غرائب الاحداث والاخبار حول العالم حلقة 39 !

26034650_10155459368142669_1730332182_n

في 524 قبل الميلاد، تحرك جيش الملك الفارسي «قمبيز الثاني Cambyses II  ,  حيث ذهب أكثر من 50000 جندي للاستيلاء على الواحات التي سكنها كهنة آمون في مصر، ولكن اختفى أفراد جيشه كلهم دون أي أثر، ولم يتبق وراءهم سوى أسطورة اختفائهم!  , وقد روى الحادث المؤرخ الشهير هيرودوت , وهي الحادثة الأكثر غموضاً في التاريخ حتى الأن , ولا يعرف إلى الأن أين أختفى جيش قمبيز الثاني الفارسي المكون من 50 ألف جندي !! , كما ان هناك رواية شهيرة  للكاتب بول سوسمان باسم “جيش قمبيز المفقود” تتناول هذه الحادثة الغامضة.

 

 

شيغيرو مياموتو، مصمم العديد من ألعاب نينتندو وأشهر ألعاب الفيديو مثل سوبر ماريو، لديه هواية غريبة , وهي تخمين قياسات وأبعاد الأشياء ثم التأكد من أن تخمينه صحيح. شيغيرو يستمتع بهوايته جدًا لدرجة أنه يحمل شريط قياس معه طوال الوقت.

 

 

هذا الرجل في الصورة , وقف لمدة أربع ساعات بجانب هذا الجدار تحت إعلان الصيدلية التابعة لشركة “وول مارت – Walmart وهي شركة أمريكية عملاقة وتعد أكبر شركة في العالم من حيث الإيرادات، لهذا أستمرّ واقفاً هناك على أمل أن يسقط عليه حرف الــ (P) ليتمكّن من مُقاضاة الشركة والحصول على تعويض ضخم.

 

 

ظهر هذا السياج الغريب المحمل بألاف حملات الصدر النسائية لأول عام 1999 بين عيد الميلاد ورأس السنة، حيث وُجدَت أربع حمالات صدر معلقة بأسلاك السياج المحاذي للطريق , وتقول الإشاعة أنَّ مجموعة من النساء كنَّ يحتفلن برأس السنة في في (نيوزلندا)، وقررن خلع حمالات الصدر وتعليقها على السياج بعد خروجهم من الحانة، وحفَّز مشهد رفرفة الملابس الداخلية النسائية بسبب الرياح مزيداً من النساء لترك ملابسهم الداخلية أيضاً، وفي نهاية عام 2000 أصبح هناك حوالي 60 حمالة صدر إضافةً للأربع الأصلية

وظهرت المزيد من حمالات الصدر على السياج بانتشار خبره في نيوزلندا، وتضاعفت أعداد حمالات الصدر إلى الآلاف في السنوات اللاحقة، حيث أصبح السياج معلماً جاذباً للسياح من جميع أنحاء العالم وجرت عدة محاولات لنزع حمالات الصدر عن السياج وإنهاء هذه الظاهرة لأن البعض قد اعتبرها محرجة ومؤذية للبصر , ولكن دائماً ما كانت تعود المزيد من حملات الصدر مرة أخري , ويقدر عددها الأن بأكثر من 100 ألف حمالة صدر .

 

سياج حمالات الصدر (كاردرونا) في (نيوزلندا)

 

في عام 1993 رجل يُدعى جايمس سكوت قام بتخريب حاجز على نهر المسيسبي حتى يُغرق الطريق ليجعل زوجته تتأخر عن العودة للمنزل من عملها , ليستطيع الاحتفال وقضاء وقت ممتع. وبسبب تحطيم الحاجز؛ النهر لم يُغرق الطريق فقط، بل قام بإغراق 14 ألف فدان من الأراضي، وتم اكتشاف أمر “سكوت” بعد التحقيق في أمر الفيضان، وهو يقضي عقوبة مدتها 20 عام في السجن الآن.

 

Related image

 

 

Comments

comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares