زوجان يعيشان في المجارى لـ 22 عام – الصورة التي غيرت العالم !!

 

 

 

 

 

 

هناك نوعان من البشر في هذه الحياة ، هؤلاء الذين يشكون حالهم دائماً ويلومون انفسهم والاخرين على الأشياء التي لا يمتلكونها ، أما النوع الأخر فهو الذى لا يمتلك الكثير ولكنهم على الرغم من ذلك شاكرون على الأشياء البسيطة التي يتمتعون بها ، واليوم نقدم لكم زوجان من هذا النوع من البشر ،  زوجان من كولومبيا يعيشان في البالوعات الخاصة بمياه الصرف الصحى لسنوات عديدة ، بلغت 22 عام

لا تتسرع في الحكم عليهم , فقط انتظر حتى ترى المكان من الداخل !

ماريا جارسيا وزوجها ميغيل ريستربوا Maria Garcia and her husband Miguel Restrepo  كلاهما كانوا مدمنى مخدرات , وقد ألتقيا لأول مرة في شوارع ميدلين بكولمبيا وهى منطقة تشتهر بتجارة المخدرات والبلطجة ، وبالطبع إدمانهم الشديد للمخدرات جعل من الصعب عليهم إيجاد مصدر رزق مناسب ، وكذلك إيجاد مسكن ملائم ، عاشوا وحيدين لسنوات وكل يوم كان أكثر خطورة مما سبقه ، عندما ألتقيا بدأت علاقتهم تتطور وتعاطيا المخدرات معاً لفترة طويلة ، الى أن جاءت اللحظة المناسبة التي أدركا فيها أن إدمان المخدرات قد دمر حياتهم وفى طريقه الى إنهائها ، فوجدوا الألفة والمحبة في صحبتهما لبعض .

 وبالفعل قررا الإقلاع عن المخدرات معاً وبمساعدة بعضهما لبعض ، وقد نجحا في ذلك بالفعل ، وعندما استعادا وعيهما وتحررا بالكامل من كابوس الأدمان ، أدركا أنهما لن يتمكنا من الحياة بالشوارع مجدداً ، فلم يكن لهم عائلة أو أصدقاء أو ملجا يأويهما , وكذلك لا مال يؤمن لهم منزل مناسب أو طعام يسد رمقهم .

 لذلك فقد قررا أن يجعلان من مجارى الصرف الصحة مأوى لهم ، وعاشا في بالوعة صرف صحى ونشأت بينهم علاقة حب قوية ، عندما يفكر الناس بالبالوعات يتذكرون مكان قذر ملىء بالاوساخ والرائحة الكريهة ، ولكن هذا لا ينطبق على منزل الزوجان ماريا وميغيل , فقد أستطعا أن يصنعان منزل صغير مناسب يفى بالغرض ويتمتع ببعض الضروريات التي يحتاجان إليها و قد توجد في اى منزل عادى ، فزودوا منزلهم بنظام كهرباء كامل ، حرارة ، ضوء  ، خزانة للملابس ، تلفاز ، ومروحة لتبريد الهواء بالداخل خاصة في ليالى الصيف الحارقة , بالإضافة الى مطبخ صغير .

لقد عملوا بجهد كبير حتى يؤمنوا متطلبات منزلهم الجديد ، ولا ينويان تركه أبداً فهو يقيهم شر البلطجة والعنف في شوارع المدينة , عاشا بسعادة لمدة 22 عام مضت في منزلهم المريح ، فقد صرحا أنه لا يعنى وجود منزلهم في باطن الأرض ، انهم لا يستطيعون العيش مثل أي شخص أخر ، لكى تتمكن من بلوغ منزلهم عليك النزول من خلال فتحة كبيرة لمسافة قصيرة حتى تبلغ داخل المنزل ، وعندما يذهبان لأنجاز بعض الأعمال التي تؤمن لهما لقمة العيش يتركان كلبهما لحراسة المنزل ، الكلب الوفى يجلس أمام فتحة البالوعة ويمنع أي شخص من التطفل .

يقول بيغيل أنه لو لم يقابل زوجته في الشارع لكان ميتاً الأن ، فقد أمدته بالحب والعون وأمنت به وبمساعدتهما لبعض تمكنا من هزيمة الأدمان وبناء منزلهما الجميل فهما بالفعل أنقذا حياة بعضهما البعض ، ماريا وميغيل هما مثال حى للبشر الذين يشعرون بالأمتنان على أبسط الأشياء التي يمتلكوها , فلو كان كلاً منا لديه القليل من القناعة التي يمتلكها ميغيل وماريا لكان العالم مكان أفضل لنا جميعاً .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Comments

comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares