10حيوانات تعاني من الإدمان | حقيقة وليست خيال !

18052304_10154736960662669_1166542827_o

 

 

 

 

الإدمان على المخدرات هو بلا شك أحد المشاكل التي قد نخطئ  إن اعتقدنا أنها تختص بالبشر فقط , إليكم فيما يلي عشرة حيوانات تعاني من الإدمان تماماً كالبشر :

 

 الفيلة والخمر

 

 

يُعتقد أن الفيلة تثمل بتناول الفواكه التي تتخمر بعد وقوعها على الأرض , وقد شوهدت ايضاً  غزلان وقرود وخنازير في حال يرثى لها تحت تأثير تناول الفواكه المخمرة , ومن الواضح أن هذه الحيوانات تتناول الفواكه المخمرة إشباعًا لجوعها دون أن تقصد المشاركة في ما يبدو كأنه حفلات عربدة جماعية

 

 

الدلافين وأسماك الينفوخ 

 

 

الدلافين هي من أذكى الحيوانات على الإطلاق فسلوكها الفردي والعلاقات الاجتماعية بينها تجعلها تبدو شبيهة بالبشر , ومثل المراهقين البشر فإن الدلافين المراهقة تهوى الانتشاء

فإن صغار الدلافين شوهدت وهي تلعب بأسماك الينفوخ وتمررها لبعضها البعض , فهذا النوع من السمك يملك نظامًا دفاعيًا وراء عموده الفقري يفرز كميات من المواد المخدرة و هذه الإفرازات قد تكون قاتلة إن استهلكت بكميات كبيرة , ولكن الدلافين تحرص على “استنشاقها” بكميات محدودة بحثًا عن النشوة , فتتعاطى كميات ضئيلة منها لتدخل في جو من الانتشاء اللامحدود وتظل لفترة تسبح في سلام تام مخدرة تحت سطح الماء

 

 

 الطيور والسجائر

 

العرض-Recovered

تتراكم أعقاب السجائر على حواف الطرقات وبينما بالكاد ننتبه نحن البشر لوجودها , هناك من يجد في هذه الفوضى فرصة لا تعوض , فالطيور في جميع مدن العالم شوهدت وهي تلتقط أعقاب السجائر ثم تطير بها لتجعل منها جزءًا من بنيان أعشاشها , والسجائر تحوي مادة النيكوتين المسببة للإدمان كما انها تقضي على الحشرات في اعشاش لطيور , وهو ما يسمح للطيور بأن تنعم بصحة جيدة لصغارها , ولكن هذه التقنية الفعالة لا تخلو من الجوانب السلبية للأسف حيث لوحظت تشوهات جينية لدى الكتاكيت التي فرخت في أعشاش بها أعقاب السجائر

 

 

الطيور والتنميل (Anting) 

 

العرض-Recovered

أثار هذا السلوك الشائع بين الطيور دهشة واستغراب المتخصصين , حيث يلتقط الطائر بمنقاره حشرة غالبًا ما تكون نملة ثم يدهن بها ريشه , ويعتقد أن التنميل هو شكل من أشكال الإدمان لدى الطيور فبعضها بعد أن يسلك هذا السلوك يقوم برفرفة جناحيه وفتح منقاره ثم يبدأ بالرقص , كما شوهد بعضها يمارس التنميل ثم ينام على ظهره باسطًا جناحيه يتأمل السماء وكأنه يعيش لحظات من النشوة العارمة

 

 

الكنغر الاسترالي والأفيون

 

العرض-Recovered

تنتج أستراليا نصف احتياطي العالم من أفيون الخشخاش المزروع بصفة قانونية ومع وجود هذه الكمية الكبيرة من المخدرات سائبة في البرية , فإنه من الطبيعي أن نحصل على بعض المدمنين والمثير للدهشة هو أن المدمنين الذي نتحدث عنهم ليسوا بشرًا

حيث تم العثور على حيوانات الكنغر في مزارعِ الأفيون وهي ثملة حيث تقوم بغزو الحقول ولا تتوقف عن التهام الخشاش إلى أن تعود غير قادرة على القفز بشكل مستقيم  , وليست حيوانات الكنغر وحدها من يدمن على الأفيون , حيث شوهدت قطعان الخرفان الوديعة وهي تغزو حقول هذه النبتة المخدرة وتأكل منها

 

 

القطط والنعناع البري

 

 

النعناع البري المعروف بـ “القطرم”  يؤدى بالقطط لا تختلف عن تصرفات إناث القطط وهي في عز الإثارة الجنسية , والغريب في الأمر أن النعناع البري ينتج نفس الأثر لدى القطط بغض النظر عن جنسها , فالقطط التي تفرك جسمها بالنعناع البري سرعان ما تبدأ بالتدحرج على الأرض ثم تقوم بالمواء بصوت عال وإفراز كميات من اللعاب , كما يتسع بؤبؤ عينيها لتبدو كعيني مراهق ثمل

العملية التي تدوم لمدة عشر دقائق يستمر مفعولها لنصف ساعة ولا تمانع القطط بعدها للعودة طلبًا للمزيد حيث يحتوي النعناع البري على زيت عطري يعرف علميًا باسم نيبيتالاكتون Nepetalactone ومن خصائص هذا الزيت السحري أنه يثير الغدة النخامية لدى القط مخلفا الشعور بالنشوة , وليست القطط المنزلية الأليفة لوحدها من يعشق النعناع البري  فحتى القطط البرية الأكبر حجمًا كالفهد والنمر

 

 

النمر المرقط ونبات 

 

 

نبات الكابي يدخل ضمن التركيبة التي يصنع بها الكهنة مشروب “الأياهواسكا-Ayahuasca” وهو من أشد المشروبات المهلوسة , ولكن يبدو أن هناك من سبق الكهنة في التعرف على فوائد نبات الكابي , حيث تقوم النمور البالغة بتناول أوراق وجذور “الكابي”  ثمّ تبدأ في التدحرج على أرض الغابة واللعب بالأشياء كما لو كانت نمورًا صغيرة , ولأن حيوان النمر كان يثير الرعب في قبائل الأمازون فإن رؤيته على هذه الحالة الطريفة لربما شجع تلك القبائل على تجربة نبات الكابي بأنفسهم و لا تزال قبائل الأمازون تستخدم مشروب الأياهواسكا في طقوسها الدينية حتى الأن

 

 

الخيول والقتاد  

 

العرض-Recovered

القتاد أو العشبة المجنونة كما يسميها البعض هي كما يوحي به لقبها نبتة تتسبب بسلوكيات غريبة لدى بعض الحيوانات , فالخيول التي تتعاطى نبات القتاد متى توفرت لها الفرصة  يجن جنونها

تبدأ الخيول بتناول القتاد ثم متى ما جربته تجد صعوبة في الابتعاد عنه وهو ما يتسبب لها بعد أسبوعين من النعيم في شيء من الاكتئاب , والآثاره الجسمانية السيئة تبدأ بالظهور تباعًا بعد ذلك عليها , حيث تخسر الخيول الكثير من وزنها ثم تعجز عن الحركة بسلاسة وتبدأ بالترنح في مشيتها

 والخرفان والأبقار أيضاً تضعف أمام هذا المخدر هي الأخرى , وهو ما دفع السلطات الأمريكية لتدريب المزارعين حول كيفية التعامل مع هذه النبتة بشكل يجنب حيواناتهم الوقوع في براثنها

 

 

حيوان الرنة والفطر

 

 

أحد أكثر أنواع الفطر شهرة هو بلا شك “فطر عيش الغراب الذبابي-Amanita Muscaria”  حيث ينمو بكثرة في قارتي أوروبا وآسيا ويتميز بكونه ساما للبشر , ومع هذا لم يتوقف البشر عن تناوله بكميات محسوبة طلبًا لمادة “الموسيمول muscimol المخدرة المتواجدة في تركيبته

كما انه يحوز على مكانة مرموقة ضمن قائمة الأغذية المفضلة لدى الرنة , حيث تستمتع بتناوله وتبدأ بعد ذلك بالتبختر في مشيتها والتصرف بشكل مجنون وإصدار أصوات غريبة  ولحسن حظ الرنة فإن هذا الفطر لا يشكل أي خطر على سلامتها

 

 

قردة الليمور والدودة الألفية 

 

 

حينما تتعرض الدودة الألفية للهجوم فإنها تفرز دفاعات كيميائية فعالة وهو ما يجعل قردة الليمور المنتشرة في غابات مدغشقر تهوى إخافة هذه الحيوانات الزاحفة الوديعة , حيث أن القردة تهاجم الدودة الألفية وتعضها ثم تدهن فروها بإفرازاتها السائلة ذات الرائحة الكريهة  وهو ما يردع الحشرات والطفيليات الأخرى عن الاقتراب منها , كما أن قردة الليمور تتعمد استنشاق تلك الإفرازات وتنتشي من التجربة , فيسيل لعابها قبل أن تحك فروها ابتهاجًا

 

 

 

Comments

comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares