9 إكتشافات صادمة عجز العلم عن تفسيرها !!

29693465_10155707323392669_779099497_o

نمتلك في عصرنا الحالى العديد من العلماء والخبراء الموهوبين الذين يكرسون حياتهم لدراسة وفهم الأشياء الأكثر غموضاً وتعقيداً في العالم، لكن مع ذلك، مازال هناك بعض الأشياء الغريبة والغامضة على هذه الأرض لا يوجد لها تفسير حتى الآنى نقدم لكم 10 اكتشافات مذهلة وصادمة لم يستطيع العلم تفسيرها حتى الان:

1- كانت جاكلين بريستمان (Jacqueline Priestman) تعيش حياة طبيعية في إنجلترا، لكن عندما توفى زوجها “رون” بعد مشاجرة حادة بينهما، بدأت جاكلين تشعر بأشياء غريبة تحدث لها , حيث كانت المصابيح الكهربائية تنفجر في أي مكان تذهب إليه، كما كانت الأجهزة الكهربائية تنفجر أيضاً عندما تقوم بتوصيلها في المخارج الكهربية، حتى أن مكنستها الكهربائية إحترقت عندما لمستها فقط. قررت جاكلين طلب المساعدة من الأطباء الذين اكتشفوا بعد فحص مكثف أن جسدها يقوم بتكديس كمية كبيرة من الكهرباء الساكنة، وأطلقوا على حالتها التي تعد الأولى من نوعها متلازمة الجهد العالى، لكنهم لم يستطيعوا معالجتها لأنهم لا يعرفون سبب هذا التراكم الكهربائى. ولا زالت تعانى من هذه المشكلة إلى الآن

 

Image result for Jacqueline Priestman)

 

2- يعد اختفاء الدكتور “جيم غراي” الذى كان عالم كمبيوتر أمريكي شهير من أغرب حالات  الاختفاء في التاريخ , فبعد أن توفت والدته في عام 2007، ذهب جيم في رحلة إبحار قصيرة على قاربه الفاخر إلى “جزر فارالون” من أجل نثر رفاتها هناك، وبالرغم من أن قاربه كان يحتوى على تقنية تحديد المواقع الأتوماتيكية في حالة ضياع السفينة أو مواجهة مشكلة، كما أنه كان يبحر في مياه مأهولة دائماً بالسفن ، إلا أنه إختفى مع قاربه بدون أى أثر. وبدأ بحث هائل بعد ساعات فقط من اختفائه لمحاولة العثور عليه، والتقطت الأقمار الصناعية ألاف الصور للمنطقة، لكنهم لم يستطيعوا إيجاد أى شئ خارج عن المعتاد، ولم يعثروا عليه إطلاقاً حتى اليوم.

 Image result for (the disappearance of Jim gray)

 

3-  في يوليو عام 1518، بدأت امرأة واحدة ترقص في منتصف الشارع بطريقة غريبة، وبدون أى موسيقى، وفي غضون أسبوع انضم اليها 34 آخرين، وخلال شهر واحد، كان هناك حوالي 400 شخص يرقصون معاً معظمهم من النساء، ولم يستطع أى أحد إقناع هؤلاء الأشخاص بالتوقف , حيث بدا أنهم غير قادرين على فعل أى شئ غير الرقص، حتى أنهم توقفوا عن الأكل، والنوم، والكلام مما أدى بالطبع إلى وفاة العديد منهم بالنوبات القلبية، والسكتات الدماغية، والإرهاق. ومات في ذروة هذا الطاعون الغريب حوالى 20 شخص يومياً. وحاولت المدينة فعل الكثير من الأشياء من أجل توقيفهم، لكن كل المحاولات باءت بالفشل إلى أن تم تحريك الراقصين إجبارياً إلى قمة تل، ثم اجتمع أهل المدينة كلهم للصلاة والدعاء من أجلهم، ونجح الأمر بالفعل في وقف الرقص، وعودة هؤلاء الأشخاص إلى حالتهم الطبيعية. والغريب في هذه الحادثة هو أن العلم لا يمتلك أى تفسير محدد ومؤكد لها , حيث يعتقد البعض أنها كانت نوعاً من الهيستيريا الجماعية.

 

 Image result for (dancing plague)

 

 4- تم العثور على هذه البلاطة الغريبة التي تحتوي على رموز أبراج أسطورية بمقاطعة بريتش كولومبيا في كندا، وبالرغم من أن اللوحة تم إيجادها بالقرب من سطح الأرض مما يدل على أنها ليست قديمة للغاية، لكن الرموز المرسومة عليها تعود لمئات إن لم يكن آلاف السنين مما يجعل الأمر أكثر غموضاً، ويعتقد البعض أن هذه اللوحة تم دفنها عن قصد من قبل بعض الأشخاص الذين كانوا يريدون إخفاءها . ويبدو من الرموز المرصوصة دائرياً ، والحلقات الموجودة على اللوحة أنها كانت نوعاً من الساعات الشمسية البدائية. لكنه لا يوجد أى تفسير علمى على حقيقة هذه اللوحة بالضبط ، أو كيف أنتهى المطاف بها في هذا المكان خصوصاً وأن الرموز الموجودة عليها من المفترض أنها يونانية، لكن اللوحة عثر عليها في كندا.

 Image result for 4- (the zodiac slab)

 

5- عثر مجموعة من الأشخاص خلال استكشاف جزيرة بيميني التي تقع بجزر البهاما على مجموعة من الأحجار تشبه الرصيف في قاع المحيط أطلق عليها فيما بعد “طريق بيمينى”، ويعتقد البعض أن هذا الطريق كان حائط لأحد المباني التي وقعت في البحر، لكن من الصعب جداً معرفة أصل هذا الطريق بسبب الضرر المائى الذى لحق به، حيث يعتقد البعض بأن هذا الرصيف جزء من جزيرة أتلانتس المفقودة، بينما يعتقد البعض الأخر أنه تكون بطريقة طبيعية

 Image result for  (Bimini Road)

 

6- في عام 1959، تم العثور على جثث تسعة متسلقين من ذوات الخبرة بقيادة “إيغور دياتلوف” على جبل اتورتين الذى كانوا قد بدأوا رحلة تسلقه قبل فترة، وبالرغم من أن موت المتسلقين هو شيء قابل للحدوث بشكل طبيعى إلا أن غرابة هذه الحادثة تنبع من كيفية موتهم , حيث وجدت فرقة الإنقاذ أن الخيمة الخاصة بهم قد تم قطعها من الداخل حتى يتمكنوا من الهرب، وكأن هناك شيئاً منعهم من الخروج من فتحة الخيمة الأمامية، كما أن أغراضهم كانت كلها مازالت في الخيمة، وعثر المنقذين بعد ذلك على بعض جثث المتسلقين الذين كانوا يرتدون جوارب، وملابس داخلية فقط مما يدل على أنهم اضطروا للهروب بسرعة كبيرة. ومات هؤلاء المتسلقين نتيجة إنخفاض درجة حرارة جسمهم، أما باقى المتسلقين، فقد تم العثور عليهم مرتدين ملابسهم، لكنهم ماتوا نتيجة كسور وإصابات جسيمة في الجمجمة والصدر والأضلاع حتى أن واحدة منهم قد انتزع لسانها وأعينها من مكانهما. ولا يوجد أى تفسير منطقي لهذه الحادثة الغريبة.

 Related image

 

 

7-  سنت ماين هو عملة معدنية من أصول نرويجية تم تصنيعه في عام 1076 ، ومن المعروف أن كريستوفر كولومبوس سافر إلى أمريكا في عام 1492، وأنه كان أول الأوروبيين الذين استكشفوا أمريكا، ومع ذلك فإن هذه العملة تم اكتشافها في ولاية ماين بالولايات المتحدة الأمريكية , وهذا يعنى أن هذا السنت ذهب إلى أمريكا قبل كولومبوس بحوالى 400 سنة، ويعتقد البعض أن العملة تم إحضارها إلى الولايات المتحدة من قبل الشماليين القدماء أو الفايكنج، لكنه تبين بالإثباتات أن هاتين النظريتين خاطئتين. واعتقد البعض الأخر أن الهنود الأصليين من الممكن أن يكونوا احضروها من الشمال خلال أسفارهم، لكن هذه النظرية هى الأخرى مليئة بالأخطاء، وتستمر هذه العملة إلى يومنا هذا في تحيير العلماء والخبراء , حيث يبدو أنه ليس هناك أى تفسير صحيح أو حتى منطقي لكيفية وصولها إلى أمريكا قبل أن يصل إليها البشر.

 

Image result for  (maine penny)8- في عام 2011، تم العثور على جسم غامض في بحر البلطيق من قبل فريق بحث بحرى، وقال الفريق في ذلك الوقت بأنهم لا يمتلكون أى فكرة عن هوية هذا الاكتشاف غير حقيقة أنه يبدو في شكله مثل سفينة فضاء من أفلام “ستار وورز”، لكنه أكبر من ذلك، وأقدم بكثير , حيث تبين أن عمر هذا الجسم الغريب يبلغ حوالى 1400 سنة، مما يعنى أنه من المستحيل تقريباً تحديد مصدره بالضبط، ومن الأشياء الغريبة الأخرى في هذا الإكتشاف هو أنه يوجد خلف الجسم حوالى 300 متر من الآثار , مما يدل على أن هذا الغرض تحطم في المياه بسرعة عالية للغاية، وأدى هذا الأمر إلى إعتقاد الكثير من الناس بأنه بالفعل مركبة فضائية جاءت الأرض منذ زمن بعيد، لكن العلماء الذين يبحثون في الأمر مازالوا غير قادرين على تحديد هويته بالضبط .

 

Image result for  (the baltic sea object)

 

9- عثر مجموعة من الباحثين قبل بضعة سنوات على قرية غير مكتشفة في الإكوادور، وتحتوى هذه القرية وفقاً لأبحاثهم على كمية كبيرة جداً من الذهب المخبأ في أكبر مبنى من القرية، ومن المعتقد أنها كانت إما متحف أو المنزل الشهير لأخر أباطرة الإنكا. وتقع القرية في مكان نائي للغاية , حيث من الممكن الوصول إليها فقط عن طريق المشي في الغابة لمسافة تبلغ 8 أميال. وبالرغم من أن حاكم المنطقة مستعد لفتح هذه القرية للعامة من أجل جلب المزيد من السائحين، إلا أن ذلك لن يحدث حتى ينتهى الباحثون من استكشاف القرية بالكامل، وسوف يأخذ هذا الأمر بالتأكيد وقتاً طويل للغاية حيث ذكر الباحثون أن القرية مليئة بالمخاطر، والفخاخ الموجودة في كل مكان.

 Image result for  (ecuadorian treasure)

Comments

comments

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares