7 أسرار لا تعرفها عن موسوعة جينيس للأرقام القياسية !

مرحبا بك في أمسية جديدة ، اليوم سنعرض لك 15 أمراً جديداً لم تكن تعرفهم عن موسوعة غينيس الشهيرة :-

1-  من المعروف عن شركة غينيس أنها شركة مشروبات كحولية عالمية تأسست علي يد آرثر غينيس – Arthur Guinness في ايرلندا واشتهرت الشركة بالجعة التي تنتجها التي تطلق عليها نفس اسم الشركة،  وهى اليوم واحدة من أشهر المشروبات الكحولية عالمياً  , والعلامة التجارية للشركة تمتد ل 250 عام مضت .

 

نتيجة بحث الصور عن ‪Arthur Guinness‬‏

 

2- مبيعات الشركة تقدر بأكثر من 200 ألف برميل سنوياً , وتعد غينيس واحدة من أشهر الشركات في العالم فمنتجاتها بعد أن كانت تباع في أكثر من 50 دولة مختلفة باتت الأن تتعامل مع أكثر من 120 دولة مختلفة حول العالم , واليوم يتم شرب 10 مليون عبوة من بيرة غينيس يومياً .

3- كانت العلاقة بين المسحيين الكاثوليك والمشروبات الكحولية أو من يشربها سيئة ومضطربة لفترة طويلة , لذا كانت هناك قاعدة شفهية في شركة غينيس تم العمل بها حتى العام 1939 كانت تجبر أي موظف يقبل على الزواج من أحد المسيحيين الكاثوليك بالاستقالة كما ظل مديرو الشركة حتى عام 1960 يتجنبون توظيف أي شخص يدين بالديانة المسيحية الكاثوليكية على الرغم من أن الكثير من المسحيين الكاثوليك كانوا يشربون جعة الشركة وغيرها من المشروبات الكحولية .

4- والان نأتي اللحظة التي ننتظرها من بداية المقطع , وهى ما علاقة شركة مشروبات كحولية بموسوعة ارقام قياسية ؟؟ , شهد العام 1951 بزوغ فكرة كتاب “غينيس” للأرقام القياسية ، ففي ذاك العام، دخل السيد “هيوغ بيفر”، الذي شغل آنذاك منصب مدير معمل “غينيس” لصناعة الجعة ، في جدال أثناء مشاركته في رحلة صيد. ودار الجدال حول أسرع طير يستخدم كطريدة في ألعاب الرماية في أوروبا، “الزقزاق الذهبي” أم “الطيهوج”؟. في تلك اللحظة، أدرك السير “بيفر” مدى النجاح الذي قد يحققه كتاب يأتي بالأجوبة الشافية على هذا النوع من الأسئلة ،  فكان على حق في ذلك بالفعل , وبدأت فكرة السير “هيوغ” تتجسد واقعًا عندما أوكل “نوريس” و”روس ماكويرتر”، الذين كانا يديران وكالة لتقصّي الحقائق في لندن بإنجلترا، مهمة جمع ما أصبح في ما بعد “كتاب غينيس للأرقام القياسية”. وصدرت النسخة الأولى منه في1955، ليتصدر لائحة الكتب الأكثر مبيعًا بحلول عيد الميلاد في العام نفسه .

5- منذ ذلك الحين، أصبحت العلامة التجارية “غينيس للأرقام القياسية” اسمًا مألوف ورائد عالميًا في مجال الأرقام القياسية العالمية. فما من شركة تجمع أرقام قياسية من العالم أجمع، تتثبت من صحتها، تصادق عليها، وتقدمها بالشمولية والصحة مثلها .

 

نتيجة بحث الصور عن شركة غينيس للجعة

 

6- تم تعيين فريق لإدارة الأرقام القياسية” يتابع بحيادية والتزام الأرقام كافة لضمان صحتها ، فلا يتم المصادقة على أي محاولة ولا تمنح شهادة “غينيس للأرقام القياسية” إلا بعد أن يتم التحقق منها فتنتفي عندئذٍ كل الشكوك حولها ، و يخزن فيها كل الأرقام القياسية أو الأعلى في كل مجال مثلاً: أكبر وأسرع وأثقل وأثرى , وتحتوي هذه الموسوعة على العديد من المعلومات، منها أثقل رجل من ناحية الوزن في العالم، وأقصر امرأة، وأضخم كلب في العالم، وأقوى رجل في العالم وأطول رجل في العالم وأصغر طفل وأكبر طفل .

 

نتيجة بحث الصور عن موسوعة غينيس

 

7- الكتاب بنفسه حقق رقماً قياسياً، حيث أنه يعتبر سلسلة الكتب الأكثر بيعاً على الإطلاق. تم إصدار أول نسخة من الموسوعة في 1955  . وتعد هذه الموسوعة من أدق المراجع التي يتم الرجوع إليها في معرفة الأرقام القياسية  ، فبحسب موقع شركة غينيس للأرقام القياسية على شبكة الأنترنت، تقول الشركة بأن طبعة عام 2006 تضمنت 64 ألف رقماً قياسياً عالمياً في شتى المجالات. كما أشار الموقع إلى أن الموسوعة هي أول موسوعة يباع منها في الأسواق 100 مليون نسخة حتى اليوم وهو رقم قياسي بحد ذاته يدخولها إلى الموسوعة هي الأخرى .

Comments

comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares