حقائق لا تعرفها عن لعبة الرعب الأشهر على الأطلاق – الشر المقيم resident evil

 

 

 

 

حان وقت الانغماس اكثر في سلسلة العاب الرعب الأشهر في التاريخ ، في هذا المقال سوف نقدم لكم 8 حقائق لا يعرفها البعض عن سلسة ألعاب الرعب resident evil  :

1- اعتماداً على قصة فيلم الرعب الياباني الشهير ” Sweet Home ” صممت لعبة resident evil  لتعطي فرصة لصناع الافلام الراغبين في إضافة بعض التصميمات الحركية داخل منزل مهجور في وسط غابة ما ، ولسوء حظهم فالذي كانوا يجهلونه بالفعل هو ان هذا المكان مسكون بالكثير من الوحوش والغيلان . بعض معالم اللعبة أيضاً تشمل الألغاز الموجودة فيها وذاكرتها التخزينية المحدودة ، والكثير من الملاحظات المنتشرة داخل اللعبة من مكان إلى آخر كنوع من أنواع سرد القصص والحكايات ، وكذلك شاشة التحميل التي يملأ خلفيتها صورة لباب قصر ما . كل ذلك يؤكد بالطبع أن هذه اللعبة هي عبارة عن إعادة صياغة للفيلم المعروف ” Sweet home  ” . ولكن ليس علينا ان نحاكم الشركة المنتجة للسرقة الفكرية , لأن كلاً من الفيلم واللعبة تمتلكهما نفس الشركة.

 

نتيجة بحث الصور عن رزدنت ايفل 1

 

2- يتفق معظم لاعبو اللعبة أنه إذا ما كان هناك شيئاً واحداً قد يعتبرونه فاشلاً فيها ، هو طريقة سرد قصتها . حيث كتب بعض النصوص بها بطريقة ضعيفة للغاية لدرجة جعلت الشركة المنتجة تتعرض للكثير من السخرية حتى اليوم ، كذلك ظهرت مشكلات أخرى بالدوبلاج حتى ان مصمم سلسلة الألعاب شينجي ميكامي الذي بالإضافة إلى كونه مصمم اللعبة قال أن النص المكتوب كان سيئاً للغاية ، فقد كان المصمم يعني النص الياباني الأصلي لأول لعبة من ألعاب هذه السلسلة . وكنتيجة لذلك ، حذف ميكامي النصوص اليابانية من اللعبة كلها وإستعان بنصوص وممثلين يتحدثون الإنجليزية مما أعتبره هو أنه يناسب الطبيعية الأمريكية المسيطرة أصلاً على أجواء اللعبة . لقد نجح ميكامي في قراره ، وكل الاشخاص الذين حالفهم الحظ ورأوا او سمعوا اللعبة بنصوصها اليابانيه في المراحل الأولى كانوا ليتخذوا نفس القرار الذي اتخذه ميكامي .

 

3- لعبة Evil May Cry هي في الأصل لعبة ريزدينت ايفل .. نعم هذا حقيقى , وله قصة سنحكيها لكم , استغرق الامر ستة اعوام كاملة لإتمام تصميم Resident Evil 4 قبل إصدارها في عام 2005 , حيث خضعت للكثير من الإصلاحات قبل طرحها في الاسواق ، وأحد المفاهيم التي تم تعميمها فيها هي الأسلحة التي تطلق النيران في توقيت موحد وذلك خلال مشاجرة عنيفة تعتمد على إستخدام هذه الأسلحة داخل لعبة Evil May Cry  أو داخل اللعبة التي كان من المفترض ان تكون Resident Evil 4 . حيث تم وضع هذه اللعبة في الارشيف بعد ان شعر شينجي ماكيمي أن اللعبة لا تمت بصلة إلى سلسلة العاب Resident Evil . ولسوء الحظ ، رفضت شركة كاب كوم المنتجة لهذه السلسلة ان تحذف ببساطة هذه اللعبة التي تم تصميمها على اكمل وجه ، ولهذا كان عليها أن تعيد إصدارها تحت مسمى جديد وأن تدشن بإسمها سلسلة آخرى من الألعاب . سبق وأن تكررت نفس الأحداث مع لعبة onimusha  التي تم تصميمها في البداية لكي تكون النسخة الشرقية المعدلة لسلسلة الألعاب المعروفة Resident Evil 1  .

 

نتيجة بحث الصور عن ‪Evil May Cry‬‏

 

4- أوكلت مهمة كتابة وإخراج الفيلم المأخوذ عن لعبة Resident Evil إلى جورج أيه روميرو الذى كان أول من إخترع مفهوم الإنسان العائد من الموت المعروف سينمائياً بإسم “الزومبي ” . وفي عام 1998 اوكلت شركة كاب كوم إليه تصميم مشروع اللعبة بعد ان أعجبها إخراجه لإعلان Resident Evil 2   الذي كانت مدته لا تتجاوز 30 ثانية فقط . في البداية إعتذر المخرج معللاً ذلك بأنه لا يريد إنتاج المزيد من الأفلام المتعلقة بالزومبي . وعلى الرغم من ذلك ، فقد أخرج المشروع بشكل سيء جداً مما جعل الشركة تستبدله بمصمم ومخرج أخر هو باول دبليو اس اندرسن مصمم فيلم Survival of the Dead .

 

نتيجة بحث الصور عن ‪Resident Evil 2‬‏

5- بسبب النجاح الغير مسبوق الذي حققته اول نسخة تم إصدارها في هذه السلسلة ، كان من الطبيعي أن تقوم شركة كاب كوم المنتجة بمحاولة مضاعفة هذا النجاح الساحق بنقل هذه اللعبة الى مستويات جديدة . منها مثلاً ما قامت به الشركة بوضع عنوان جديد للعبة Resident Evil Game Boy Color . ومع سوء تصميم اللعبة الواضح جداً عليها ، تم الغاء اللعبة ووقف نشرها ، كما علقت الشركة المنتجة موضحة أن هناك قلة ثقة في جودة المنتج مما قد يتناقض مع معايير اللعبة التي ينتظرها اللاعبين منها . إلا انه في عام 2012 حدث تسريب لهذه اللعبة الملغية ، وعلى الرغم من التصميم الداخلي و تصميم الأحداث فيها ، اتفق اللاعبين على قرار الشركة السابق الخاص بالغاء اللعبة ووقفها ، معلقين على ذلك بأن الشكل العام لهذه النسخة لم يكن ملائماً لشكل اللعبة الذي إعتادوا عليه ، على الرغم من ان هذا التصميم السيء كان أفضل من تصميم لعبة آخرى مثل Resident Evil Gaiden  .

6- بعد اكمال تصميم أول نسخة من اللعبة التي كان من المفترض أن تكون Resident Evil 2 ، لم تبد شركة كاب كوم اهتمامها بإصدار اللعبة خاصة بسبب سوء التصميمات فيها وبالنهاية السيئة للقصة. وهذا هو ما اجبر مطوروا السلسلة على التفكير في اعادة الصياغة مما جعل النسخة التي كان من المفترض ان تحمل اسم Resident Evil2 أن يعرفها اللاعبين باسم Resident Evil1.5 , حيث كان لهذه النسخة من اللعبة بطلة من نوع مختلف وكذلك اعتمدت على تقنية مختلفة لتصميم الشخصيات والاسلحة . كما كان هناك تغييرات آخرى عن النسخة الأصلية تضمنت مثلاً استخدام شخصيات مختلفة تماماً عن الشخصات السابقة مما تسبب في تأخير صدور النسخة كما إضطرت الشركة المنتجة للإعتذار إلى المتابعين باصدار نسخة مصغرة توضح كيفية اللعب بالنسخة الجديدة المطورة .

 

نتيجة بحث الصور عن ‪Resident sequel‬‏

 

7- كان من المتوقع ان يكون الشخصية بطلة اللعبة غير ظاهرة باللعبة اى يلعب اللاعب من منظور اللاعب الأول حيث لا يظهر الى فوهة السلاح فقط الذى يطلق النار ، فلقد تم إصدار هذه اللعبة لتحاكي ألعاب فيديو آخرى مثل Wolfenstein  و Doom  . شعر مطوري الالعاب في كاب كوم أن التكنولوجيا المتوفرة لديهم لا تسمح لهم بدمج الجزء المرعب في اللعبة مع إرادة اللاعب الخاصة ، لقد سعى المطورون لتصميم طريقة تستطيع ان تعكس اصل هذه المغامرة المثيرة ، ومن ثم توصلوا إلى تصميم لعبة ” Alone in the dark  “. ومع غياب إرداة اللاعب الحرة في ألعاب مثل Resident Evil وRail Shooters , Dark Side Chronicles  إلا اننا نعتبرها من اكثر الألعاب ذكاءاً و رعباً  و التي احببناها جميعاً .

 

 

 

 

 

 

Comments

comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares