امرأه اشترت حلية رخيصة – ولكنها وجدت بداخلها ما جعلها تحرم النوم لأيام !!

بالنسبه لأى شخص هناك أمورا تافهة لا تستحق وضعها بالأعتبار ، لكن بالنسبه لتلك المرأه  فبالفعل أصبح الأمر صدمة حينما قامت بشراء حلية او دلاية رخيصة الثمن من أحد المتاجر الرخيصة ، حيث وجدت دلايه جميلة ومقدره بسعر رخيص وهو 3 دولار وهو ما يعد صفقه وفرصه لا يمكن التفريط بها , فهى تحب هذا الحلى بشدة ولكنها لا تستطع شراء الحلى والمجوهرات الأصلية نظراً لثمنها الغالى  ، لذلك  قامت بشرائها  على الفور وقررت إهدائها لابنتها ، وحينما عادت الى المنزل قامت بفحص الدلاية ووجدت ما لم تكن تتوقعه أبداً

 لقد وجدت “رماد  ” ! … نعم .. ” رماد بشرى  ” …………………..!

 فما كانت تخطط له من أن تكون هذه هديه لأبنتها لم يعد كذلك ،. وحينما قامت بأخبار عائلتها بالأمر أصابهم الدهشة مما جعلهم يحاولون حل لغز هذه الحلية . فقد قام زوجها بتعريض الحلية لضوء ساطع حتى يرى على الأقل كيف ستبدو ؟

فالشىء المحير فى الأمر أن الرماد هو أحد أسرار بقاء الانسان واذا قاموا بفتح الحلية , فهذا يعد انتهاكا لهذا السر . لذا فأن الحكمة تقول أن الاستخدام الامثل لهذه الحلية يمكن ان يكون فقط كقطعة حلى أثرية قديمة , وليست للأستخدام الشخصى

وهو ما جعل الأمر يتغير تماماً ، فهى بالفعل قطعه حلى جميلة ، لذا سيكون لها قصه رائعة فهدفنا الأن هو أكتشاف صاحب هذه الحلية ، فلابد أنها ذات قيمه كبيرة لديه ، وهو ما تقوله تقارير قناة “wbz”التليفزيونية

بدأ البحث من نفس المتجر الذى اشترت منه السيدة الحلية . وبعد أن أخبرتهم السيدة بشأن الحلية  وما تحتويه ، قام الكثيرون بأخذ الصور لها ومشاركتها على الفيس بوك ،على أمل أن يراها ذلك الشخص الذى يبحث عنها أو غيره ممن قد يعرفون عنها شىء . وهو ما جعل الأمر يتحول الى نوع من التسلية ، حيث قد يعتبر البعض الأمر ممتع ومسلى حينما يدعى أحد ما أن هذه الحلية  تخص جده او جدته وهو ما تقوله التقارير أيضا

ومع ذلك يقول البعض أن تلك الحلية تخص شخص ما فقير يسكن بالجوار ممن يحصلون على بعض المساعدات ممن حولهم من مجتمع مدنى ثم يقومون ببيع ما لا يحتاجونه من تلك المساعدات كصفقه والاستفادة من ثمنها  ، ومع الوقت تحولت هذه الحلية الزرقاء الجميلة من كونها حلية  بها  رماد بشري الى شىء أكثر رمزيه واثارة للاعجاب ، مما جعل تلك السيدة تحتفظ بهذه الحلية التى أثارت الكثير من الجدل على وسائل التواصل الأجتماعى بعيداً عن اعين المتطفلين .

 

 

 

 

 

 

 

 

Comments

comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares