المرأة التي اختارت ان تدفن حية بجوار حبيبها ! – شاهد القصة الغريبة !

 

 

 

 

كثيراً ما تعرض قنوات الأخبار عن الازواج الذين قضوا سنوات طويلة في الحياة الزوجية التي جمعتهم ، وغالباً ما يفصل وفاة احدهم عن الآخر ساعات قليلة او دقائق صغيرة ، الامر يتلخص في موت احدهم ، فيظل الاخر يفكر أن الحياة لا معنى لها بدونه فيتوقف قلبه عن الخفقان بعدها. ولكن القصة التي سوف نعرضها لكم ليست قصه تشبه هذه القصص وانما هي قصة مختلفة قليلاً , واكثر غرابة كثيراً .

 

نتيجة بحث الصور عن ‪Woman Who Chose To Be Buried Alive With Her Husband Found Hugging With Him For 3000 Years In Grave‬‏

 

إختارت هذه المرأة الأوكرانية ان تدفن ” حية ” مع زوجها في القبر ، ثم وجدوهما بعد بسنوات طويلة وهم في وضع اشبه بالعناق , فقد وجد هذا الثنائي مدفوناً في قبر قديم بأوكرانيا ، وبحسب علماء الآثار فقد مضى على موتهم حوالي 3000 عام . وقد وجد علماء الاثار ان أجسادهم قد التحمت سوياً من طول عناقهم الذي استمر لسنوات طويلة على ما يظن البعض. وقد فسر بعض العلماء من وضعية المرأة والطريقة التي تحتضن فيها جسد الزوج انها دفنت في القبر وهي على قيد الحياة ، ويؤمن بعض علماء الآثار ان هذا الثنائي كان يعيش في العصر البرونزي . وقد وجد ان رأسيهما كانا في وضع متقابل ، فيما تحتضن الذراع اليمنى للسيدة زوجها ، وتضع معصمها على كتفه الايمن . كما كانت ساقيها في وضع مثني ومسترخي على ساقي الرجل .

 

نتيجة بحث الصور عن ‪Woman Who Chose To Be Buried Alive With Her Husband Found Hugging With Him For 3000 Years In Grave‬‏

 

قد ترعب فكرة الدفن حياً اي شخص على قيد الحياة ، بينما يبدو ان هذه المرأة مهتمة بالتواجد مع زوجها في العالم الآخر أكثر من إهتمامها بالحصول عليه في الدنيا فقط ، وقد غطى حبها على تفكيرها في ألم القبر. هذه الزوجة فاق إخلاصها قصة العشيقين روميو وجولييت الذين انتحرا ليكونا سوياً في العالم الآخر . هذه القصة التي تتحدث عن الوفاء الابدي لاتزال قصه كغيرها من القصص ، بينما هذه الزوجة امامنا هي قصة حقيقية خالدة. اما بالنسبة لعلماء الاثار فلم يحددوا طريقة موت الرجل ولا عمر الزوجين على وجه التحديد وقت الوفاة

 

صورة ذات صلة

 

لم نعد نسمع الكثير من القصص الغرامية هذه الأيام ، فمعظم الناس لا يتحملون شركائهم وهم على قيد الحياة ، فما بالكم بمشاركتهم القبر ! , من النادر فعلاً ان نسمع عن مثل هذه القصص هذه الايام لأن الشرطة بالتأكيد لن تسمح لاي امرأة بالنزول الى القبر وراء زوجها المحبوب وترتكب جريمة الانتحار في حق نفسها .

 

 

 

Comments

comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares