7 ظواهر غامضة لم يستطع العلم تفسيرها حتى اليوم !

22311914_10155238035452669_613149338_o

 

 

 

 

 

 

 

نقدم في هذا المقال باستعراض بعضٍ من أندر وأغرب الظواهر الطبيعية والتي تثبت لنا أننا تقريبًا جاهلين بكوكبنا :

1- خطوط نازكا الغامضة  Nazca Lines

 

Nazca-Spider

في المنطقة الجنوبية من بيرو هناك خطوط منحوتة على مساحة 190 ميل وكأنها لوحة لفنان عملاق , كما أن الرسوم لم تختف حتى الآن رغم مرور أكثر من 2000 عام  على رسمها

ظهرت حضارة الانكا في جنوب البيرو ما بين عامي 200 و 400 قبل الميلاد وكان ابرز ما خلفته هذه الحضارة هي مجموعة من الرسومات العملاقة التي نقشت على الارض الجافة لعدة وديان في جنوب البيرو , وكانت هذه الرسومات تمتد الى اكثر من 80 كليومتر وتغطي اكثر من 450 كيلو متر مربع من اشهر ما انتجته حضارة الانكا , ويعتقد بعض الباحثين انها قد تكون رسمت لأغراض دينية او انها قد تكون احد اشكال الفنون لدى شعب النازكا   , ومما لفت انتباه العلماء وجود صور بعض انواع حيوانات الغابة برغم ان شعب الانكا يعيش في مناطق صحراوية جافة , وتتميز خطوط نازكا بدقتها فقد رسمت بأدوات دقيقة او ان اشخاص ذوي مهارات عالية قد رسموها , كما ان من رسمها اختار ان تكون بمنأى عن جريان المياه السطحية في جبال الانديز

 

 

2- شرر سانت إلمو  Elmo’s Fire

 

12682910-45837855-342-0-1481191033-1481191056-1000-7-1488295420-1000-be0fda2985-1491257080

 قمم الأبراج وصواري السفن أحيانًا تكون مضاءة بحريق طبيعي عندما تكون هناك عاصفة واعتقد الأوروبيون في العصور الوسطى بأن هذا الوهج المتراقص هو المنحة الموعودة من القديس إلمو , حيث تقول الأسطورة أنه وعدهم بالصلاة لهم وإعطاء تحذيرات في صورة وهج على صواري السفن

 

 

3- كرات ناجا الناريةNaga fireballs

 

8087510-t181-1481174582-1000-1ec5d3e67e-1481549641

نهر الميكونج في تايلاند يطلق أحيانًا بعض كرات النار القرمزية والتي ترتفع حوالي 50 قدم فوق سطح الماء وتختفي مرة أخرى ويحدث هذا عادة في أكتوبر وهناك مهرجان مرتبط بهذه الظاهرة

هذا ويفسر العلماء ذلك بإحتمال إشتعال الغازات التي تنتج من النهر , بينما يعتقد السكان المحليون أن الكرات يتم إرسالها بواسطة إلههم “ناجا” وهو نصف ثعبان ونصف إنسان والذى يعيش في هذا النهر وانها تحدث بالتزامن مع فترة صيامهم

 

 

4- أقراص الإيحاء placebos

 

brainmagic_1280

أقراص حققت نجاحاً كبيراً في علاج الكثير من المرضى بينما اقتصر استخدامها في السابق على الأبحاث والتجارب , وحتى اليوم مازال العلم عاجزاً عن اكتشاف كيف نجحت هذه الأقراص في حين أنها لا تحتوى على أي مادة فعالة ,فما هي الا سكر وماء , وقد كشف نجاح هذه الأقراص عن مدى قوة العقل البشرى وقدراته , فالعقل البشرى يتحكم في كثير من الأحيان ببث الأوهام إلينا وإقناعنا بأننا مرضى , فقد أصبحت هذه الأقراص الوهمية دواءً ناجحاً , ومع ذلك يبقي العلم عاجزاً عن كيفية نجاح هذه الأقراص في علاج بعض الأمراض المستعصية

 

 

5- وادي الطيور الساقطة Valley of falling birds

 

12682560-45837155-66672-0-1481197261-1481197268-1000-6-1488295420-1000-f731ce529d-1491257080

في وادى جاتينجا بالهند توجد طيور تقوم بسلوك غريب منذ قرون وهو أنها تقوم بعمل دائرة بالقرب من سطح الأرض ويعتقد العلماء ان هذه الطيور تسلك طريقها غالبًا بناءً على الشمس والمجال المغناطيسي للأرض , ولذلك تقوم بهذا السلوك الذى يعتبر شذوذ جيوفيزيائي

 

 

6- لغز مدينة تاوس The Taos Hum

 Santa-Fe-NM

تعتبر مدينة تاوس بالمكسيك مدينة سياحية ولكن ما يثير الدهشة في هذه المدينة لغزاً محير يجعلها مختلفة بشكل كبير عن باقي المدن السياحية , وهو صوت مريع يسمعه حوالى 2% من سكان المدينة والذى يشبه الهمهمة الى حدً كبير ولا يزال مستمراً منذ 24 عاماً وحتى اليوم , ويؤكد بعض السكان الذى اعتادوا سماع هذه الهمهمات أنها في كثير من الأحيان مزعجة لهم بشدة وأحيان أخرى تشبه الضوضاء الناتجة عن مواتير المحركات , وقد أحاك السكان المحليون الكثير من الخرافات والشائعات عن هذه الأصوات , والعلماء لم يكتشفوا سر هذه الهمهمات حتى اليوم

 

 

7- كرات الحجارة العملاقة في كوستاريكا The Stone Spheres of Costa Rica

 CostaRicsaStonesSpheres2

لغز آخر يطلق عليه في امريكا اللاتينية اسم “لاس بولاس جرانديس” وتعني الكرات العملاقة وقد وجدت في كوستاريكا وهي الاخرى مازالت تشكل لغزاً محيراً أمام العلماء والباحثين , وهى من أغرب الأشياء التي عثر عليها علماء الآثار في عام 1930  وهى كرات حجرية ضخمة التي تبلغ حد الكمال في انتظامها الهندسي , وكانت هذه الكرات تتراوح في أقطارها بين عدة سنتيمترات وما يصل إلى 3 امتار والكرات الكبيرة يصل وزن الواحدة منها إلى أكثر من  16 طناً , ولكن من الواضح أنها من صنع الانسان فنوع الجرانيت المصنوعة منه لا يتوافر بشكل طبيعي في المنطقة التي عثر فيها على هذه الكرات , ولقد وجد العلماء انها على درجة عالية من النعومة والاستدارة ويجود منها الألاف والألاف والأمر الذى يحير العلماء اليوم هو كيف تمكن أشخاص بدائيون لم تتح لهم أية تقنيات حديثة من صنع شيء بهذه الدقة وقد اجتهد المواطنون في كسر بعض الكرات لاعتقادهم ان بالإمكان الوصول إلى كنز يختفي داخل كل كرة منها وقد تشوهت وتفتتت كرات أخرى نتيجة الحرائق التي اشتعلت عمداً في الغابات لإزالتها

 

 

 

 

 

 

Comments

comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares