رينيه لاكوست | تمساح شركة لاكوست العالمية – اسطورة عالم الموضة والتنس !

 

 

27265865_10155536265347669_257679756_o

 

 

 

 

 

يجد نفسه فاشلا كلاعب للتنس، فيقرر تغير مجرى حياته بعد استهزاء أصدقائه به وتلقيبه بالتمساح او “لاكوست” لبطء خطواته، فيقوم بفتح متجر ملابس صغير، يصبح فيما بعد ماركة عالمية، يعمل بها أصدقاؤه الذين استهزأوا به من قبل، وتحت نفس الشعار الذي كان يطلقونه عليه سخرية من طريقة لعبه “التمساح” , قصة قد تبدو مثيرة وملهمة لمؤسس الماركة العالمية لاكوست ، ولكنها في النهاية وللأسف الشديد، زائفة تماماً, الان سنتعرف معاً على رينيه لاكوست وقصته الحقيقية  !

 

Image result for René Lacoste as kid

 

ولد جون رينية لاكوست في 1904 بمدينة باريس , وقد مارس رياضة التنس في مرحلة متأخرة نوعاً ما و حيث كان في عمر الخامسة عشر حين زار إنجلترا مع والده رجل الأعمال الثري وعندها وقع في حب كرة التنس لأول مرة , وقد كان طالب جيد بعقل مبدع فيما يخص الأشياء المكانيكية , وكان من المخطط دخوله مدرسة الهندسة الفرنسية المرموقة  , لكنه قرر أن يصبح لاعب كرة تنس , وقد منحه والده المتفهم مهلة لتحقيق ذلك خلال 5 سنوات , وبالفعل نجح لاكوست في وضع أسمه  في مصاف أفضل لاعبي كرة التنس خلال ثلاث سنوات فقط حتى أنه كان في العامين 1926 –27 البطل الأول في العالم، وخلال مسيرته في التنس حقق سبع بطولات جراند سلام للتنس , كما كان عضوا في فريق كأس ديفيس الفرنسي من لمدة 5 سنوات , 1927، أي أنه كان بطلا رياضياً معروفاً في ذلك الوقت، وليس لاعب مبتدئ يسخر منه الأصدقاء لضعف مستواه كما يشاع .

 

 

المثير أن اختيار شعار ماركة لاكوست حدث بالصدفة، فحين كان اللاعب الشهير يشارك في بطولة بولاية بوسطن الأمريكية، لاحظ وجود حقيبة رياضية تحمل صورة تمساح، فقام مدربه بممازحته قائلا إن بإمكانه الحصول عليها في حالة تحقيقه للفوز، وهو ما رآه صحفي جريدة بوسطن، والذي التقط كلمة التمساح، وأطلقها على اللاعب الفرنسي، لتصبح شعار ملابسه الشهيرة، ولقبه المعروف للجميع فيما بعد، وقد أطلقت عليه الصحافة الأمريكية لقب “Alligator” والتي تعني تمساح أيضًا , ولكن لسوء الحظ أجبرته ظروفه الصحية على الأعتزال  عن ممارسة لعبته المفضلة عام 1932 , لكن عقله الميكانيكى أبي أن يستوعب فكرة إبتعاده عن رياضة التنس , فقام بأبتكار عدة أشياء تسهل ممارسة اللعبة وتطورها , منها أول مضرب تنس معدني , ولم يتوقف الأمر على رياضة التنس فقط , بل ابتكر كرات البولي يوريثين الجديدة التي ساعدت بشكل كبير في تطوير لعبة  الغولف وإنتشارها , كما  سجل بين ستينات وثمانينات القرن الماضى 20 براءة أختراع اخري.

 أما عن اتجاه لاكوست لتأسيس ماركة لاكوست العالمية , فقد جاء حرصاً على لعبة التنس وليس هرباً منها كما يدعي البعض، فلم يكن مرتاحًا بالملابس الخاصة بهذه الرياضة والتي كانت قمصان بأكمام طويلة، وأيضًا سراويل طويلة ورابطة عنق. فقد كانت قطعًا كثيرة من الملابس غير المريحة للاعب حين يحتاج للقفز والصد والرمي. , مما جعل لاكوست يفكر في تغيير تلك الملابس بأخرى أكثر ملائمة للتنس من خلال  فتح متجر ملابس ويقول لاكوست أن القصة بدأت حين لاحظ أن صديقه يرتدي قميص لعبة البولو في الملعب. فتعاقد مع خياط إنجليزي لخياطة قمصان صوفية وقطنية. كما أنها كانت فكرة يُحتذى بها بعد ارتداء لاعبي التنس الإنجليز في الهند ، ومنها انتقلت إلى الولايات المتحدة. وقد ارتدى لاكوست قميصه للمرة الأولى عام 1926 في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة وفي غضون فترة قصيرة، كان جميع من في البلاد يرتديها

 

Image result for René Lacoste as kid

في أوائل عام 1930 أسس لاكوست شركة “لا شيميس لاكوست” مع صديقه “أندريه جيلير”، وهو رئيس أكبر شركة لملابس التريكو في فرنسا، وذلك لإنتاج وبيع قمصان مطرزة بعلامة التمساح. وقد عرفت قمصان لاكوست للتنس طريقها إلى الولايات المتحدة عام 1952. وأصبح التمساح ليس مجرد لقب، إنما اتخذه كشعار له على قمصانه الرياضية

ومع مرور السنين لاقى شعار التمساح الكثير من المقلدين والمعجبين، فكثير من المصممين من مختلف العلامات التجارية اتخذوا الحيوانات كشعار لعلاماتهم على القصمان فالحصان علامة لماركة رالف لورين، والأسماك المرلينية لماركة تومي بهاما وقد أدى هذا الشعار إلى الدخول بدعاوى قضائية عديدة ، فقد دخلت شركة “Crocodile Garments” الصينية للملابس الجاهزة في حرب لأكثر من عقد لادعائها بحقها بامتلاك شعار التمساح، لكنها اضطرت في النهاية إلى التنازل عنه.

 

Image result for René Lacoste as kid

أحدث “رينيه لاكوست” تغييراً جذرياً في الملابس الرجالية باستبدال النسيج المحبوك الكلاسيكي والقمصان ذات  النسيج الخشن المزودة بالأكمام الطويلة بقميص بولو “لاكوست” الكلاسيكي المريح والمتمتع بقدرة امتصاص تامة للعرق، فيساعد على تحمل الحرارة بشكل أفضل على الملاعب , ثم انتقل قميص “لاكوست” من ملاعب التنس إلى الغولف ,  ومن ثم انتشرت الفكرة وتنوعت المنتجات لتصبح ماركة عالمية ذات طابع فريد

 الآن وبعد مضي أكثر من 84 عاماً على تأسيسها، أضحت “لاكوست” ماركة تجسد “أسلوب حياة” يجمع بين الأناقة والراحة كما شملت مجموعة واسعة من الملابس للنساء والرجال والأولاد فضلاً عن الأحذية والعطور والمنتجات الجلدية والنظارات والساعات والأحزمة وأنسجة للمنزل وأكسسوارات الأزياء وهناك احصاء تؤكد انه يتم بيع منتجات لاكوست كل ثانية في مكان مختلف حول العالم …. كما ان شركة لاكوست استطاعت ان تحقق عائدات قدرت بحوالي 1.4مليارات يورو , والجدير بالذكر ان لاكوست تتنتشر تقريباً في معظم بلاد العالم فلها فروع في اكثر من 114 بلد , كما يبلغ منافذ بيع لاكوست حوالي 1165 متجر حول العالم

 

لاكوست وزوجته سوزان
لاكوست وزوجته سوزان

اما عن حياته الشخصية فقد تزوج عام 1930 من بطلة الغولف سيمون دي لا تشومSimone de la Chaume  وأنجبا أبنتهم بطلة الغولف السابقة كاثرين لاكوست  , وقد عانى لاكوست من سرطان البروستاتا في أواخر سنوات عمره وأجرى جراحة عام 1996 لقدمه المكسورة وبعد ذلك بأربع أيام عثر عليه ميتاً بفراشه نتيجة أزمة قلبية حادة بفرنسا عن عمر يناهز 92 عاماً , بعد ان صنعت أفكاره واحلامه عالم متفرد من الجمال والموضة .

كاثرين لاكوست
كاثرين لاكوست

 

 

Comments

comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares