9 حقائق مثيرة لا تعرفها عن فيتنام !

 

 

 

فيتنام الوجهة التي يقصدها كل اغنياء العالم للحصول على بعض الاستجمام والإلهام . واليوم سوف نأخذكم في جولة حول جنوب شرق اسيا وتحديداً إلى دولة فيتنام ، وسوف نخبركم في هذه الجولة كل الاشياء التي لم تكونوا تعرفونها عنها :

 

1- تقع فيتنام في شبه الجزيرة الهندية الصينية وتعتبر من أكثر الأماكن جذباً للسياح في جنوب شرق آسيا ، ، وتمتد دولة فيتنام على مساحة 3 مليون و300 الف كيلو متر ، وتتمتع الدولة بتوافر عدد كبير من الشواطيء .

2- فيتنام مزيجاً ثقافياً متنوعاً يجمع ما بين ثلاث ثقافات معاً هي الثقافة الفرنسية ، الصينية ، واليابانية , فقد عانت فيتنام من الإحتلال الصيني لأراضيها لأكثر من ألف عام . تلى ذلك قدوم الإستعمار الفرنسي الذي سيطر على الدولة في الخمسينيات من القرن الماضي وذلك خلال فترة الحرب الهندية الصينية الأولى ، بينما استولى اليابانيون على الحكم في الأربعينيات من القرن الماضي . ومع معاناة فيتنام الدائمة للتخلص من حكم هذه الإمبراطوريات القوية ، إلا ان موقعها الممتاز جعلها محط أنظار المستعمرين دائماً . وتتجلى هذه التأثيرات الخارجية في كل مكان في الدولة ، بداية من أنواع الطعام المتنوعة إلى الأعمال الأدبية المختلطة ، وكذلك إلى انواع الموسيقى المختلفة التي يستمع اليها الناس و ملابسهم المتنوعة .

3- مع تنوع الموقع الجغرافي للمدينة والذي يمتليء بالانهار وشواطئها الخلابة ، تتميز فيتنام عن أي دولة آخرى بوجود خليج هايلونج الشهير بها ، حيث يوجد في هذا الخليج ما يقرب من 1600 منحدر كلسي والتي يبلغ إرتفاع الواحد منها حوالي 200 متر فوق سطح البحر , وتتميز هذه المنحدرات بتنوع جذورها الجغرافية . كما أنها ألهمت الكثير من الناس لكتابة المزيد من الأساطير حولها ، وهو ما تسبب في زيادة أعداد السائحين الوافدين لزيارة المدينة .

 

نتيجة بحث الصور عن فيتنام

 

4- تغلب على الثقافة الصينية الكثير من الخرافات والاساطير التي يتناقلها الناس حول فيتنام . حيث تقول الأسطورة أن الشعب الفيتنامي هو نتاج زواج الاميرة الصينية الخالدة التي كانت تسكن الجبال الشاهقة الموجودة هناك وتنين من إلهة البحار . وبعدما تزوج الإثنان وضعت الأميرة حوالي 100 بيضة ، هذه البيوض فقست ليخرج منها 100 ابن لهما . ثم إنفصل الزوجان عن بعضهما البعض مقتنعين بانهما لم يعودا سعداء مع بعضهم البعض ، فإخذ كل منهما 50 إبناً بالتساوي ليعيش كل واحد منهما مع أبناءه في مكان منفصل ، ومن ثم بدأ كل منهما في تأسيس شعب كبير مختلف عن الآخر ،حيث سكن الشعبان في منطقة جنوب شرق آسيا . فيما حكم الملك وأبناءه الأراضي الجنوبية ، كما قام اكبر إبن من أبناءه في تأسيس أول سلالة حاكمة في فيتنام . ولايزال الناس حتى اليوم يتناقلون هذه الأسطورة .

5- في عام 2016 سجلت فيتنام زيادة كبيرة في عدد السكان حيث وصلت نسبة السكان وقتها حوالي 94.5 مليون شخص ، وقد ارجع الخبراء سبب هذه الزيادة إلى الإرتفاع الشديد في معدلات المواليد منذ الحرب في سبعينيات القرن الماضي ، ولهذا قررت الحكومة ان تفرض على كل أسرة إنجاب طفلين فقط . ومنذ بداية تطبيق هذا القانون ، إنخفض معدل المواليد ليبلغ 1.8 طفل لكل سيدة . وقد إضطر الجميع إلى الخضوع لمثل هذا القانون تجنباً لدفع الغرامات المالية التي تفرضها الحكومة . وقد كان لهذه القوانين الكثير من المساويء ، منها مثلاً ارتفاع عدد الوفيات من السيدات اللواتي حاولن الخضوع لعمليات إجهاض للتخلص من أطفالهن وكذلك إرتفاع عدد السيدات اللواتي يصبن بأمراض بسبب موانع الحمل التي يتم وصفها لهن وتكون غير مناسبة .

 

نتيجة بحث الصور عن سكان فيتنام

 

6- منذ 40 عاماً وبعدما توقفت الحرب ، لايزال السياح يرغبون في زيارة هذه الدولة التي عانت من الحروب طويلاً ليروا كيف تم مزج هذا الحاضر المليء بالحروب مع الماضي العريق للمدينة . فقد جاء هذا الخليط فيما بين المدينة التي تتطور إقتصادياً بشكل سريع مع الثقافة الآسيوية التاريخية للمدينة بالاضافة الى مخلفات الحرب ، هو ما يجمع حوالي 976 مليون دولار سنوياً يصب في خزينة هذه الدولة حسب التقارير الاقتصادية  لشهر ديسمبر 2016. يزور السياح على مدار العام سواحل فيتنام الساحرة ، فيما زار حوالي 10 مليون سائح المدينة نفسها في عام 2016 وحده .

7- بسبب الحروب التي خاضتها هذه الدولة ، لم يكن سهلاً على الشعب أن يتغاضى عن الدمار الذي لحق بهم جراء الحروب ثم يكملوا حياتهم بسهولة . ومع تكرار حدوث الانفجارات والإصابات المتلاحقة التي تحدث بسبب إنفجار الألغام الأرضية والقنابل ، أصبحت سبباً رئيسياً من أسباب معاناة معظم افراد الشعب من الإضطرابات النفسية . حيث أن حوالي 830 ألف محارب من محاربي فيتنام القدامى يعانون من أعراض الإضطرابات النفسية اللاحقة للصدمة ، وذلك حتى بعد مرور حوالي 25 عاماً على الحرب .

 

 

8- كل ليلة سبت ، يحدث هذا النشاط الإجتماعي المثير في مدينة سابا في فيتنام . حيث يأتي الكثير من الفتيات والشبان من كل القرى المجاورة للقاء بعضهم البعض في هذه المدينة . حيث يستخدم الكثيرون هذا السوق كعذر فقط للقاء آخرين والتعرف والتقارب أكثر من بعض . وهناك يقوم الكثيرون بالغناء و ممارسة الكثير من الألعاب داخل السوق فيما يتوافق مع تقاليدهم وعاداتهم المتبعة في كل قرية . كما يحدث أن يتزوج الكثيرين من زوار هذا السوق بعد ذلك بفترة وجيزة ، حيث تركز الفكرة الرئيسية والهدف الأساسي من هذا التجمع على مقابلة شريك حياة محتمل ذو خلفية مشابهة للطرف الآخر حيث يقع الإختيار غالباً بناء على الملابس المشابهة او الأغاني التي يغنيها كلا الطرفين . كما يجذب هذا السوق الكثير من السياح أيضاً .

9- يستهلك الشعب الفيتنامي الكثير من الأرز في الوجبات الرئيسية كمعظم الدول الآسيوية الآخري ، بالإضافة الى ذلك ، فإن احد أشهر الأطباق في فيتنام هو طبق مكون من شوربة الفراخ او اللحم ، وهو الطبق المفضل لدى  الكثير من الناس عند الإصابة بالأمراض . تأتي أصول هذا الطبق المميز من المطبخ الفرنسي او الصيني ، وهو امر لا يمكن تحديده مع تزايد الجدال بشأن أصول هذا الطبق المميز ، وبينما يمكنك ان تجد الكثير من المطاعم الفيتنامية في كل بلدان العالم تقريباً ، الا ان الأطباق الفيتنامية مختلفة جداً عن الأطباق الصينية او اليابانية .  حيث يغلب على كل الأطباق الفيتنامية خمس مذاقات رئيسية .

 Ù†ØªÙŠØ¬Ø© بحث الصور عن الارز فى فيتنام

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Comments

comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares