توأم ثلاثى هجرهم ذويهم منذ الولادة – واليوم لن تتمكن من التعرف عليهم !

 

 

 

 

 

 

غالبا ما يكون التوائم مرتبطين ذهنياً ونفسياً الى حد كبير. ولكن الحالة التى سنتناولها اليوم تشترك فى ما هو أكثر من ذلك ، حيث يتشاركون فى الجسد . نعم ، أنهم ثلاثة أناث منهم بينهم توأم ملتصق ولدوا فى عام 2002 ، وبالرغم من اهمال والدتهم لهم بعد ولادتهم نظراً لتلك الظروف التى ولدوا عليها ، الى أنهم نشؤا ذهنياً وبدنياً بصحة جيدة بسبب السعادة والرعاية التى منحتهم أياها تلك الأسرة التى تبنتهم .

 يسعى كل الأزواج عادة الي الأنجاب ، ويقوم الأب دائماً بتوفير الأمان والحماية لكلا من الزوجة والأطفال ، كما تقوم الأم بالعناية والرعاية والأهتمام بباقى الأمور التى تخص الأسرة . ويكون الأهتمام الأول لدى كل منهما هو أن ينشأ طفلهما سعيد وبصحة جيدة .

أحد السيدات الحوامل فى كاليفوريا فى عام 2002 أنجبت ثلاثة أناث من بينهم توأم ملتصق يعانون من مشاكل صحية قد تودى بحياتهم . حيث أن نسبة وفاة الملتصقين تمثل 10 أضعاف النسبة للطفل العادى . لكن ” ميسى ” و ” ماكينزى ” وكذلك أختهم الثالثة ” مادلين ” لم يكن لديهم أدنى فكرة عما ستؤول اليه حياتهم فيما بعد ، خصوصاً حينما أدمنت والدتهم المخدرات ولم يعد باستطاعتها رعايتهم والأعتناء بهم .

 

صورة ذات صلة

 

ولكن ولحسن الحظ فلقد قام كل من ” دارلا ” والتى تبلغ من العمر 47 عاماً وزوجها ” جيف كاريسون ” والذى يبلغ من العمر 57 عاماً بتبنى هؤلاء الأطفال وتوفير الأمان والرعاية لهم بالرغم من أن لديهم عدد لابأس به من الأطفال . وهنا تأتى الخطوة التالية حينما قرر الأطباء أجراء الجراحات اللازمة لفصل كلا من ” ميسى ” و” ماكينزى ” الاثين لم يكن قد تخطى عمرهما الأسابيع فى هذا الوقت . ولقد كان هذا التوأم ملتصق من الرأس وكذلك مشتركين فى الأرجل . وبالرغم من صعوبة القيام بعملية الفصل تلك دون وقوع أى ضرر على أى منهما ، ألا أنها نجحت حتى أن الأطباء تمكنوا من فصلهما والحفاظ على أمكانية حملهما وأنجابهما فيما بعد . وبالرغم من نجاح تلك الجراحة ، الا أن هذا لا يمنع أنهما سيواجهان بعض المشاكل ، حيث أن ” دارلا ” و” جيف ” لا يملكان المال اللازم لرعايتهما هما و ” مادلين ” وكذلك أبنائهما الثلاثة الصغار ، الا أنها فى النهاية نجحت نجاحاً مذهلا . حيث عادت ” ماكينزى ” الى منزل عائلتها الجديدة بعد 6 أسابيع من الرعاية داخل المستشفى ، ثم لحقتها ” ميسى ” بعد ذلك بشهر واحد فقط ، ولقد تبنى كلا من ” دارلا و جيف ” هؤلاء الأطفال رسمياً بعد أجراء الجراحة ونجاحها بعامين . ولقد أصبحوا الأن أسرة قوية متلاحمة ، حيث أن الأبناء الثلاثة كانوا فى غاية السعادة حينما أصبح لديهم ثلاث أخوات . ولقد قرر كلا من ” دارلا وجيف ” فيما بعد الأنتقال الى منزل ريفى جديد فى كاليفورنيا وهو الأمر الذى يساعدهم على التعاون والتعايش والأنسجام مع بعضهم البعض بشكل كبير وهو ما أسعد الجميع.

 

نتيجة بحث الصور عن ‪These Twins Were Abandoned At Birth—Today They Have Grown Up, Beautiful And Unrecognizable!‬‏

 

ولقد تصدرت صور التوأم الملتصق مع أبويهما بالتبنى الصحف والمجلات فى عام 2013 ، عندما أجرت ” ليندا كونتيس ” حوارا معهم . ولقد قالت ” ليندا ” أن الأطفال الذين لهم ظروفاً خاصة ، أذا ما أحيطوا بأشخاص يولونهم الرعاية والحب والعطف ويعاملونهم مثلهم مثل باقى الأطفال العادين ، فان هذا يعطيهم الثقة بأنفسهم ويجعلهم يعيشون حياة طبيعية . وهو ما حدث بالفعل مع كل من ” مادلين ” و ” ميسى ” و ” ماكينزى ” حينما لاقوا الرعاية والحماية والعون الكامل من تلك الاسرة المحيطة بهم ، والحقيقة أنه لشئ رائع بأن يتحدى هؤلاء الأطفال هذه الظروف ، ولكن الأروع هو مدى الدعم الذى يلاقونه ومدى العناية والرعاية التى أحاطتهم بها تلك الأسرة . فهم الأن فى سن السادسة عشر وتتصدر صورهم المبهجة ذات الضحكة الرائعة جميع وسائل التواصل الأجتماعى .

 

 

 

 

Comments

comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares