كيف انقذ استاذ صلاح الدين جسد رسول الله من السرقة ؟

18987788_10154879101227669_1202595526_o

 

قبل قرابة الـ 900 عام جرت محاولة أثمه لسرقة جسد رسول الله صلى الله عليه وسلم ونبش قبره الشريف ولكن الله سلم وقدر ان يتصدى لها احد اعظم ملوك المسلمين والذى للأسف الكثير منا يجهل سيرته العظيمة وهو السلطان نور الدين زنكي أستاذ محرر الأقصى صلاح الدين الأيوبي ومثله الأعلى الذى أقتدى به وتربي في قصره قبل ان يتولى حكم مصر وتمر السنين ويفتح الله عليه بيت المقدس

 

 

نور الدين زنكى
نور الدين زنكى

في عام 557 هـ رأى السلطان نور الدين رحمه الله في نومه النبيَّ صلى الله عليه وسلم وهو يشير إلى رجلين أشقرين ويقول : ” أنجدني ، أنقذني من هذين ”  فأجتمع السلطان بوزرائه ليشاورهم في ما رأي بعد ان تأكد من انها رؤية صادقه , فأشاروا عليه بحيله يستطيع من خلالها تفقد أهالي المدينة المنورة وقتها , فاصدر قرار أن يجتمع له أهل المدينة المنورة كلهم ليعطي فقرائهم من الصدقات وينظر في حاجة أي إنسان من أهل مدينة رسول الله  فجمعوا له .. فأخذ ينظر فيهم ويبحث عن الصفات التي رأها في منامه فلم يجدها

فقال : هل بقي أحد لم يأخذ شيئا من الصدقة ؟ او لم يحضر مجلسنا هذا   فقالوا : لم يبق أحد إلا رجلين لا يتناولان من أحد شيئا ، وهما صالحان غنيان يكثران من الصدقة على الفقراء

فأمر الشرطة ان تحضرهم له , فجيئا بهما إليه وبإستجوابهما , وجد انهما قد خططا لنبش قبر النبي وسرقة جثمانه الشريف , وكانا يحفران سرداباً يصل إلى الحجرة المباركة من منزل قريب من المسجد النبوي بعد أن قاما باستئجاره ، بعد ان كلفهم بذلك ملوك النصارى في الممالك الصليبية في الشام فأصدر السلطان نور الدين زنكي أمراً بإعدامهما

 

hqdefault

 

ثم أمر نور الدين رحمه الله ببناء خندق رصاصي متين البنيان حول القبور الثلاثة لرسول الله صلي الله عليه وسلم وأبو بكر الصديق والفاروق عمر بن الخطاب منعاً لأى محاولة سرقة قد يفكر بها أعداء الإسلام يوماً ما

Comments

comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares