كيف نجعل فيل ينفجر ؟

دعونا نفرض اننا قلصنا حجم فيل الى حجم فأر ، بينما نكبر حجم الفار ونجعله في حجم الفيل , هذا ببساطة هو موضوعنا اليوم .. ودعونا نرى ماذا يمكن ان يحدث !

أولاً فيلنا الصغير حالياً يتعثر ثم يسقط ميتاً ، صديقنا الفيل الصغير بارد جداً وسيتجمد حتى الموت خلال دقائق ، فأرنا العملاق يبدوا منزعجاً جداً للحظة ثم ينفجر ويترك أشلائه الساخنة في كل مكان ، ما السبب في حدوث ذلك ؟؟بسبب الحجم ، أجسادنا مصممة لتؤدى وظائفها بصورة مثالية تتماشى مع حجمها وسوف نموت بفظاعة في أي بيئة أخرى اذا اصبح جسدنا اكبر كثيرا او اصغر كثيراً , ولكن لماذا يحدث ذلك  ؟

 

صورة ذات صلة

 

لماذا انفجر الفأر ؟ , وهل يمكننا ان نفعل ذلك بالفيل ايضاً اذا حاولنا جاهدين ؟ تستند الحياة على هذا الكوكب على الخلايا ، وتختلف الخلايا بإختلاف الحجم ولكنها مشابهة جداً في ابعادها في جميع الأنواع ، فالحوت الأزرق لا يملك خلايا أكبر من الطائر الطنان , ولكنه فقط يمتلك خلايا اكثر , والخلايا عليها أن تفعل الكثير من الأشياء للبقاء على قيد الحياة كما أنها تحتاج الى الطاقة لتكون قادرة على القيام بوظائفها , وللحصول على هذه  الطاقة تقوم الخلايا الحيوانية بتحويل الغذاء والأكسجين الى طاقة كيميائية قابلة للاستخدام ويحدث ذلك في الميتو كوندريا ، او مصنع الطاقة في الخلية ، انهم تماماً مثل محركات الفحم الصغيرة التي تنتج بطاريات ATP  والتي يمكن ان تستخدمها الخلايا في كل شيء تقريباً تحتاج أن تقوم به ، تماماً مثل المحرك .

مصانع الطاقة تكون ساخنة جداً عندما تعمل في خلايا جلد الأنسان تصل الى 50 درجة مئوية وبعض الخلايا لديها ما يصل الى 2000ميتوكوندريا والتي تشع حرارة من داخل الخلية ولذلك كونك حى فانك تولد الكثير من الحرارة ، وكلما ذاد عدد الخلايا زادت كمية الحرارة الكلية التي يولدها جسمك ، اذا لم يجد جسمنا طريقة للتخلص من هذه الحرارة من الممكن أن يتم احتراقنا من الداخل ونموت , ولكن هذه مشكلة بالنسبة للحيوانات الكبيرة وذلك لأن طريقة التخلص من الحرارة تختلف مع زيادة الحجم .

ومع العلم أن الحيوانات لديها 3 خصائص تعتبر في غاية الأهمية وهى طولها ، والسطح الخارجي او الجلد و ما بالداخل مثل الأعضاء والعظام , والشىء الذى من الصعب أن تفهمه جيداً هو انه عندما تنمو الأشياء فما بداخلها ينمو أسرع من الخارج ، فمثلاً تخيل مكعب من اللحم لو ضاعفت طول جانبيه فأن المساحة والحجم لن يتضاعفوا , فالحقيقة هي أن المساحة الأن أصبحت أربع أضعاف بينما الحجم أصبح 8 أضعاف الحجم الأصلى , وهو ما يسمى قانون تربيع المكعب والذى كان حقيقة مزعجة لملايين.

اذا ً فلماذا هذه مشكلة بالنسبة للحيوانات الكبيرة لأن الحرارة يمكن أن تفقد من الشىء عن طريق سطحه فحتى اذا جعلنا الفأر في حجم الفيل أو 60  مرة أطول ، تزيد مساحة سطحه والتي يمكنها من فقدان حرارة 3600 مرة ولكن حجمه يزيد بمقدار 216 ألف مرة ويكون ملىء بالتريليونات الساخنة من الميتو كوندريا التي تنتج المزيد والمزيد من الحرارة ، في حين لا يوجد جلد كبير بصورة كافية , فيموت الفأر بسرعة لكن الحيوانات الكبيرة مثل الفيلة فكيف يتعاملون مع الحرارة ؟

 

نتيجة بحث الصور عن ‪How to Make an Elephant Explode –‬‏

 

طورت الفيلة طرق للتخلص من الحرارة مثل الأذان المسطحة والتي لديها الكثير من السطح للتخلص من الحرارة بسهولة ولكن هذا ليس حل كافى ، بينما تكون حلول الطبيعة مناسبة أكثر , فخلايا الفيل أبطأ بكثير من خلايا الفأر , فكلما زاد حجم الحيوان قل نشاطه واذا صنفنا الحيوانات بنسب التمثيل الغذائي وقارنا بين كتلتها الأجمالية سنجد أن الفيلة ما هي الا أكياس لحم ضخمة مليئة بتريليونات من أفران الفحم الصغيرة ولكنها أفران نشطة بما فيه الكفاية للحفاظ عليها مشتعلة والتمثيل الغذائي كله بطىء ويتحرك بوتيره باردة لطيفة , اما الحيوانات الصغيرة تكون لديها الكثير من المساحة السطحية مقارنة بالحجم ولن يكون لديها الكثير من أفران الخلايا , وبالتالي فأنها تفقد الحرارة التي تنتجها الميتوكوندريا سريعاً جداً .

 

صورة ذات صلة

 

دعونا نلقى نظرة على اصغر الثدييات على الأرض وهو حيوان ذبابة الأترورية   Etruscan Shrews ويبلغ طول جسمها 4 سم وتزن حوالى 1.8 غرامان فهى بحجم  مشبك ورق خلايا هذا الكائن تبرد سريعاً مما يجعلها تعمل بسرعة كبيرة حتى تبقيه دافئاً ، ولذلك عليها أن تأكل بإستمرار ، فاذا أمضت أربع ساعات فقط دون طعام يمكن أن تموت جوعاً , في حين يستهلك الفيل الأفريقي نحو 4%  من وزن جسمه من الطعام يومياً ، وتحتاج الذبابة 200% من وزن جسمها من الطعام يومياً لمجرد البقاء على قيد الحياة , لذلك فكل سنتيمتر مكعب من الذبابة يحتاج الى 40 مرة أكثر من المواد الغذائية مقارنة بالفيل الأفريقي , اذا أصبحت خلايا الفيل نشطة فجأة مثل خلايا الذبابة ستتولد كمية كبيرة من الطاقة وتبدأ جميع السوائل في جسمه بالغليان ، وبعد ذلك سوف تنفجر وتحدث إنفجار هائل تتناثر خلاله أجزاء الفيل الداخلية المحروقة ، هل وصلتك الفكرة كاملة الان , كل شيء في أجساد الكائنات الحية يعمل بدقة مذهلة ولا مجال ابدا للصدفة حتى بالنسبة لحجم الكائنات المختلفة , فسبحان الخالق العظيم .

 

 

 

 

Comments

comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares