هاياو ميازاكي – رسام الأفلام الكرتونية / امبراطور الأنمي !

 

 

 

 

هو امبراطور عالم الانمي بلا منازع , أحد أشهر مخرجي ورسامي الرسوم المتحركة اليابانية المعروفة بفن الانمي ، لاقت أعماله اصدء عالمية أكثر من أي مخرج أنمي آخر , خاصة بعد تعاونه مع شركة والت ديزني في أعماله الأخيرة , اليوم نبحر معاً في عالمه الساحر ونقترب اكثر من عبقرية هذا المبدع .

ولد  بهايو ميازاكي في الخامس من يناير عام 1941 في العاصمة طوكيو , وعاش طفولته أثناء الحرب التي خاضتها اليابان مع الولايات المتحدة، مما ترك أثراً بالغا في أعماله التي تميزت بنبذ الحروب، ومما أثر في أعماله أيضاً أن أباه وعمه كانا يعملان في تصميم الطائرات , وقد جرب ذلك بنفسه، وجاءت أعماله مليئة بتصاميم الطائرات المقاتلة

التحق “مايازاكي” بجامعة “غاكوشاين” اليابانية ليتخرج عام 63 بعد أن نال بكالوريوس في العلوم السياسية والاقتصادية ، ولكن حبه للرسم دفعه إلى أن يكون عضواً في نادي “أدب الأطفال” خلال المرحلة الجامعية مما جعله بالإضافة لكونه رساماً يلتحق بالمجال الفني من خلال عدد من الشركات التي قدمت عدداً من أشهر المسلسلات الرسومية , فبرغم أنه لم يدرس الفنون أو الرسم الا أنه برع فيهما .

ما بين العامين 47 و55 كانت أمه تعاني من مرض في الحبل الشوكي أقعدها طريحة الفراش لمدة تسع سنوات خلال هذه الفترة تعرف على رفيق دربه الحياتي والفني،  المخرج الياباني “إيساو تاكاهاتا” الذى لايقل عنه إبداعاً وجنوناً

بدأ مايازاكى العمل عام  63 في إستوديو توي دوقا (Toei Douga), كمصور رسوم متحركة وشارك بعد ذلك في العديد من كلاسيكيات الرسوم المتحركة اليابانية المبكرة. ثم انتقل إلى عدة استوديوهات أخرى لمزاولة الإخراج

وفي عام 73 توجه هو ورفيق مشواره الفني  إيساو تاكاهاتا إلى سويسرا لهدف تحديد ومشاهدة الأماكن الطبيعية الخلابة التي ألهمتهم في فيلم  “هايدي فتاة الألب” الذى يعد واحد من أشهر الأعمال الكرتونية على مدى التاريخ ” , وقد عمل ميازاكي كرسام مصمم ومنظم للمشاهد وتشارك في الإخراج مع تاكاهاتا .

 

نتيجة بحث الصور عن هاياو ميازاكي

 

في عام 75 توجه هو صديقه إلى أماكن محدده في إيطاليا والأرجنتين , وذلك من أجل إنتاج العمل   “ثلاثة آلاف ميل في البحث عن أم”  للتصوير فى الأماكن الطبيعة هناك , حتى ان المشاهد لذلك العمل قد يلاحظ أن الأماكن والشوارع  فيه تحاكى الأماكن الحقيقية بشكل لا يصدق !  ، وفي عام 78 غامر مايازاكى بكتابة ورسم وإخراج أول مسلسل انمى خاص به  وهو المسلسل الشهير “كونان فتى المستقبل ” , وذلك بعد ان كان يقوم بالرسم والمشاركة في الإخراج فقط ، وقد اشتهر المسلسل بالعربية باسم “عدنان ولينا” نسبة لاسم البطلين الرئيسيين، وكان نجاحه مذهلاً حقاً  , فقد تمت دبلجته إلى معظم لغات العالم ومن بينها اللغة العربية, ولا يزال حتى الآن يذكر على أنه أفضل مسلسل كرتونى لدى كثير من العرب  ، وفى عام 78 أسس شركة خاصة به اسمها إستوديو غيبلي (:スタジオジブリ)

في عام 83 شهدت النجاح الحقيقي  لهايو ميازاكي , حيث قام بكتابة رسم وإخراج واحداً من أروع أفلامه “ناوسيكا أميرة وادي الرياح (:風の谷のナウシカ, , وشخصية ناوسيكا مقتبسة من المانجا اليابانية , وظهرت بالعديد من الصور التي تفنن ميازاكي باخراجها مثل الاهتمام بالبيئة والعوالم المحيطة بالشخصية، الطائرات، والاهم غياب شخصية الشرير التقليدية.

ليستمر بعد ذلك في تقديم عدد من الأفلام التي حققت مبيعات قياسية حول العالم، فقدم مجموعة متنوعة من الأعمال نذكر منها “قلعة في السماء” عام 86 ، “كيكى لخدمة التوصيل” عام 89 ،   “بوركو روسو” عام 92 , اما في اليابان فكان فيلم “الأميرة مونونوكي” أول فيلم يحقق 1.7 مليار ين ياباني عند إطلاقه عام  97 وهو رقم لم يكن مألوفاً  أبداً في عالم الرسوم المتحركة .

حاز على جوائز عديدة أهمها كانت جائزة الأكاديمية اليابانية لأفضل فيلم ذلك العام، كما جعل مايازاكى يحوز على  شهرة واسعة  في العالم أجمع  , لكن وعلى نحو غير متوقع ضرب مايازاكي رقم الثلاثين مليار ين ياباني عندما قدم فيلم “المخطوفة”  , وحقق ولأول مرة جائزة الأوسكار أفضل فيلم رسوم متحركة عام 2003  ، لكنه رفض إستلام الجائزة حينها , ولم يذهب إلى أمريكا لاستلام جائزته احتجاجًا على غزو أمريكا للعراق عام 2002.، فهو رافض لمبدأ الحرب نفسه.لكن ذلك لم يمنعه من الترشح لنيل نفس الجائزة العام التالى عندما قام بإخراج  فيلم “قلعة هاول المتحركة” .

اشترت شركة والت ديزني العديد من أفلامه كجزء من اتفاقية ديزني توكوما. وتمنح الاتفاقية شركة والت ديزني حقوق التوزيع لبعض أفلام ستوديو غيبلي في جميع أنحاء العالم ، وفى عام 2009 قدم ميازاكى فيلم في مهب الريح The Wind Rises  الذى لاقى نجاح كبير حول العالم وبالأخص داخل اليابان , وتم ترشيحه لأفضل فيلم رسوم متحركة في حفل توزيع جوائز الأوسكار رقم 84 , كما حقق نجاحًا تجاريًا كبيراً , بعده اعلن ميازاكى إعتزاله اعتزال العمل السينمائي، ليغادر بذلك أروقة استوديوهات غيبلي لصناعة أفلام الانيمشن , وفي العام 2014 نال الأوسكار الفخرية عن مجمل أعماله، إلا أنه وافق على استلامها في ذلك العام .

 

الأميرة مونونوكي

 

عاد مجدداً إلى المشهد السينمائي، مع مطلع العام الحالي ، ليفاجئ الجميع بإعلان عودته إلى العمل، ليتولى إخراج فيلم جديد مستوحى من إحدى القصص اليابانية الشعبية عنوان «كيف تعيشون؟» (How Do You Live؟  ، وهو مزيج بين الفانتازيا والمغامرة والحركة إلا أن التقارير أكدت أن الاستوديو يسعى إلى الانتهاء منه قبل حلول اولمبياد طوكيو الصيفية 2020 ، فكما هو ميكي ماوس الشخصية الأبرز في استوديوهات والت ديزني فإن التوتّورو هو الشخصية الأبرز في إستوديو غيبلي فهو في الحقيقة شعار ذلك الاستديو الذي أسسه ويرأسه ويملكه هايو ميازاكي بمساعدة سوزوكي .

تزوج ميازاكي زميلته في الرسوم المتحركة اكيمي أوتا Akemi Otaفي أكتوبر 1965. ولدى الزوجين ولدين وقد أضعف تفاني ميازاكي في عمله علاقته مع ولديه ، حيث كان غائبًا في كثير من الأحيان ، حيث قال احد والديه أن والده “يحصل على صفر من الدرجة كأب ، لكنه يشغل علامات كاملة كمخرج لأفلام الرسوم المتحركة” .

 

نتيجة بحث الصور عن هاياو ميازاكي

 

ميازاكى مخرج ومبدع ومؤلف صنع وعي جيل كامل، بل ربما العديد من الأجيال التي عاشت طفولتها على أعماله في مختلف أنحاء العالم،  فأفلامه  لا تتميز بالرسوم الرائعة فقط، ولا الحبكات المميزة بمفردها، بل بفلسفة كاملة قائمة ورائها، تجعلك تفكر وتغوص في تلك العوالم الخيالية الرائعة التي نسجها .

Comments

comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares