقاً بعد أن اختفى في تلك الليلة.

 

Comments

comments

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares