لماذا يُمنع الرضع من شرب الماء ؟

سؤال يسأله الكثير من الاباء والامهات ، بصفة دائمه ويتعجبون من ذلك , فكيف للماء ان يكون مضر للرضع ؟

يمنع الأطفال أقل من 6 أشهر من تناول ولو قطرة واحدة من الماء ، وعلينا معرفة أولا أن الطفل كائن شديد الحساسية ، وأن أقل الأشياء قد تؤثر فى تكوينه ونشأته ، حيث أن تركيبته وتكوينه الجسمانى يختلف الى حد ما عن الشخص البالغ ،  حتى أن مجرد كمية قليلة من الماء قد تسبب له الكثير من المشاكل الصحية ،  وهذا ما سنبينه لكم فى هذا المقال :-

منظمة الصحة العالمية تؤكد أن الطفل فى أول 6 أشهر من عمره ، لا بد وأن يتغذى فقط على لبن الأم ، أو على الغذاء البديل المخصص للأطفال فى تلك المرحلة أن لم يكن لبن الأم كافياً كما أنه لا يجوز بأى حال من الأحوال أدخال أى نوع من أنواع الطعام أو الماء قبل انتهاء الـ6 أشهر الأولى من حياة هذا الطفل ، أما بعدها فيجوز إدخال كميات قليله من الطعام المخفوق والماء الى جانب ما يتناوله الطفل من لبن الام أو ( الطعام البديل  formula) ، وليس من حق الأباء منع الطفل من تناول لبن الأم إلا بعد أن يتم عامين كاملين .

الكثير منا يعلم أن الماء يمثل نسبه 60% من تكوين جسم الأنسان  ولكن  ما لا يعرفه الكثيرين هو أن الماء يمثل ما يزيد عن 75 % من جسم الطفل فى هذه المرحلة من عمره ،  وهو ما يعنى أن الطفل فى هذه المرحلة من عمره لا يحتاج الماء مثل ما يحتاجه الأطفال الأكبر سنا أو البالغين ، فالطفل فى تلك المرحلة لا يصاب بالجفاف بسبب لبن الأم .

ولكن دعونا نتساءل ما مدى الضرر الذى قد يسببه الماء لطفل لم يتجاوز الـ6 أشهر ؟

الأجابة هى :- الكثير بالطبع

حيث أن الماء قبل كل شئ يمكنه ملئ معدة الطفل الصغيرة ، وهو ما يمنع الجسم من أمتصاص الكمية اللازمة من الغذاء الذى يتناولة الطفل سواء من لبن الأم ، وهذا النقص فى الغذاء قد يسبب فقدان فى الوزن لدى الطفل ، مما يؤدى الى رفع معدلات ” البيلروبين ” وهو ما يؤدى الى أصفرار الجلد لدى الطفل وأصابته بما يسمى ب ” الرفان Jaundice ”   هذا بالأضافة الى تأثره المباشر والشديد على عملية التمثيل الغذائى عموماً لدى الطفل فى هذه المرحلة ، كما أن الأطباء يحذرون من أضافة ولو كمية قليلة من الماء الى لبن الأم أو اللبن الصناعي .

 

نتيجة بحث الصور عن الرضع وشرب المياة

وهناك معلومة أخرى لابد من معرفتها ، وهى ان تناول الطفل للطعام المضاف اليه الماء فى هذه المرحلة من عمره ، قد يؤثر بالسلب على توازن الكهرباء داخل جسده ، مما يؤدى الى حدوث نوبات مرضية ، لابد لنا من معرفة أن الطفل يولد بأعضاء غير مكتملة ، لذا فأن الكثير من تلك الأعضاء تنمو بنمو الطفل وتحتاج الى الفيتامينات اللازمة لكى تصبح قادرة على أداء وظيفتها بشكل صحيح ، فعلى سبيل المثال ، الكلي لدى الأطفال تكون صغيرة الحجم , حتى أن حجمها يعادل نصف حجم مثيلتها لدى الشخص البالغ ، فأذا ما تم أعطاء طفل لم يتجاوز الـ6 أشهر القليل من الماء ، فأن الكليتين لن يكونا لهما القدرة على التعامل مع هذا الماء ، وهو ما سيسبب مشكلة كبيرة داخل جسم هذا الطفل ، فجميعنا يعرف أن الكليتين هما المسؤلتين عن تنقية الجسم من السموم المصاحبة للطعام حتى يستطيع الجسم امتصاص الغذاء بشكل صحى وسليم  ولكن الطفل فى هذه السن لا يملك كليتين مكتملى النمو ، لذا فهو لا يملك عضوا يستطيع تنقية تلك السموم داخل جسده ، مما يؤثر على نموه وتطوره بشكل خطير .

ويقول الخبراء ايضا أنه لا يجب اعطاء الطفل أكثر من رشفتين من الماء فى الفترة ما بين 6 أشهر وعام   لذا يجب علينا أولا عرض الماء على الطفل فى معلقة صغيرة حتى يستطيع تذوقة حيث أن طعم الماء ربما يسبب للطفل نوع من الأرتباك وخصوصا أنه تعود على لبن الأم طوال فترة الـ6 أشهر الأولى من عمره ، لذا فان رشفة صغيرة من الماء من حين لآخر تجعله يتعود على الماء  ولكن بشكل تدريجى دون حدوث أى ضرر ، كما أن فى تلك الفترة يجب أن نعود الطفل على الأستغتاء عن تناول ” الببرونة” تدريجياً حتى يستطيع الأستغناء عنها تماماً وتناول الطعام بصورة عادية  .

 

 

 

Comments

comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares