الناجى الوحيد من الــحـــرب الـنـووية القادمة – كيف ذلك؟؟!

 

 

 

 

 

 

فى ظل التهديدات النووية التي دائماً ما تخرج للعالم خصوصاً من كوريا الشمالية لا عجب في أن يكون العالم علي حافة الخطر , وفي حالة نشوب حرب نووية للأسف لن يكون أحد امناً في العالم بأسره ، لذا طبيعي أن يقوم الناس بالتأهب لذلك لدرجة وجود مجموعة من الناس يطلق عليها اسم المتأهبون – Prepares والذين يقيمون اقصي درجات الاستعداد ليكونوا جاهزين لمواجهة طوارئ الحرب النووية .

 

نتيجة بحث الصور عن ‪Man Who Buried 42 School Buses to Make Huge Doomsday Shelter Is Finally Showing People the Inside‬‏

اذا كنت لا تعرف ما يجب فعله في حالة نشوب حرب نووية , فقط قم بسؤال المتأهب بروس بيتش – Bros Beach المقيم في كندا , حيث يملك بروس خطة لا مثيل لها للبقاء امناً ضد أي تداعيات نووية ، قام بروس ببناء مخبأ لا يصدق ، ويسخر البعض من بروس واصفين إياه بالمهووس ولكن بروس يؤمن بأنه سيسخر هو منهم عندما تقوم الحرب النووية.

عاش بروس في شيكاغو لسنوات عديدة قبل ان ينتقل الي منطقة ريفية في كندا تسمي هورنينج ميلز – Hornings mills في عام 1970 وتحديداً اثناء الحرب الباردة , وفي تلك الاثناء بدأ بروس في التفكير في كيفية النجاة من أي كوارث نووية ورأي أن بلدة هورنينج ميلز هي المكان المثالي لإقامة ملاذ امن ، بين عامي 1980 و1985 كان بروس يمتلك مجموعة من الحافلات المدرسية القديمة وبالتحديد 42 حافلة مدرسية ولعلك تتسأل الان عن سبب ملكيته لتلك الحافلات التي قد تبدو عديمة الفائدة، حسناً سوف تصاب بالذهول عندما تعرف الإجابة .

 

نتيجة بحث الصور عن ‪Man Who Buried 42 School Buses to Make Huge Doomsday Shelter Is Finally Showing People the Inside‬‏

قام بروس بدفن كل تلك الحافلات القديمة في حفرة ضخمة تحت الأرض وردم الحفرة بالخرسانة الثقيلة، الأن يملك بروس رسمياً أكبر ملاذ أمن من التداعيات النووية في أمريكا الشمالية بأسرها والذي أسماه ب “أرك تو” ، وتبلغ المساحة الكلية لذلك القبو أو المخبأ 10 ألاف قدم مربع والذي يستوعب ما يصل إلى 500 شخص بسهولة , كما أن القبو به غرف متنوعة لمختلف الأنشطة والمهام اليومية وكما يقول بروس فإن القبو مؤمن ضد أي اختراق للأشعة النووية ، على الرغم من أن معظم الناس الذين يعيشون بالقرب من بروس يروا أن بناء مثل هذا المأوي والاهتمام به هو مجرد مضيعة للوقت، يؤمن بروس بأنه المأوي الوحيد والطريقة المثلي للنجاة في حالة حدوث حرب نووية .

يقع ارك تو على عمق 14 قدم تحت الأرض ومع العلم بأن بروس قد اشتري الحافلات الذي استخدمها في بناءه مقابل 300 دولار للحافلة أي بثمن باهظ الا انه يؤمن بأن الامر يستحق تلك التكلفة والعناء  ، يضم “ارك تو” جميع وسائل الراحة المتعارف عليها في منازلنا , كما يشمل اثنين من المطابخ العملاقة بجانب غرف معيشة للكبار وللأطفال وكذلك دورات مياه حيث لن تحتاج إلى أي شيء اخر هناك، أضف إلى ذلك وجود نظام سباكة متكامل متصل ببئر خاص لضمان وجود مياه شرب نظيفة ومولدات كهربائية وما يكفي من الوقود لمدة 3 شهور ومحطة اتصالات لاسلكية تتيح نقل المعلومات في جميع انحاء كندا والولايات المتحدة .

 

نتيجة بحث الصور عن ‪Man Who Buried 42 School Buses to Make Huge Doomsday Shelter Is Finally Showing People the Inside‬‏

القبو مجهز بالكامل بالفروع والاجنحة المقسمة حسب الجنس مثل الخزن الشخصية للمحافظة على الممتلكات الشخصية , فقد عمل بروس على التأكد من استغلال كل ركن في ذلك القبو ، تم تزويد القبو بغرفة تسمي غرفة التطهير والتي ستكون الغرفة الاولي التي سيتوجب على أي زائر للقبو المرور منها قبل دخوله للقبو وذلك للقضاء على أي أمراض أو اشعة تنقل من ذلك الزائر للقبو .

أكبر المشاكل التي واجهت بروس كانت مشاكل سياسية بينه وبين الحكومة التي لم تكن متحمسة لتلك الفكرة مما اضطر بروس لتنفيذ فكرته وبناء القبو دون الحصول على التصاريح اللازمة لذلك، الامر الذي جعله عرضة للمقاضاة في المحكمة أكثر من 30 مرة . ، مثلت إدارة الإطفاء في بلدة قريبة من موطن بروس خصماً عنيداً له على مدار سنين طويلة حيث قامت بالنجاح في إغلاق القبو مرتين بسبب بعض المخاوف التي تتعلق بالأمن والسلامة , إلى أن قام العديد من مؤيدي فكرة بروس من جماعة المتأهبين خلال الاجتماع السنوي عام 2015 بتهديد تلك الإدارة من محاولة اغلاق القبو للمرة الثالثة ولحسن الحظ نجح ذلك التهديد ولم يغلق القبو ثانية .

 ØµÙˆØ±Ø© ذات صلة

نظر الرأي العام إلى المشروع على انه عمل غريب الاطوار لرجل مسن مهووس بسيناريو نهاية العالم الا ان بروس لم يبدي الكثير من الاهتمام , حيث رأي أن ما يفعله هو واجبه تجاه الإنسانية وانه يتوجب عليه ان يعمل على توفير المأوي اللازم في حالة الطوارئ لكل اخوانه في جميع انحاء العالم .

يقول بروس انه دائما ما وقف ثابتاً في ايمانه بأنه يفعل أمراً صحيحاً تجاه العالم على الرغم من الخسائر الكثيرة التي اصابته هو وعائلته , ففي الأشهر الأخيرة تعرض القبو للعديد من الحرائق ووجود الفئران والفيضانات غير أن افراد عائلته قد سئموا من كثرة سماع حديثه عن الموت ونهاية العالم وذلك الموقف الكئيب الذي يتخذه بروس حول مستقبل الكوكب باستثناء زوجة بروس “جين” – “Jean” التي تبلغ من العمر 90 عاماً والتي ظلت الى الان مؤمنة به ومساندة له على الدوام .

 

 Ù†ØªÙŠØ¬Ø© بحث الصور عن ‪Man Who Buried 42 School Buses to Make Huge Doomsday Shelter Is Finally Showing People the Inside‬‏

 

  

 

 

 

 

 

Comments

comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares