حياتك فى أول 60 ثانية من مولدك فى هذا العالم

16523379_10154522892292669_623745472_o

هل تسائلت يوماً عن أول 60 ثانية فى حياتك ؟

كيف كانت .. وكيف كنت وقتها ؟

سنأخذك فى رحلة سريعة لتلقى نظرة على نفسك فى أول دقيقة من عمرك :

– يخرج الطفل إلى العالم مغمض العينين ويظل كذلك لساعات أو ربما ليومين أو ثلاث , يفتح عينيه بعد ذلك ليرى الأشياء مهزوزة , وقد يستمر هكذا لثلاثة شهور , ليس بسبب أنه لا يستطيع الرؤية ولكن لعدم وجود توافق فى الحركة بين العينين معاً , فكل عين تنظر دون تنسيق مع العين الأخري

 

– خلال الـ 3 ثوانى الأولى تلتقط أول نفس لك فى الحياة , وهذا لأن المشيمة هى من  كانت  تمدك بالأكسجين وانت فى رحم امك وليس رئتيك

 

– تبدأ مهمتك فى هذا العالم ببكاء حاد , حيث أثبتت الدراسات أن بكاء الطفل بعد مولده يساعد فى توسيع رئتيه وأعدادهما لبدأ عملية التنفس التى لن تتوقف لسنوات طويلة قادمة

 

–  تشعر ببرد شديد ولذلك يسرعون لتدفأة الطفل على الفور بعد الولادة , فجسدك الذى أعتاد دفء الرحم لم يعتد بعد درجة الحرارة الخارجية

 

– يبدأ الطبيب بقطع الحبل السري وغلق زر بطن طفلك (السرة) بقطعه من البلاستيك  ثم يتم قطع الحبل السري ويترك جزء صغير جدا منه مع المشبك المرفق لتعيش لأول مرة بدون المشيمة

– سيكون جلدك مغطى بطبقة دهنية رقيقة وبسائل سلوى كان يحيط بك فى الرحم  , وتعمل الطبق الرقيقة كمرطب طبيعي و تشكل واقيا لك من العدوى في الأيام القليلة الأولى

 

– يتم وضعك على بطن والدتك لتضمك وقد أفادت الدراسات أن ضم الأم لصغيرها بعد الولادة مباشرة له أهمية كبيرة للطفل , فهى تشعره بالدفء والحنان , فهذه الدقائق الأولى قد تغير حياته بالفعل

Comments

comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares