بابلو اسكوبار | امـبـراطــور الشــر الـذى احــبـه الـفـقـراء بـجـنـون !

أعظم اباطرة المخدرات في العالم  و مؤسس وقائد منظمة كارتل ميديلين الإجرامية. صاحب أكبر إمبراطورية فى إنتاج الهيروين وتصديره، وانتقاله من تاجر مخدرات إلى عضو مجلس نواب واقترابه من الرئاسة الكولومبية ، ولد  بابلو إميليو إسكوبار جافيريا  في 1 ديسمبر 1949، في مدينة ريونيغرو، في إدارة أنتيوكيا الكولومبية وترعرع بالقرب من مدينة ميديلين  وكان الطفل الثالث بين سبعة أخوة ،  كان والده “أبيل دي خيسوس إسكوبار إشيفيري” مزارعاً ، ووالدته “هيرميلدا دي لوس دولوريس غافيريا بيريو” معلمة في مدرسة ابتدائية ، وكان جده من أمه “روبرتو غافيريا كوباليدا”، الذي كان قد سبقه في الأنشطة الغير مشروعة، حيث اشتهر بتهريب الويسكي عندما كان محظوراً في بداية القرن العشرين، وكان “روبرتو غافيريا” أيضا جد المحامي الكولومبي والسياسي خوسيه أوبدوليو غافيريا، وجد المستشار الرئاسي السابق ألفارو أوريبي فيليز ،  لذا فقد كان من بعض أسلافه وأفراد أسرته السياسيون ورجال الأعمال وأصحاب المزارع وعدد من نخبة أنتيوكيا. ومن بين أقاربه أيضا “إيزابيل دوكي غافيريا” التي كانت سيدة كولومبيا الأولى زوجة كارلوس يوجينيو ريستريبو الرئيس الكولومبي في الفترة بين عامي 1910 و 1914 ووفقاً لشهادة والدته، فإنه بدأت تظهر عليه النباهة والمكر وهو في الابتدائية؛ وفى سن 5 سنوات قال  لوالدته ان تنتظره عندما يكبر سوف يصبح أغني اغنياء العالم!

وعندما أصبح في الثانوية بدأت صفات القيادة تتضح عليه، وبدأ مع ابن عمه غوستافو غافيريا في أعمال تجارية صغيرة في ثانوية “لوكريسيو جارامييو فيليز” التي يدرسان فيها. وبدأ الاثنان ببيع تذاكر اليانصيب المزيفة، وتبادل القصص المصورة، وباعا الامتحانات وشهادات الثانوية العامة المزيفة،  وكانا يزوران الشهادات التي تمنحها جامعة “ميديلين لاتينياميريكانا” المستقلة، وكانا يقرضان الأموال بفائدة منخفضة. وبهذه الطريقة بدأ بابلو إسكوبار في تطوير “قدراته” للأعمال والتجارة  ، وفي عام 1969 أنهى دراسته الثانوية، ثم بدأ بالدراسة في كلية الاقتصاد التابعة لجامعة لاتينامريكانا حيث كان أبناء عمه يدرسون فيها، ومن بينهم السياسي الشهير خوسيه أوبدوليو، لكنه ترك الجامعة لأنه كان يفضل أن يكرس نفسه لأعماله الشخصية.

يقول اسكوبار عن عائلته ” حسناً ، لم يكن لدى عائلتي أية موارد اقتصادية مهمة، وواجهنا صعوبات كالتي يعيشها معظم الشعب الكولومبي، فإننا لسنا غافلين عن تلك المشاكل، ونحن نعرفها بعمق ونفهمها  “

تزوج إسكوبار من “ماريا فيكتوريا هيناو فاليخو”  فى 1976 كان عمره وقتها 26 عاماً وهي كانت 15 عاما فقط. انجبا طفلين: “خوان بابلو إسكوبار” (حالياً سيباستيان ماروكين  و”مانويلا اسكوبار هيناو”  واشتهر إسكوبار بعلاقاته غير الزوجية، وكان يميل إلى الفتيات القاصرات  وأحد صديقاته كانت فيرجينيا فاليخو، قبل أن تصبح شخصية تلفزيون شهيرة في كولومبيا. وبالرغم من ذلك، فقد كانت علاقته مع زوجته ماريا قوية حتى وفاته.

بدأ إسكوبار مسيرته الإجرامية عام 1966فقد كان  يسرق شواهد القبور مع عصابته، ثم يعيد ترميمها وبيعها إلى مهربين محليين. وكان يبرر فعلته بأن الشواهد جاءت من أصحاب مقابر توقف زبائنها عن دفع ثمن الرعاية،  وعلى الأرجح، فإن أول جرائمه كانت الحيل في الشوارع. ثم انتقل إلى سرقة السيارات وهو في سن العشرين. وقد كان هو وعصابته يسرقون السيارات ثم يفككونها ويبيعونها كقطع مجزأة. وبعد أن جمع ما يكفي من المال، تمكن من رشوة موظفي الخدمة المدنية لتعديل معلومات السيارات المسروقة. وقد اختفت بيانات التوقيف لتلك الفترة، ويبدو أن إسكوبار مكث في سجن ميديلين عدة أشهر قبل الذكرى السنوية العشرين ، وسرعان ما حصل إسكوبار على سمعة سيئة. وبدأ بتجنيد المجرمين لخطف وحجز رؤساء ميديلين التنفيذيين من أجل الحصول على فدية. ويقال إنه كان يكسب تقريباً 100,000 دولار أمريكي من الاختطاف.  وكان أحياناً يقتل المختطف رغم تلقيه مبالغ كبيرة ، كما حصل مع رجل الأعمال الشهير دييجو إشافاريا ميساس، الذي تم اختطافه وقتله في نهاية المطاف وكان ذلك في صيف 1971. رغم حصول إسكوبار على فدية قدرها 50,000 دولار أمريكي من عائلة إشافاريا. وتعتبر هذه الجريمة التي جعلت من اسكوبار شخصية إجرامية شهيرة في جميع أنحاء كولومبيا .

وبعد أن حصل إسكوبار على المال من اختطافات مدير ميديلين التنفيذي دخل في تجارة المخدرات وبدأ في تحقيق طموحه بأن يصبح مليونيراً عن طريق العمل لصالح المهرب الشهير “ألفارو بريتو” الذي كان يعمل في جميع أنحاء ميديلين، وكان ذلك في أواخر الستينيات وعندما وصل سن 26 وصل المبلغ في حسابه إلى 100 مليون بيزو (أكثر من 3 ملايين دولار أمريكي).

في عام 1975، قتل مهرب المخدرات في ميديلين فابيو أوتشوا ريستريبو، ويعتقد أن إسكوبار هو المسؤول عن مقتله؛ وقد استغل إسكوبار مقتله لتوسيع عملية تهريب المخدرات وبدأ في تطوير إمبراطوريته للكوكايين لتصبح أكبر إمبراطورية للمخدرات في التاريخ

ذكر أخوه روبرتو  أن  اسكوبار استغل الفرصة للنمو في ظل عدم وجود اتحاد لتجارة المخدرات (كارتل)، وعدد قليل من بارونات المخدرات والمهربين  واستغل هذه المنطقة التي أراد أن تصبح تحت سيطرته.  وقد بدأ  في تطوير عملية الكوكايين، برحلات طيران بين كولومبيا وبنما لتهريب الكوكايين إلى الولايات المتحدة. بعدها اشترى 15 طائرة كبيرة جديدة، و 6 طائرات هليكوبتر وطائرة ليرجيت. بعد ما اشترى طائرات جديدة متطورة، علق أول طائرة استخدمها فوق بوابة مزرعته في هاسيندا نابوليز

الى ان قرر اسكوبار  أن يشتري عجينة الكوكايين من البيرو وإعادة تكريرها في مختبر في منزل من طابقين في ميديلين. وفي أول زيارة له اشترى 14 كيلوغراماً من العجينة، والتي كانت أول خطوة له لبناء إمبراطوريته. قام في البداية بتهريب الكوكايين في إطارات الطائرات القديمة، وعندما زاد الطلب على المخدرات في الولايات المتحدة بدأ بابلو بتهريب كميات أكبر وربح ما يقرب من 500,000 دولار أمريكي لكل رحلة، والتي كانت تعتمد على الكمية المهربة في الرحلة الواحدة.

في مايو 1976، تم إلقاء القبض على إسكوبار وعدد من رجاله عندما كان عائداً من الإكوادور إلي ميديلين ووجد في حوزته 18 كيلوغراماً من عجينة الكوكايين البيضاء. حاول إسكوبار في البداية رشوة القضاة الذين وجهوا التهمة ضده لكنه لم ينجح. بعد عدة أشهر أمر بقتل الضابطين اللذين ألقيا القبض عليه ، وأسقطت القضية عنه بعد ذلك. بعدها تعلم إسكوبار كيف يتعامل مع السلطات بفرض قانون «plata o plomo»   وتعني “الفضة أو الرصاص”، وهي إما أن تقبل حكومة وشرطة وجيش كولومبيا بـ”الفضة” أو ستتلقى وابلاً  من “الرصاص”

أسس  بابلو  كارتل ميديلين في أواخر سبعينيات القرن 20  بعد أن شكل تحالفات مع غونزالو رودريغيز غتشا، وكارلوس ليهدر، وخورخي لويس أوتشوا، حيث زاد تهريب الكوكايين وأصبح مصدر دخل كبير لمن يعمل في هذا المجال. وفي الواقع أنه في عام 1982 كانت أرباح تجارة الكوكايين الغير شرعية قد تجاوزت أرباح القهوة.  في ذروة نجاحها، أصبح ربح كارتل ميديلين على الأقل 60 مليون دولار في اليوم، و 420 مليون دولار في الأسبوع  وكانت المنظمة في ذروة قوتها تحتكر نشاط الكوكايين من الإنتاج إلى الاستهلاك، وسيطرت على أكثر من 80% من الإنتاج العالمي من المخدرات و 75% من سوق المخدرات في الولايات المتحدة  وخلال عشر سنوات تمكن من تعزيز إمبراطوريته الإجرامية، وجعلته أقوى رجل في المافيا الكولومبية. تكونت لديه ثروة هائلة تقدر ما بين 25 و 30 مليار دولار أمريكي (تعادل تقريبا 54 مليار دولار في عام 2016)، مما جعله أغنى رجل في العالم لمدة سبع سنوات متتالية وفقاً لمجلة فوربس

 وكان  للكارتل جماعات عديدة متفرقة، بعضهم أمريكان من البشرة البيضاء وكنديون وأوروبيون، ولهم دور في نقل وشحن الكوكايين إلى الولايات المتحدة وكندا وأوروبا  و عندما زاد الطلب على الكوكايين في الولايات المتحدة، جهز إسكوبار المزيد من الشحنات وجهز طرق وشبكات توزيع في جنوب فلوريدا، وكاليفورنيا

اشترى بابلو جزيرة صغيرة تسمى نورمان كاي تقع جنوب شرق ساحل والتى أصبحت خاصة لمشاريعه في التهريب  وأنشأ بها مهبطا للطائرات وميناءا وفندقا ومنازل وقوارب وطائرات، وأنشآ فيها مستودع تبريد لتخزين الكوكايين. ، كما تمكن إسكوبار من شراء 20 كيلومترا مربعاً من الأراضي في أنتيوكيا بعدة ملايين من الدولارات وبنى فيها مزرعته الشهيرة  هاسيندا نابوليز. أنشأ فيها منزلاً فاخرا وحديقة حيوان وبحيرة وحديقة منحوتات وحلبة مصارعة للثيران، وملاهي لأسرته والكارتل. ، استثمرت كارتل ميديلين ما بين 70-80 طن شهرياً من الكوكايين بشحنات متجهة من كولومبيا إلى الولايات المتحدة ويذكر أيضاً أنه بالإضافة إلى استخدامه للطائرات، فقد استخدم غواصتين صغيرتين لنقل الأحمال الضخمة دون أن يتم كشفه من قبل أي سلطات حكومية للدول المجاورة.

سرعان ما اكتسب اسم بابلو إسكوبار الشهرة وأصبح معروفاً دولياً وأصبح بكونه . الأكثر جرأةً، والأكثر تأثيرًا وإجرامًا في تاريخ الإتجار بالكوكايين في حين كانت كارتل ميديلين تسيطر على معظم المخدرات التي تدخل الولايات المتحدة والمكسيك وبورتوريكو وجمهورية الدومينيكان وفنزويلا وإسبانيا.  كما بدأ إنتاج إسكوبار يصل إلى بلدان أخرى غير الولايات المتحدة ودول الغرب، بل شملت إنجلترا والأمريكتان وأنحاء إسبانيا و يشاع أنه وصل إلى آسيا أيضا.

في بداية الثمانينات حاول إسكوبار تلميع صورته من خلال أداء الأعمال الخيرية والتوغل أيضاً في السياسة. وفي عام 1982 احتل مقعداً في مجلس النواب الكولومبي، الذي كان جزءاً من الحركة الليبرالية البديلة، ومن خلالها كان مسؤولاً عن بناء المنازل وملاعب كرة القدم في غرب كولومبيا، وبفضل مقعد إسكوبار في البرلمان فقد كان الممثل الرسمي للحكومة الكولومبية لمُبَايَعَة وتنصيب فيليبي غونثاليث الرئيس الثالث لإسبانيا كما  اكتسب شعبية كبيرة لدى سكان المدن التي كان يتردد عليها. في عام 1983، فقد مقعده بتوجيهات مباشرة من وزير العدل رودريغو لارا بعد أن نشرت صحيفة الإسبكتادور العديد من المنشورات عن أعماله الغير شرعية. وبعد 3 شهور، قتل كل من “رودريغو” ومدير الإسبكتادور “غييرمو كانو   إيساسا  ”  بأمر من إسكوبار  ونتيجة ذلك العمل الأرهابي  قرر الرئيس الكولومبي آنذاك بيليساريو بيتانكور   إطلاق  سلسلة عمليات من قبل الشرطة للقبض على أعضاء ميديلين كارتل وبهذا يكون  قد بدأ أول حرب كبيرة ضد الاتجار بالمخدرات؛ كما صرح إنه مستعد لمحاربتهم  وتسليم تجار المخدرات إلى الولايات المتحدة. وبعد محاولتين للتفاوض واختطافات واغتيالات انتقائية لقضاة وموظفين عموميين، أعلنت كارتل ميديلين في عام 1989 بقيادة إسكوبار الحرب الشاملة ضد الدولة ،  نظم اسكوبار ومول شبكة واسعة من القتلة الأوفياء، وقد قتلوا شخصيات رئيسية لمؤسسات وطنية وارتكبوا أعمالاً إرهابية عشوائية باستخدام السيارات المفخخة في المدن الرئيسية للدولة التي تزعزع استقرارها،  ومنها إقتحام المحكمة العليا الكولمبية وقتل نصف القضاة بها  وحرق جميع الأوراق وملفات المتهمين و منع تسليم الأوراق والملفات إلى الولايات المتحدة كما يعتقد أن إسكوبار هو من تسبب في القبض على كارلوس ليهدر وتسليمه للولايات المتحدة ، وقد أدرك إسكوبار وبقية قيادة الكارتل خطر التسليم وقرروا مقاومته بتعزيز جهازهم العسكري والاقتصادي، وبدأوا بجمع الموارد الهامة من جميع تجار المخدرات، حتى من الذين لم يكونوا جزءاً من مجموعتهم، ليكونوا قادرين على تمويل التصعيد المتوقع للعنف وبالفعل نجحوا في جعل  السلطات تركع “على ركبتيها”، وأصبح الإرهاب كابوسا يومياً   وضع الحكومة الكولومبية تحت تهديد لم يحدث لها من قبل؛ في الفترة ما بين سبتمبر وديسمبر من عام 1989، حصل أكثر من 100 تفجير بمباني حكومية ،وكذلك البنوك والمباني التجارية والبنى التحتية. و تفجير طائرة أفيانكا في رحلتها  203وقد بلغ عدد الهجمات من الإرهابيين في تلك الفترة 289 هجوماً، كما بلغ عدد القتلى 300 مدني وأصيب أكثر من 1500 آخرين ناهيك عن ضحايا الشرطة والمسؤلين والساسة  الذين ذكرانهم من قبل  ، وفى 1989 ، تمكنت حكومة باركو من قتل الزعيم الثاني لكارتل ميديين والقائد العسكري لها، الملقب بـ”المكسيكي  رودريغيز غتشا حليف بابلو اسكوبار  ، وبعد ان خارت قوى الحكومة في مواجه الكارتل لجأت الى المفاوضات الودية مع زعماء مافيا المخدرات  وعلى رأسهم اسكوبار في مقابل إطلاق سراح الرهائن المختطفين وعلى رأسهم الابن الأكبر للأمين العام للرئاسة آنذاك، “جيرمان مونتويا فيليز”وفور إطلاق سراح الرهائن  تم خداع الكارتل  من قبل الحكومة وواجهوا هجوماً عسكرياً قوياً ، أنهت الكارتل أو المعرضين للتسليم كما كان يطلق عليهم نهاية للهدنة مع الحكومة و وضعت مبلغاً مالياً على كل رأس شرطي ميت  ، وواصلت عملياتها الأرهابية وقد أوشكت الحكومة خلال هذه الفترة القبض على اسكوبار لكن تم تحزيره وهرب في اخر لحظة .

وفي أوائل تسعينيات القرن العشرين أصبح اسكوبار  أكثر مجرم مطلوب للعدالة. و كان مسؤولاً عن اغتيال 657 ضابط شرطة بين عامي 1989 و 1993، وكانت لديه مواجهات شرسة ضد كارتل كالي، والقوات الشبه عسكرية في “ماجدالينا ميديو” وأخيراً “لوس بيبيس (Los Pepes)”.

بعد أن تأسست الجمعية الوطنية التأسيسية في عام 1991، التي أعطت كولومبيا دستوراً جديداً يحظر تسليم المواطنين إلى الولايات المتحدة، قرر إسكوبار أن يقدم نفسه إلى العدالة بشرط أن يحجز في سجن  حصري بحجة أنه مهدد بالموت إذا دخل إلى منشأة إصلاحية عادية. وقد أذنت له الحكومة بإنشاء الموقع على حسب متطلباته، والتي أصبحت فيما بعد أسوأ عار لنظام السجون الكولومبي وتم بناء السجن في أراض اختارها إسكوبار بنفسه مساحتها 30 ألف متر مربع، تقع على منحدر جبلي فوق وادي العسل، 7,000 قدم فوق مستوى سطح البحر، والتي من شأنها أن تعطي الحراس نظرة واضحة من الأعلى لأي تهديد. وتتميز المنطقة بالضباب في المساء وعند الفجر، الأمر الذي يجعل الغارات المفاجئة من الجو أكثر صعوبة، والهروب يكون سهلاً إذا تطلب الأمر ذلك بدون أن يلاحظ أحد. وتساعد الغابات المحيطة بها في الاختباء. ويتوفر السجن على كماليات ترفيهية لإسكوبار وأصحابه، ويعتقد أن غالبية حراس السجن كانوا من عصابته بزي حراس سجن ،  إدعى إسكوبار أن سجنه يعتبر تضحية شخصية لما فيه خير جميع المتاجرين -الذين تخلصوا بمفردهم من عملية التسليم للمجرمين

وبالفعل  في 20 يونيو 1991، دخل إسكوبار “لاكاتدرال” السجن الفاخر الذي بناه لنفسه ولمساعديه طوعاً مقابل عدم تسليمه إلى الولايات المتحدة. ووفقاً للصفقة التي عقدها مع الحكومة الكولومبية، وقد  شهد هذا السجن تواجد العديد من مشاهير العالم منهم  نجوم الكرة الكولومبية واللاتينية لخوض اللقاءات مع الباترون وأصدقائه من السجناء، وعلى رأس هؤلاء النجوم كان الاسم الأبرز وقتها في كرة القدم، دييجو أرماندو مارادونا .

كان أكبر عدوين لإسكوبار –جورج بوش الأب وكارتيل كالي احد منافسيه – كانا يمارسان ضغطا لا هوادة فيه على الحكومة لاستبعاد إسكوبار إلى الأبد من خلال نقله إلى سجن آخر، يكون حينها معرضاً للاغتيال، أو بتسليمه إلى الولايات المتحدة، حيث لن يخرج من السجن أبداًحتى وصل الأمر أن هدد جورج بوش الأب   بغزو أرضي على كولومبيا إذا لم تستطع الحكومة تسليم إسكوبار ،  وبعد أن ثبت أنه ما زال يرتكب الجرائم وهو خلف القضبان من خلال حليفين آخرين لم يستسلما بعد وهما: “فرناندو غاليانو” (الأسود) و”جيراردو مونكادا” (كيكو) بالإضافة إلى العديد من القتلة  قررت الحكومة نقله إلى سجن تقليدي، خطط بعدها إسكوبار للفرار، واستغل الجزء الخلفي من السجن الذي كان غير مراقب، حيث فتح رجاله حفرة في الجدار المبنى من الطوب (كان قد أعده إسكوبار خصيصاً للهرب في الحالات الطارئة)  وزحفوا من خلالها خارجاً وكانت أحد أكثر الحالات خزياً لسلطة السجون في البلاد و أحرج هروب إسكوبار الرئيس الكولومبي الذي كان يظهر على شاشة التلفزيون يومياً لتبرير الموقف، واكد للسفير الأمريكي انه لا مانع من وجود القوات الأمريكية في الأراضي الكولومبية  للمساعدة في القبض على اسكوبار ، و تم استدعاء الأميركان بشكل عاجل، وكانوا سعداء باستئناف البحث عن إسكوبار. لأنها كانت فرصة لجورج بوش أن يصرف انتباه جمهوره عن القضايا المحلية وأن يعزز شعبيته باصطياد الشخص الذي وصفه بأنه أكبر مهرب كوكايين في العالم، والتي ستزيد بالتأكيد فرصه نجاحه الانتخابات لولاية ثانية ، و شكلت الحكومة ما يسمى “كتلة البحث” للقبض عليه، وعرض جورج بوش الأب مكافأة قدرها 2 مليون دولار أمريكي لمن يدلي بأي معلومات عن إسكوبار، وعرضت السفارة الأمريكية في كولومبيا 200,000 دولار أمريكي لمن يحصل على أي معلومات مفيدة.لكن برغم ذلك فشلت القوات الامريكية في القبض عليه  وبعد 17 شهراً من الملاحقة المكثفة تم تحديد مخبأة من قبل أحد أبناء العقيد مارتينيز  الذى سبق وهدده اسكوبار بأنه سيقضى على جميع أفراد أسرته حتى الجيل الثالث و يدعى “هوغو”   عضواً في الوحدة الخاصة للشرطة الكولومبية، وقد كان يجرب تقنية جديدة لتحديد موقع إسكوبار. وبالفعل تمكن من ذلك وتعقب موقعه وتم إطلاق النار عليه وقتله عندما كان يحاول الهروب عبر أسطح المنازل في ميديلين وذلك بعد عيد ميلاده الـ44 بيوم واحد  وحينها اكتشف أنه محاط من كل الجهات، وكان قد عاهد نفسه بعدم تسليم نفسه أو أن يسمح لهم بقتله، عندها أطلق النار على نفسه في رأسه ليحرم الحكومة من ادعائهم بأنهم قتلوه كما تلقى ثلاث طلقات: في ظهره وساقه وفوق أذنه اليمنى، ويعتقد أخيه  أن التي فوق الأذن هي الطلقة الانتحارية. ليلقى مصرعه في 2 ديسمبر 1993  .

ويعتقد أن إسكوبار قد دفن ما يقدر ب 50 مليار دولار في جميع أنحاء كولومبيا، معظمها لم يعثر عليها لحد الآن. قام اثنان من ضباط وكالة المخابرات المركزية بالاشتراك مع إدارة مكافحة المخدرات في تصوير فلم وثائقي للبحث عن كنوز إسكوبار المدفونة يسمى (البحث عن ملايين إسكوبار “Finding Escobar’s Millions”)، مكون من عدة حلقات، تبثه قناة ديسكفري

في الوقت الذي كانت فيه الطبقات العليا تحتفل، كان الحزن يهيمن على الكثير من سكان ميديلين، لا سيما الفقراء منهم، لأنه كان يساعدهم عندما كان على قيد الحياة، وقد حضر أكثر من 25,000 شخص لجنازته. وجاءت وفاة إسكوبار لتشكل بداية النهاية للكرة الكولومبية، فالمنتخب ودع كأس العالم من الدور الأول وسط أجواء من الرعب بعد مقتل إسكوبار فقد كان مولعاً بكرة القدم  و هو الممول الرئيسي لنادي أتلتيكو ناسيونال في ميديلين، الذي فاز في كوبا ليبرتادوريس عام 1989 في بطولة أمريكا الجنوبية لكرة القدم وشهدت فترة تواجد بابلو في سجنه صعود المنتخب الكولومبي بقوة متأثرا بنجاحات فريقه أتليتيكو ناسيونال، حيث لم يخسر الفريق إلا لقاءاً واحداً من أصل 34 في تلك الفترة، ونجح في التأهل لنهائيات كأس العالم، البطولة التي لم يشاهدها بابلو بعدما قتلته الشرطة الكولومبية في ديسمبر 1993.  ولم يكن المنتخب الكولومبي هو فقط من تراجعت نتائجه، بل فريق إسكوبار أتليتيكو ناسيونال، والذي بعد غياب الأموال فقط سطوته وغاب عن البطولات، إذ بقي 11 عاما بعد وفاة إسكوبار دون أي تتويج  ، ففي الوقت الذي ينظر إليه على أنه عدو للحكومتين الأمريكية والكولومبية، فقد كان إسكوبار بطلاً في نظر الكثير من سكان ميديلين (وخاصة الفقراء). فقد كان دائم توزيع المال والطعام على الفقراء. كان ذو علاقات عامة طبيعية، وكانت أخلاقه حسنة مع الفقراء في كولومبيا. محباً لأسرته يقول ابنه خوان   في أحد حوارته “عندما كنا في مخبأ في جبال ميديلين، اشعل أبي 2 مليون دولار نقدا لتدفئتي أنا وأختي من البرد وإعداد الطعام.” وأيضاً كان محب للرياضة طول حياته، وله الفضل في بناء ملاعب كرة القدم والساحات الرياضية، فضلاً عن رعايته لفرق كرة القدم للأطفال. يقول أخيه ”  بابلو أحب كرة القدم، لقد كان أول حذاء اقتناه هو حذاء الكرة، وكان آخر حذاء ارتداه، والذي قتل به، أيضاً حذاء لكرة القدم”

 كانت صورة روبن هود التي زرعها إسكوبار على ميديلين لها تأثير واضح ومستمر و لا تزال صورته تستخدم سياسياً في الوقت الحاضر وتباع إلى جانب صور تشي غيفارا، حتى في بعض الأماكن، لا يزال يبجل وتوضع القرابين على قبره. أصبحت أسطورته جزءاً من السياحة في ميديلين، و مزرعته في الريف أصبحت الآن متحفاً يزوره الآلاف من السياح سنوياً. و لا تزال لصورته الكثير من الأهمية و تستخدم حتى في الحملات السياسية، كما  تباع القمصان أو التيشيرتات التي عليها صورته في النمسا، والولايات المتحدة، وغواتيمالا، والمكسيك، وتباع مجسمات للأطفال،  وساعات عليها صورته وأيضا كتب عن حياته.

اعتبرت الصحافة والحكومة أن هذا الانتصار في مكافحة المخدرات هو بداية النهاية لتجارة المخدرات، لكن هذا لم يحدث اذ إستمرت  كارتلات كالي  ومنظمة الوادى الشمالى في تجارة المخدرات وحتى اليوم هناك قوات شبه عسكرية ومجموعات جريمة منظمة معروفة وهي من العصابات الناشئة في كولومبيا يطلق عليها (BACRIM)   تقاتل من اجل تجارة المخدرات.  عام 1995 فرت أرملة إسكوبار، ماريا هيناو  من كولومبيا بعد فشلها في العثور على بلد يمنحها اللجوء حتى أن هيناو نجحت في التفاوض على حياة ابنها من خلال ضمان شخصي بأنه لن يسعى للانتقام من الكارتل أو المشاركة في تجارة المخدرات.

جسدت قصة إسكوبار تناقضات وسخافات وفساد ووفيات ناجمة عن الحرب على المخدرات. وكما حصل مع إمبراطورية آل كابوني التي سببت حظر الكحوليات في الولايات المتحدة، فإن ما حصل مع إسكوبار هو إنشاء قوانين أمريكية للمخدرات جعلت من نبتة الكوكا قيمة باهظة. فقد اجتذبت مليارات إسكوبار المفترسين مثل كارتل كالي وجورج بوش الأب، فلم تكن مطاردتهم لإسكوبار بغرض حرب المخدرات؛ فبعد موته دخل الكوكايين إلى أمريكا عبر الطرق التقليدية، وتصدر الحكومات العاملة مع المنظمات الإجرامية أطنانا منه، منها كارتل كالي بالتعاون مع كبار أعضاء الحكومة الكولومبية كما يؤكد الطيار السابق لوكالة المخابرات المركزية “تشيب تاتوم” أن بعض مليارات إسكوبار الموجودة في بنما انتهت في أيدي جورج بوش الأب، تماماً كما فعل إسكوبار  من قبل عندما صفى أصول الأخوين غاليانو ومونكادا، وهكذا الكبير يأكل الصغير. لا عجب أن كميات الكوكايين ارتفعت بعد وفاة إسكوبار إثر قيام وكالة المخابرات المركزية بتسهيل إدخالها إلى أمريكا .

بالطبع شخصية مثل بابلوا اسكوبار لن تبخل السينما في تقديم العديد من الأفلام والوثائقيات عن حياته كان اشهرها بابلوا اسكوبار ملك الكوك Pablo Escobar: The King of Coke): وهو فيلم وثائقي من قبل ناشونال جيوغرافيك، يضم لقطات أرشيفية والتعليق من قبل اطراف لها علاقة به كذلك مسلسل يحمل اسم ناركوس  من انتاج نتيفلكس عام 2016  يتحدث عن قصة  حياة بابلو اسكوبار .

 

 

 

Comments

comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares