فيل أنثى تحفر الارض 11 ساعة متواصلة – السبب سيذهلك !!

 

 

 

ما من شيء أقوى من إرادة الام اذا كان الامر يتعلق بأبناءها. قد يسمع الكثيرين منا قصصاً عن امهات رفعوا سيارات كاملة بايديهن من أجل انقاذ أطفالهن ، وغريزة الامومة هذه لا تتوقف على البشر فقط ، فالامهات من الحيوانات يتمتعن بذات الغريزة
في عام 2015 ، أثبت فيل آسيوي يعيش في الهند ان الام يمكنها ان تفعل اي شيء في الوجود لكي تنقذ طفلها. في أحد الايام كان الفيل الصغير يتمشى حينما وقع داخل حفرة عميقة. وحين رأت الام ان طفلها الصغير قد وقع في مشكلة ، حاولت بجهد شاق ان تنقذه من هذه الحفرة ، وتخرجه من وسط الطين والوحل. لكن الامر كان اسوأ مما تظن هذه الام، فقد كان كل شيء تفعله لانقاذ طفلها يزيد الامور سوءاً. وما لا تعرفه هذه الام أنه نظراً لحجمها الثقيل ،فقد كان وزنها يدفع بمزيد من الطين للدخول في الحفرة ليغطي ابنها بالكامل. الا انها لم تيأس. وعملت لساعات متواصلة ” حوالي 11 ساعة ” لكي تنقذ ابنها
وحينما علم سكان القرية بالأمر ، كانوا يسعون للمساعدة. وقد قام احدهم بتصوير الحدث كله بالفيديو. وقد أدرك سكان القرية انه اذا كان عليهم المساعدة ، فقد يجدر بهم ان يقوموا بإلهاء الام أولاً . ولهذا فقد جاءوا بشاحنه كبيرة ممتلئة بالموز وخزانات من الماء ووضعوها امام الام التي ادركت انها تحتاج الى الطعام والشراب اذا كانت تريد ان تستمر في عملية انقاذ ابنها ، وبينما ذهبت الام لتناول الطعام ، قام السكان بازالة الرمال التي كانت الام قد وضعتها على ابنها والطين لكي يتمكنوا من رفع الفيل الصغير. وقد نجحوا في ازالة كمية كبيرة من الأوساخ من على الفيل الصغير ، مما اتاح للام ان تسحبه بخرطومها الكبير ، وبينما يرفع سكان القرية الفيل الصغير، قامت الام بالذهاب سريعاً اليه ولم تنتظر حتى لكي تكمل طعامها وشرابها. يبدو ان كل ما كانت تفكر فيه هو سلامة ابنها. وقد قرر السكان انهم لن يقفوا في طريق الام وابنها وتركوهم يستمتعون ويحتفلون مع بعضها البعض. حيث بدا على الام انها لا تنوي ان تترك ابنها الصغير مرة اخرى وحيداً حتى لا يسبب لنفسه المزيد من المخاطر
واذا كنا سنثني على عاطفة الامومة عند هذه الفيله الانثى ، لابد ايضا ان نثني على عاطفة سكان القرية الذين لا تربطهم اي صلات بهذه الفيلة وابنها ومع ذلك قرروا التدخل وانقاذ الابن.وانفقوا ساعات طويلة وهم يحاولون اخراج هذا الفيل الصغير من البئر. وقد تخلى هؤلاء السكان ايضاً عن سلامتهم الشخصية ، بوجود كل هذا الطين وهذه الحفرة العميقة . كل ما كانوا يفكرون فيه هو سلامة الفيل الصغير واعادته الى امه الحزينة. لقد تم تصوير كل شيء بالفيديو ، والصور التي تجمع الفيله بابنها الصغير حقاً صور رائعة .

 

 

Comments

comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares