من هو أذكي شخص في العالم وماذا تفعل ؟ – لن تصدق ذلك ! | فيديو سيغير حياتك

 

 

 

 

كلما ازدت ذكاء كلما نجحت أكثر , فكما تري معظم الأشخاص الناجحين على مستوي العالم على درجة عالية من الذكاء  ، ولكن هل يعد معدل ذكاء المرء عاملاً  كافي لنجاحه، دعونا نلقي نظرة على بعض أكثر الأشخاص نجاحاً وذكاءً على مستوي العالم مثل هذا الرجل , وقبل أن اخبركم عن أذكي شخص في العالم وعن كيفية تعامله مع تلك المنحة الفريدة، دعونا نعرف رأي العلم في العلاقة بين الذكاء والقدرة على النجاح .

قام واحد من أشهر علماء النفس بدراسة تخص الأطفال الأذكياء في محاولة للتنبؤ بمستقبل المرء اعتماداً على معدل ذكائه ، قام لويس تيرمان – Louis Thurman بتلك الدراسة في وقت مبكر من القرن العشرين حيث قام بتكوين مجموعة من 856 ولد و672 فتاة بمعدل ذكاء 151 درجة في اختبارات الذكاء IQ في حين أن درجة العباقرة في تلك الاختبارات هي 140 درجة أي أن تلك المجموعة من الأطفال تعتبر فعلياً مجموعة من العباقرة الصغار.

توقع العلماء لتلك المجموعة أنهم سيكونون صناع المستقبل في كافة مجالات الحياة , وبالفعل حققت تلك المجموعة العديد من النجاحات التي ميزتهم عن غيرهم من الأشخاص العاديين ,فقد قاموا على سبيل المثال وليس الحصر بتقديم ما يقرب من 2000 بحث علمي ناجح وألفوا 60 كتاباً في العلم والأدب والفنون , كما حصلوا على المئات من براءات الاختراع وكتبوا العديد من الروايات

حسناً كل ما سبق مذهل ومثير ولكنه لا يفسر فشل العديد من العباقرة فى تحقيق النجاحات الفردية بينما نجح في ذلك العديد ممن هم أقل ذكاءً منهم , فمثلاً الملاكم العالمي محمد علي كان معدل ذكائه 78 درجة فقط , ومع ذلك فهو ليس مجرد ملاكم قوى بل صاحب مدرسة عبقرية في دراسة الخصم واستغلال نقاط ضعفه والتي ساعدته كثيراً للتفوق عليهم، ليس محمد علي وحسب , فمثلا في تاريخ ولايات المتحدة بأكمله رئيس واحد هو من حظي بمعدل ذكاء أعلي من 160 درجة وهو جون كوينسي آدامز – John Quincy Adams أما الباقيين فلم يصلوا لذلك المعدل فمثلا جورج بوش كان معدل ذكائه فقط 125 درجة حتي رونالد ريجان الذي اجمع عليه معظم الشعب الأمريكي كان معدل ذكائه فقط 130 درجة.

في الواقع الأمر ليس كما يبدو من منظورنا البسيط ، فقد أثبتت العديد من التجارب العملية والدراسات قصور دراسة ترمان وما يتبعها من دراسات وأبحاث تنتهج نفس النظرية وتركيزها على عامل الذكاء فقط مهملة العديد من العوامل الهامة الأخرى , لا مجال للشك بأن المجموعة حققت العديد من الإنجازات المثيرة للإعجاب ولكن قصور النظرية يكمن في نجاح العديد من الأشخاص الأخرين الذين لا يتمتعون بمعدلات ذكاء مرتفعة في تحقيق ما هو أكثر، ومثال على ذلك أن أحد الطلبة الذين تم رفضهم في تلك المجموعة هو ويليام شوكلي لإنخفاض معدل ذكائه بالنسبة للأخرين , ومع ذلك حصل على درجة الدكتوراه من جامعة هارفارد وأصبح في النهاية أستاذ في جامعة ستانفورد , كما انه حصل على جائزة نوبل في الفيزياء في عام 1970 .

والسؤال هنا كيف استطاع شوكلي الذي تم رفضه في تلك المجموعة أن يصل لدرجة نجاح أعلي مما وصلوا اليها أعضاء المجموعة! , الإجابة واضحة شوكلي والعديد من أمثاله الناجحين نجح بفضل مجموعة من الفرص والظروف التي أتيحت لهم دون غيرهم إضافة إلى العمل الشاق الذي كرسوا حياتهم من أجله ولإثبات أن الذكاء ليس كل ما يحتاجه المرء كي ينجح , دعونا نتعرف على بعض الأمثلة لأشخاص عباقرة لم ينجحوا في حياتهم .

السيد كريستوفر مايكل لانجام – Christopher Michael Langham يتمتع بمعدل ذكاء 200 درجة مما يجعله حرفياً أذكي انسان علي وجه الأرض , ولكنه لم ينجح في حياته علي الاطلاق، فبسبب الظروف المادية العسيرة عاش مع عائلته في بيئة فقيرة نوعاً ما ولكن هذا لم يمنعه من النبوغ مبكراً وظهور علامات الذكاء عليه فقد تخطي المدرسة الابتدائية ولكنه اثناء مرحلة الثانوية لم يقدم له معلموه أي شيء إضافي مما جعله يقوم بتعليم نفسه العديد من العلوم المتقدمة مثل الفيزياء والرياضيات واللاتينية واليونانية وأثناء دراسته الجامعية واجه العديد من المشاكل مع اساتذته لقناعته بأنه يستطيع هو تعليمهم ما لا يعرفوه وليس العكس وانه لا يستفيد منهم بشيء، والان قد تعتقد أن شخص بهذه العقلية الفذة حتما سيغير العالم بطرق رائعة ولكن لانجام عمل العديد من المهن العادية حتي بلوغه سن الأربعين فمثلاً عمل كعامل بناء وراعي للماشية وحتي عمل كحارس لفترة طويلة من عمره، باختصار السيد لانجام هو دليل حي علي أن النجاح لا يعتمد بالكلية علي الذكاء فقط , كما وضح ترمان في دراسته.

 

نتيجة بحث الصور عن ‪Christopher Michael Langham‬‏

 

في الواقع فكرة ربط المواهب الطبيعية بالنجاح أمراً خاطئ كلياً , فوفقاً للصحفي والكاتب مالكوم جلادويل في كتابه المتطرفين النموذج الأدق للنجاح يتوقف علي العديد من العوامل الهامة ، فقد قارن مالكوم قصة لانجام التي سبق أن ذكرناها بأخر يدعي روبرت اوبنهايمر وهو فيزيائي شهير عمل بقوات الحلفاء علي انشاء القنبلة الذرية خلال الحرب العالمية الثانية , وقد تمتع الاثنان بدرجة ذكاء مذهلة ولكنهما لم يسيرا في نفس الاتجاه، فقد كان اوبنهايمر أكثر إرادة وإصرار علي تحقيق ما يريد عكس لانجام تماماً الذي تقبل ما أصبح عليه ولم يكن لديه الرغبة في تحدي الظروف والوصول إلي ما يحلم به , بينما ظل اوبنهايمر مثابراً في مواجهة التحديات والصعوبات التي واجهته وعلم نفسه المهارات اللازمة له للوصول الي ما يريد.

نجحت تلك المقارنة في تأكيد ضرورة العمل الجاد كعامل رئيسي أكثر من الذكاء من أجل النجاح حيث الشخص الذي لا يعمل جاهداً لن يحقق نجاحاً مهما كانت درجة ذكائه في حين الأخر الذي يسعي جاهداً من أجل ما يريد سوف ينجح بكل تأكيد

انصافاً للسيد لانجام فلا نلومه وحده وانما أيضا اللوم علي العديد من الظروف التي كانت خارجه عن ارادته مثل نشأته المتواضعة التي شكلت طريقه، ، فمثلا السيد لانجام قد تم طرده ذات مرة لعدم احضاره استمارة معينة لعدم مقدرته علي شرائها في حين أن اوبنهايمر الذي نشأ في عائلة ميسورة نجح في الافلات من العقاب حينما حاول تسميم معلمه، اضافة الي ذلك تعلم اوبنهايمر في صغره من عائلته أهمية العمل الجاد والشاق والربط بين المجهود الذي يبذله الفرد والمكافأة التي سوف يحصل عليها في حين أن لانجام لم يكن سعيد الحظ بأن ينشأ علي تلك المفاهيم والتي ربما كانت جعلته أنجح حتي من اينشتاين.

 

نتيجة بحث الصور عن اينشتاين.

 

في الأخير نجد النجاح مزيج من العمل الشاق والذكاء والظروف المؤهلة , فقد عرفنا الان ان الذكاء علي الرغم من أهميته كي تنجح الا انه لا يكفي وحده دون باقي عوامل هذا المزيج كالعمل الشاق والتركيز والجهد المستمر مع التغاضي عن كل ما يعيق نجاحك , أيضا عليك وضع أهداف محددة تتطلب منك الصبر والمثابرة لتحقيقها، وبالنسبة لمعدل ذكاءك فانك ان عملت بجد مع مستوي معقول من الذكاء سوف تتمكن من تحقيق ما تريد فلا تنزعج من اختبارات الذكاء تلك التي لا تقيس قدرة الشخص الإبداعية وغيرها من عوامل النجاح الهامة فانظر بنفسك كيف نجح شخص لا يتجاوز معدل ذكائه في الفوز بجائزة عظيمة كجائزة نوبل في حين فشل أشخاص تتجاوز معدلات ذكائهم ال 185 درجة فهناك أكثر من شكل للذكاء منها القدرت الإبداعية التي تمكنك من التفكير خارج الصندوق وفعل الأشياء بطريقة مختلفة تؤدي إلي النجاح  ، لذا ان كنت ستخرج من هذا الفيديو بجملة تنفعك فلتكن تلك الجملة … “طالما انك لديك عقل تمزجه بالعمل الجاد والابداع فستظل دائماً مؤهل للنجاح” .

 

 

Comments

comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares