الملكة اليزابيث الاولى | الملكة العذراء التي صنعت مجد بريطانيا العظمى !

كانت حياتها عبارة عن لغز كبير ، لماذا لم تتزوج الملكة إليزابيث , ولماذا لم تنجب وريثاً للعرش؟ , وهل صحيح أن الملكة لم تكن أنثى بل رجلًا ؟ اليوم سنكشف كل هذه الاسرار في رحلة مشوقة في حياة احد اشهر الملكات في التاريخ الملكة اليزابيث الأولى ملكة إنجلترا العذرا  التي كانت اسطورة زمانها !

لُقبت بـالملكة العذراء، والملكة المباركة الفاضلة، هي الحاكم الخامس والأخير من سلالة تيودور     ، ابنة الملك هنري الثامن من آن بولين زوجته الثانية التي نفِذ فيها حكم الإعدام عام 1536 بتهمة خيانة الوطن وكانت إليزابيث حينها في الثانية من عمرها .

ولدت إليزابيث في قصر بلاسنتيا، وسميت بهذا الاسم نسبة إلى جدتيها إليزابيث يورك وإليزابيث هوارد ، اختلفت الروايات والقصص حول الملكة إليزابيث الأولى , فمن أهم القصص والنظريات التي أثيرت، أنها كانت رجلاً ولم تكن ابنة الملك، وابنة الملك الحقيقية توفيت بمرض الطاعون  ، فقد نقلت إليزابيث التي كانت في العاشرة من عمرها إلى قرية بيسلي في عمر 7 سنوات بعيدًا عن الطاعون الذي كان منتشرًا آنذاك في لندن، ولكن ولسخرية القدر مرضت الأميرة، وتوفيت بعد فترة وجيزة، وخشي المربيات من غضب الملك فقاموا باستبدالها بابن خادمة في القصر في مثل عمرها واستغلوا عدم رؤية الملك لها منذ أن كانت في عمر الثالثة , وللأسف قرر الملك في هذه الزيارة أن تعود ابنته إلى لندن وتم الحكم على الطفل البائس أن يلعب دور الأميرة الميتة، ودفعه القدر لأن يعتلي عرش إنجلترا , وقد أكدت حاشية الملكة، أن المربيات كن يحافظن بعلاقتهن الوطيدة مع إليزابيث، حتى بعد أن أصبحت بغنى عن خدماتهن، على خلاف ما كان متعارف عليه آنذاك  وعرفت هذه الرواية  الغريبة بأسطورة  صبي بيزلي .

بعد موت أبيها الملك هنري خلفه في الحكم أخوها من أبيها إدوارد السادس الذي نشأ بروتستانتياً كأخته إليزابيث. وعندما توفي ورث العرش إلى ليدي جين غراي مُقصياً بذلك أختيه إليزابيث، وماري الكاثوليكية الرومانية عن الحكم ومخالفاً للقانون آنذاك. لكن أرادته لم تتم، فقد تُوجت ماري على العرش، وتم خلع ليدي جين غراي ومن ثم أعدمت ، كانت ماري مثل أمها كاثوليكية فجعلت مذهب الأمة الإنجليزية كاثوليكياً. وكانت تضطهد الفئة البروتستانتية حتى عُرفت باسم السفّاحة ماري . كانت ماري تسيء الظن بإليزابيث التي كانت سُترشَّح بعدها للحكم، بينما كانت إليزابيث تتجنب بشدة التدخل في الأمور السياسية خلال فترة حكم ماري. ومع ذلك فقد وقعت إليزابيث ضحية الظن بعد الثورة المعروفة باسم ثورة ويات، التي فشل فيها الثوار في الإطاحة بحكم ماري. واعتُقلت إليزابيث رغم عدم ثبوت أي أدلة تدينها بالاشتراك في الثور  وتم سجنها في برج لندن حيث قضت حوالي سنة تحت الإقامة الجبرية  ،  الى ان تم استدعاء إليزابيث إلى المحكمة لتشهد الشهور الأخيرة من حمل ماري، فإذا توفيت ماري وطفلها، تصبح إليزابيث هي الملكة. أما إذا أنجبت ماري طفلا سليما، فستتراجع فرصة إليزابيث بأن تصبح ملكة. ولما اتضح أن ماري لم تكن حاملا بالأساس، لم يعد أحد يُصدق أنها ستنجب طفل، وبدا حق إليزابيث في تولي الخلافة مضموناً ولم تمض فترة طويلة حتى توفيت الملكة ماري، لتصبح اليزابيث هي الملكة .

كانت وقتها في الخامسة والعشرين. ولكن على يديها صارت لبريطانيا اليد العليا في اعالي البحار. كما سعت إلى تصحيح خطايا ماري التي ورطت بريطانيا قبل موتها في حرب مع فرنسا ، بالإضافة إلى لغتها الإنجليزية الأم، فكانت الملكة إليزابيث الأولى تتمتع بطلاقة في التحدث باللغة الفرنسية، والإيطالية، واللاتينية، بل إنها كانت تترجم النصوص المطولة في هذه اللغات .

 

نتيجة بحث الصور عن الملكة اليزابيث الاولى

أعتلت إليزابيث العرش في 15 يناير 1955، وعلى الرغم من ترحيب الشعب بإليزابيث كملكة في إنجلترا، إلا أن البلاد لا تزال في حالة من القلق إزاء التهديد الكاثوليكي الملموس من الداخل والخارج، فضلاً عن اختيار من ستتزوج ؟ كانت معتقدات إليزابيث الدينية محط جدل كبير بين العلماء. فهي بروتستانتية ولكنها أبقت بعض الرموز الكاثوليكية (كالصليب)، كما أنها قللت من دور الخطب متحدية بذلك المعتقد البروتستانتي  ، وأعلنت اليزابيث أنها ستجعل المشورة سبيلها  عند اتخاذ القرارات وبالفعل أنهت الحرب مع فرنسا. وساندت بروتستانت اسكتلندا عسكرياً ومالياً. وبعد عام فقط من حكمها، نزعت التوتر داخل الجزيرة البريطانية. وأصدرت قانوناً تاريخيا يعمل به حتى الآن وهو إعادة كنيسة إنجلترا التي أسسها هنري الثامن ككنيسة مستقلة عن الكنيسة الكاثوليكية.. أي الفاتيكان. ومع ذلك لم تناصب العداء لأي كاثوليكي من رعايا البلاد .

ادركت إليزابيث ومستشاريها أن هناك تهديدات بحملة كاثوليكية ضد إنجلترا . ولذلك سعت إليزابيث إلى حل يرضي البروتستانت وفي الوقت نفسه لا يسيء إلى الكاثوليك ، استطاعت الملكة الشابة قبل أن تبلغ الثلاثين ان ترسخ أقدامها في حكم بريطانيا واعتنت بالفقراء وخففت من الضرائب الإلزامية على شعبها ، كما أصدرت قانون بإسمها لإغاثة الفقراء .

بالرغم من تلقيها عدة عروض للزواج، فإنها لم تتزوج قط لأسباب غير معروفة حتى الآن. ويعتقد بعض المؤرخون أن السبب يعود إلى توماس سيمور الذي جعلها تنفر من أية علاقة جنسية، أو أنها عرفت  بأنها عقيمة.  وظلت تفكر فيمن تقدم إليها من الخطاب حتى وصلت سن الخمسين. وآخر من تودد إليها كان فرانسيس، دوق أنجو، وهو أصغر منها بـ 22 عاماً  و بدلا من المخاطرة بفقدان السلطة كما حدث مع أختها التي كان يتحكم بها فيليب الثاني ملك إسبانيا، فإن الزواج سيوفر لها فرصة أن تنجب وريث كما تبين أن إليزابيث تعيش قصة حب مع صديق الطفولة روبرت دادلي الذى كان متزوجاً بالفعل ويقال ان حبهم أستمر لسنوات عديدة  ومع ذلك فإن اختيار الزوج قد يؤدي إلى خلق حالة من عدم الاستقرار السياسي أو حتى العصيان لذلك قررت رفض الزواج من اى شخص !  حتى اشتهرت إليزابيث بكونها عذراء ، مما أنشأ هالة من القدسية حولها

في عام 1563 بعد إصابة الملكة بالجدريٍ، أصبحت مسألة الخلافة من القضايا الساخنة التي يتم مناقشتها في البرلمان. وأخذوا يحثون الملكة على الزواج أو ترشيح وريث لها خشية أن تحدث حرب أهلية بعد وفاتها. لكنها رفضت الخيارين ، وقد عُرفت فترة حكم الملكة إليزابيث بالعصر الإليزابيثي، حيث اشتهرت تلك الفترة بازدهار الدراما الإنجليزية بريادة عدد من الكتاب المسرحيين مثل وليم شكسبير وكريستوفر مارلو، كما اشتهر ببراعة البحارة الإنجليز المغامرين مثل فرنسيس دريك. ولكن كان بعض المؤرخين أكثر تحفظا في تقيمهم، فوصفها بعضهم بأنها حادة الطباع ومتذبذبة في بعض الأحيان، و أنها نالت أكثر مما تستحق .

كانت على علاقة طيبة مع عدد كبير من الدول المجاورة منها روسيا القيصرية ، فرنسا ، توطدت العلاقات التجارية والدبلوماسية بين إنجلترا والدول البربرية خلال حكم إليزابيث. ، وأقامت إنجلترا علاقات تجارية مع المغرب نكاية في إسبانيا، فقامت ببيع الدروع والذخيرة والأخشاب والمعادن في مقابل الحصول على السكر المغربي كما أقيمت علاقات دبلوماسية أيضًا مع الإمبراطورية العثمانية  .

 

نتيجة بحث الصور عن الملكة اليزابيث الاولى

وقد تغير مظهر إليزابيث تدريجيًا بتقدمها في العمر. فقد تم تصوريها على أنها  دائمة الشباب في قصيدة إدموند سبنسر. وأصبحت صورها المرسومة أقل واقعية وعبارة عن بعض الرموز المبهمة التي جعلتها تبدو أصغر سنًا بكثير مما هي عليه. أما في الواقع، فإن بشرتها تشوه بسبب صابتها بالجدري  ، كما سبب لها بعض الصلع فاعتمدت على الشعر المستعار ومستحضرات التجميل ، ويقال أنها أنها كانت تقتني في خزانتها أكثر من 2000 زوج من القفازات! .

حبها للحلويات وخوفها من أطباء الأسنان ساهما في تسوس حاد في أسنانها وبالتالي فقدان بعضها إلى درجة أن السفراء الأجانب قد واجهوا صعوبات في فهم خطاباتها ، كانت صحة إليزابيث على ما يرام حتى خريف عام 1602، فبعد سلسلة من وفيات صديقاتها دخلت إليزابيث في حالة من الاكتئاب الشديد وخاصة عند وفاة صديقتها المقربة، مما ادى إلى صدمة قوية لإليزابيث. وفي مارس، مرضت إليزابيث ودخلت في حالة مستمرة من الحزن الشديد، وجلست على وسادة لساعات دون حراك.  وتوفيت في 24 مارس 1603.

كانت إليزابيث رمزًا رومانسيًا للمقاومة الوطنية ضد التهديد الأجنبي. وكان عهدها عصر ذهبي للتقدم ، اكتسبت الأمة الثقة بالنفس والشعور بالسيادة كما أنها عززت مكانة إنجلترا في الخارج .ليبزغ نجم بريطانيا التي سادت البحار، ثم سادت العالم فيما بعد. والفضل للملكة العذراء التي تميز عهدها بنهضة أدبية وفنية تعيش عليها انجلترا الآن، ويكفي أن شكسبير من رموز عصرها الذهبي .

 

Comments

comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares